×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

لماذا لُعن الشيطان من المعصية الأولى ونحن نعصي الله آلاف المرات؟


السؤال / امير الشبلي / العراق
لماذا لعن الشيطان من المعصية الاولى ونحن نعصي الله في اليوم ألف مرة؟ هل أخذ مدة زمنية ليتوب ولم يفعل؟
الجواب
الأخ امير المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حينما تتم المقارنة، فينبغي أن تتم بين الشيطان وآدم، وليس بين الشيطان وبني آدم، فمثلما لعن الله الشيطان وطرده عن جواره بسبب معصيته ورفضه الاستجابة لأمر الله تعالى بالسجود لآدم، فكذلك غضب على آدم وأخرجه من الجنة وأهبطه الى الارض بمجرد ترك الأولى وأكله من الشجرة، مع أن آدم (عليه السلام) لم يرتكب ذنباً أو إثماً بالمفهوم الشرعي للإثم والذنب بأكله من الشجرة، فقد كان النهي عن الاكل من تلكم الشجرة إرشادياً وليس مولوياً. وقد علم الله تعالى أن مخالفة آدم كانت بتسويل من الشيطان ولم تكن معصية منه بالمبادرة. ثم شاء الله تعالى أن يتوب على آدم بعد استغفاره وتضرعه رحمة منه تعالى لآدم وذريته واتماماً لأمره ومشيئته. فلولا تسويل الشياطين واغوائهم للبشر لم يتركبوا معصية ولم يجترحوا ذنباً، ودأب الشياطين وديدنهم هو اضلال بني آدم، فهم لا ينتهون ولا يرعوون عن ذلك ابداً، ولا يهمون بتوبة ولا صلاح بعد أن صارت الغواية والعداوة لبني آدم ملكةً أو كينونةً راسخة فيهم.
ودمتم في رعاية الله