الاسئلة و الأجوبة » الإلهيات(وجوده سبحانه وتعالى) » هل التغير الذي يحصل في الفعل يؤثر على الذات؟


مصطفى عبد الله / السعودية
السؤال: هل التغير الذي يحصل في الفعل يؤثر على الذات؟
هل الله لايتغير أبدا ؟
فإن كان لايتغيير فلماذا الله كان و لاشيء معه، ثم بعد ذلك خلق الخلق ؟
فإذا قلتم أن حكمته أقتضت أن يخلق الخلق ؟
فهل الله قبل أن يخلق الخلق، حكمته لم تقتضي أن يخلق الخلق ؟
ثم بعد ذلك أقتضت حكمته أن يخلق الخلق ؟
والحكمة صفة ذات يعني عين الذات معناتها أنه حدث تغير في ذات الله عندما قرر أن يخلق الخلق ؟
الجواب:
الأخ مصطفى المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نسبة التغير إلى الله تعالى بناءً على اقتضاء مشيئته خلق العالم بعد أن لم يكن غير صحيح، فلا يمكن الاستدلال على تغير الذات بناءً على استحداث أفعال أو مفاعيل لم تكن من قبل، ومثال ذلك في الانسان، فالانسان الذي يفعل فعلاً لم يكن فأي تغير قد طرأ على ذاته؟ من المؤكد أن مفهوم التغير هو في مستوى الفعل وليس في مستوى الذات، فزيد القائم إذا استوى جالساً، فقد طرء التغير على فعل القيام فصار جلوساً، فالحركة التي أوجدت القيام والجلوس تلبست بصفة التغير وليس ذات زيد. وهكذا فحينما أوجد الله تعالى الخلق بفعله فإن المفعولات التي نشأت لم تزل في رتبة الفعل ولم ينسحب التغير قبل الفعل وبعده على الذات المتالية لله عزوجل، بل بقي في رتبة فعله. ومنشأ الإشكال هو الظن بأن الفعل هو في رتبة الذات، والحال أن الفعل ليس في رتبة الذات بل دونها، وحينئذ فالتغير الجاري في عالم الفعل لا يترتب عليه أي أثر على مستوى الذات.
ودمتم في رعاية الله 

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال