الاسئلة و الأجوبة » أهل البيت (عليهم السلام) » منزلتهم تفوق كل منزلة وهم عباد مخلوقون وليسوا ارباباً


صلاح رزاق / العراق
السؤال: منزلتهم تفوق كل منزلة وهم عباد مخلوقون وليسوا ارباباً
قرأت في كتاب كلام أثار أعجابي واردت التأكد من صحته يقول صاحب الكتاب أنه لافرق بين الذات المقدسه وبين الائمة (عليهم السلام) سوى أنه جل وعلى واجب الوجود والائمة (عليهم السلام) ممكن الوجود أي مخلوقين؟ يعني أن الائمه (عليهم السلام) يملكون كل شيء ويفعلون ويخلقون ويرزقون بأذن الله تعالى
الجواب:

الأخ صلاح المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الائمة (عليهم السلام) هم عباد الله بحقيقة العبودية، وهم مخلوقون وليسوا أرباباً ولا آلهة، فقد ورد عنهم في احاديث كثيرة ما معناه: ((نزلونا -أو نزهونا- عن الربوبية وقولوا فينا ما شئتم ولن تبلغوا))، فكل ما نتصوره من منزلة ومقام عظيم لعبد من عباد الله فهو لهم وهم أولى به، بل إن الله تعالى قد أعطاهم ما لم يعط أحداً من العالمين لا نبي مرسل ولا ملك مقرب، كما يدل عليه ما ورد في الزيارة الجامعة الكبيرة، إذ كل شيء في الكون يدين الله تعالى بطاعتهم؛ لأنهم العلة لغائية لخلق الاشياء، ونورهم هو أول صادر من المشيئة الالهية، وحقيقتهم هي أول كائن دخل عرصة الوجود، وبهم ولأجلهم خلق الله تعالى كل شيء، كما هو مضمون عدد من الاحاديث ومنها حديث الكساء الشريف.

وأما الخلق والرزق بإذن الله تعالى فإذا كان معقولاً من مثل جبرائيل وميكائيل كما هو صريح عدد آخر من الأخبار، فلماذا لا يعقل ممن هو خير منهما وأفضل؟ مع أنا لا نقول بأنهم يخلقون ويرزقون وانما ننسب إليهم الولاية التكوينية التي تقتضي الخلق والرزق بإذن الله سبحانه وتعالى.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال