الاسئلة و الأجوبة » الذنوب » الغيبة


صفا طالب / البحرين
السؤال: الغيبة
اردت ان اعلم كيف يتم تقسيم حسنات المغتاب للمستغاب؟ هل بكل غيبة يخسر المغتاب حسنة واحدة ام جميع اعماله؟؟ هل التوبة كافية لكي يسترجع حسناته؟ او يوجد طريقة ثانيا للتوبة اذا كان يوجد حرج كي يستسمح من الشخص الذي اغتابه؟ وهل هذا الحكم يجري على من جالس مع المغتابين ويسمع وقلبه غير راضي ام هو شريك معهم بغض النظر عن موقفه؟ وما الحل اذا نهاهم عن الغيبة ولم يسمعوا له
الجواب:

الأخ صفا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يختلف الحال باختلاف نوع الغيبة فبعض العيوب المستورة اذا اظهرت تؤثر كثيرا على المستغاب فيكون الظلم الواقع عليه اشد من غيبة يذكر فيها عيب له تأثير طفيف لا يعتنى به وعلى كل حال مقدار ما يحاسب عليه المغتاب يختلف باختلاف الغيبة والحساب عند الله يوم القيامة .

وبالاستغفار فان المغتاب يتدارك حق الله تعالى لكن يبقى عليه حق المستغاب فان استطاع ان يتحلل منه بطلب السماح منه والا فعليه الاستغفار للمستغاب ليكون ذلك عوضا عن الغيبة التي صدرت منه . ويظهر من الروايات ان سامع الغيبة يجب عليه ان ينصر المغتاب ويرد عنه وانه اذا لم يرد خذله الله تعالى في الدنيا والاخرة وانه كان عليه كوزر من اغتاب .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال