الاسئلة و الأجوبة » النکاح » المرأة البيضاء والسمراء


جعفر / البحرين
السؤال: المرأة البيضاء والسمراء

س1: ورد في الأحاديث الشريفة من سعادة الرجل ان يكشف الثوب عن امرأة بيضاء.
فهل القدوم على الزواج من السمراء أو السوداء غير محبذ بما قد يسبب تعاسة للرجل؟
وكيف يتوافق هذا الحديث مع الحديث المروي عن الإمام علي (عليه السلام) "تزوجوا سمراء عيناء عجزاء مربوعة فان كرهتها فعلي مهرها"

س2: هناك بعض الأحاديث قد فصلت كثيراً في اختيار الزوجة من الناحية الجسدية كالدعوة للزواج من ذوات الأورك كما في الحديث "عليكم بذوات الاوراك فانهن انجب" فهل هذه الأحاديث صحيحة ؟

س3: توجيهات الإسلام إلى إختيار زوجة بمواصفات جسدية معينة هل تعد مانع لزواج التي لا يتمتعن بهذي المواصفات أو أحد أسباب العنوسة؟

الجواب:

الأخ جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: الرواية من حيث السند ضعيفة بالارسال ومع غض النظر عن السند فالمعنى يمكن ان يفهم من خلال معرفة ان الغالب الرغبة بالمرأة البيضاء فالذي يحضى بها تكتمل حياته بالسعادة لكن هذا لايمنع ان هناك من الرجال من يرغب بغير البيضاء كالسمراء فأذواق الرجال تختلف والحديث الثاني يحث على الزواج بها مع تلك المواصفات التي ذكرت في الرواية وهي ايضا رواية ضعيفة السند بالارسال .

ثانياً: الرواية من حيث السند ضعيفة بتضعيف بعض رجالها الا ان بعض المعلومات الطبية تتلائم مع مفاد الحديث .

ثالثاً: الاسلام وان ذكر بعض المواصفات وجعلها افضل من غيرها الا انه لم يجعل ذلك على نحو الوجوب بل اكثر ما يمكن قوله هو الاستحباب وكثير من الناس لا يلتزمون بالعمل بالاستحباب بل يجري وراء رغباته النفسية حتى لو كانت خلاف الاستحباب فحتى لو كان هناك حث على الزواج بمواصفات معينة فهذا لا يمنع ان تحصل جميع النساء على حظهن في الزواج مع عدم خلق الموانع والشروط الصعبة من قبلهن .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال