الاسئلة و الأجوبة » الخلق والخليقة » التكيف مع الطبيعة وظروفها الخارجية ليس دليلاً على صواب نظرية التطور


محمد زين / لبنان
السؤال: التكيف مع الطبيعة وظروفها الخارجية ليس دليلاً على صواب نظرية التطور

نشر البعض اثباتات علمية عن نظرية التطور منها :

*************************

في عام 1971 قام بعض العلماء بنقل خمسة أزواج من نوع من السحالي تسمى Podarcissicula من جزيرة إلي جزيرة أخرى مجاورة في البحر الأدرياتيكي،ثم نشبت الحرب الكرواتية والتي أعاقت الباحثون من العودة لمدة 36 عاماً وهي فترة قصيرة في المقياس التطوري .
الأزواج الخمس كانت من آكلات الحشرات لكن الجزيرة الجديدة فقيرة بالحشرات مما وضع ضغطاً بيئياً شديداً على تلك السحالي.
ما اكتشفه العلماء هو العديد من التطورات التي حدثت في جسدها وأحالتها إلي نوع جديد قادر على أكل وهضم النباتات، رأس أعرض وأسنان وفك أقوى وأرجل أقصر وزيادة في طول الأمعاء حتى تتيح وقتا أكبر لهضم السيليلوز النباتي، والصفة الأكثر إبهاراً هي تطور صمام جديد في الأمعاء يتيح أيضاً وقتاً أطول لتخمر السيليلوز .
هذا مثال لإمكانية حدوث تغيرات تطورية كبيرة في وقت وجيز .

*************************

فما رد علمائنا على هذه النماذج الحية لاثبات نظرية التطور ؟
لست اشك لو بمقدار ذرة بطلان نظرية التطور خصوصا المتعلقة بالقرد والانسان ولكني تمنيت لو ان علماءنا يهتمون بهذا الفن ويثبتون قدراتهم العلمية في هذا المجال لمقارعة ادلة الملحدين بالسيف الذي سلطوه على الدين واهله ..

الجواب:
الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
على فرض صحة هذه الدعاوى وأن السحالي المذكورة قد حصل فيها ذلك التطور الشكلي والفسيولوجي فإننا لا ننكر إمكان حصول التطور مع المحافظة على النوع والخصائص الذاتية التي تفصل بين نوع وآخر، فإنه يدخل في باب التكيف مع البيئة، إذ للبيئة تأثير لا ينكر في اختلاف صفات وخواص بعض الاصناف الحيوانية بل والانسانية كذلك، فصفات الرجل القوقازي مثلا تختلف عن صفات الرجل الافريقي وهذا عن الاسيوي الصيني أو الهندي مع أن الجميع من أب واحد وأم واحدة، وما ذلك إلا لوجود إمكانيات أودعها الله تعالى في بنية وتكوين المخلوقات للتكيف مع البيئة والمناخ بل وسائر الظروف الأخرى، ولا يسمى هذا انقلاباً ولا تعدياً من نوع لآخر ومن جنس لآخر، فالسحالي لم تتحول إلى نمور ولا إلى أي حيوان جديد ارقى ولا أدنى وإنما بقيت سحالٍ وستبقى كذلك مدى الدهر.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال