الاسئلة و الأجوبة » الخلق والخليقة » تقريب فكرة الخلق بعبارة سهلة


بوصلاح / الدنمارك
السؤال: تقريب فكرة الخلق بعبارة سهلة
ناقشت ملحهدة كانت تنكر الاسلام
فطرحت عليها سؤال
‏‎انتي اذا كفرتي معناتها كفرتي بجميع الاديان السماويه المسيح اليهود الخ الخ
بسألك أليس في احد سوى الكون ومدبره ؟؟

قالت
‏‎اذا آمنت بوجود خالق معناها راح تدخل في متاهة من خلق هذا الخالق 
انا ما أقول الكون نتج بلا سبب لكن ليس بالضرورة ان يكون السبب خالق
‏ولو فرضنا أن الخالق عاقل مالذي يجعلنا نعتقد أنه يجب أن نعبده، هذا إذا كان عاقل
الجواب:
الأخ بو صلاح المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هنالك مبدأ عقلائي متفق عليه وهو : أن فاقد الشيء لا يعطيه، فإذا اقرت هذه الملحدة بوجود سبب لهذا الكون ولكنها شككت في كونه عاقلاً (ونحن لا نستعمل كلمة عاقل مع الله تعالى، ولكن جرياً على مضمون السؤال وتقريباً للمعنى، وإنما نقول: الله حكيم وعليم)، فيقال لها حينئذ، فإذا كان الذي أوجد العقل وسائر الاشياء الاخرى في الكون هو سبب غير عاقل، فكيف يُتصور صدور صفة كمال وهي العقل أو العلم والحكمة عن سبب لا يتصف هو نفسه بها؟ كيف يمكن لفاقد الصفة أن يهبها لغيره؟ يعني أنت مثلاً لا تملكين ألف دينار فكيف يمكنك أن تكوني سبباً لاعطاء صديقتك الف دينار من دون ان تملكيها؟ أو مثلاً أنك غير مطلعة على علم من العلوم أو فن من الفنون ولكنك قادرة على تعليم غيرك ذلك العلم وذلك الفن؟ هذا لا يكون لان فاقد الشيء لا يعطيه.

وأما ان يكون السبب مجرد علة إيجاد من دون أن يكون خالقاً، فهذا قريب من قول بعض الفلاسفة القدماء الذين نسبوا الى اله تعالى فقد الحركة الأولى ووصفوه بأنه المحرك الأول، وعن تحريكه نتجت سائر الحركات التي نشأ عنها الكون، مثل هذه التصورات لا يمكن أن تثبت، لأن سبب الكون أو مسببه قد أوجده بعد أن لم يكن، وهذا الايجاد اذا تعلق بالامور التي يمكن تركيبها يسمى خلقاً، فالمركبات الموجودة في هذا الكون لم تكن في الاصل مركبة بل كانت بسيطة ثم تم تركيبها بكيفيات معينة وبهيئات خاصة ومقادير محددة فنشأت الاشياء مختلفة متباينة من حيث اختلاف تراكيبها، ونحن نسمي هذا فعل التركيب بالخلق، وأما القوة التي قامت بصنع الاشياء المركبة من بسائطها فإنها تسمى خالقاً، ولا يمكن أن تكون هذه القوة عجماء غير عاقلة، فإن تقدير كافة المركبات في الكون على تنوعها الذي لا يحصى يفتقر إلى علم وحكمة وتدبير ودقة صنع. والنظام المشاهد في الكون اكبر دليل على ذلك العلم وتلك الحكمة.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال