الاسئلة و الأجوبة » الخمس » روايات يستدل بها على وجوب الخمس في مطلق الفائدة ؟


علي / العراق
السؤال: روايات يستدل بها على وجوب الخمس في مطلق الفائدة ؟
سمعت من البعض ان الخمس في ارباح المكاسب لا اصل له في القران والسنة النبوية وان الائمة (عليهم السلام) بدؤوا بفرضه من زمن الامام الصادق (عليه السلام) على الشيعة لضرورة في وقتها . فما هو ردكم؟
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نذكر بعض الروايات التي استفاد الفقهاء منها وجوب الخمس في مطلق الفائدة :
الرواية الاولى : رواية حكيم مؤذن بني عيسى عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال : قلت له : (( وَاعلَمُوا أَنَّمَا غَنِمتُم مِن شَيءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ )) قال (عليه السلام) : هي والله الافادة يوما بيوم.

الرواية الثانية : موثقة سماعة سألت ابا الحسن (عليه السلام) عن الخمس فقال في كل ما افاد الناس من قليل او كثير .

الرواية الثالثة : رواية محمد بن الحسن الاشعري قال : كتب بعض اصحابنا الى ابي جعفر الثاني (عليه السلام) :اخبرني عن الخمس اعلى جميع ما يستفيد الرجل من قليل وكثير من جميع الضروب وعلى الصناع ؟ وكيف ذلك ؟ فكتب بخطه : الخمس بعد المؤنة .

الرواية الرابعة : صحيحة علي بن مهزيار قال : قال لي ابو علي بن راشد قلت له امرتني بالقيام بامرك واخذ حقك فاعلمت مواليك بذلك، فقال لي بعضهم، واي شئ حقه ؟ فلم ادر ما اجيبه، فقال (عليه السلام) : يجب عليهم الخمس، فقلت : ففي أي شئ ؟ فقال : في امتعتهم وصنايعهم (ضياعهم )، قلت : والتاجر عليه والصانع بيده ؟ اذا امكنهم بعد مؤنتهم .

الرواية الخامسة : ما رواه الشيخ باسناده، عن محمد بن علي بن محبوب عن محمد بن الحسين عن عبدالله بن القاسم الحضرمي عن عبدالله بن سنان قال : قال ابو عبدالله (عليه السلام) : على كل امرئ غنم او اكتسب الخمس مما اصاب لفاطمة (عليها السلام) ولمن يلي امرها من بعدها من ذريتها الحجج على الناس فذلك لهم خاصة يضعونه حيث شاءوا وحرم عليهم الصدقة حتى الخياط ليخيط قميصا بخمسة دوانيق فلنا منه دانق الا من احللناه من شيعتنا لتطيب لهم به الولادة انه ليس من شئ عند الله يوم القيامة اعظم من الزنا انه ليقوم صاحب الخمس فيقول : يارب سل هؤلاء بما ابيحوا .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال