الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » مع اليهودي عند شريح القاضي


سيد أحمد نزار / البحرين
السؤال: مع اليهودي عند شريح القاضي
هناك قصة نسمعها كثيرا ولكن لي بعض الملاحظات عليها وارجوا ان تجيبوني عليها اذا كانت القصة صحيحة متنا وسندا ومضمون القصة كتالي: في أحد الايام والامام أمير المؤمنين علي (ع) يسير سقط درعه فلم ينتبه له وفي أحد الايام رأى درعه مع يهودي فقال له: هذا درعي فقال اليهودي: لا هذا درعي أنا فقال له الامام علي (ع): تعال نتقاضى عند القاضي فذهبا الى القاضي شريح فاحتكما عنده فقال شريح: يا ابا الحسن فقال له الامام: عاملني مثله وحاكم بالعدل فقال شريح لاميرالمؤمنين: هل عندك شهود فقال: لا فقال لليهودي: احلف ان الدرع لك فحلف اليهودي فقال شريح: ان الدرع لليهودي فقال له الامام: لقد حكمت بشرع فلما رأى اليهودي الموقف قال ان الدرع للامام وانه فعلا درعه وشهد الشهادتين وأسلم هذه خلاصة القصة والملاحظات هي الآتي:
1- كيف يحكم شريح ضد أمير المؤمنين ويطلب من الامام شهودا أهناك أعظم من شهادة الله ورسوله حيث قال الرسول في حق الامام (علي مع الحق والحق مع علي).
2- كيف يقول الامام لشريح: لقد حكمت بالشرع هل الشرع يقول بخلاف العقيدة الاثنا عشرية بعصمة الامام.
صحيح أن القصة تحمل الكثير من الدروس والعبر في ذهاب الامام الى القاضي مع انه كان باستطاعته أن يأخذ الدرع رغما عن اليهودي وفي حكم القاضي ضد الامام الى صالح اليهودي الضعيف ولكن هذا لا يلغي الملاحظات الانفة الذكر.
الجواب:
الأخ السيد أحمد نزار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان هذه الرواية واردة بسند ضعيف ، ولو سلّمنا انها واردة بسند قوي ، فطلب شريح القاضي من الإمام (عليه السلام) شهوداً ، من باب ان الطرف الآخر وهو اليهودي لا يلتزم بغير ذلك ، بمعنى لا يلتزم بإمامة أمير المؤمنين (عليه السلام) .
نعم، يلتزم بالقواعد القضائية التي منها احضار الشهود واعترافهم . ثمّ إن القاضي يعمل بالقواعد الظاهريّة ، وظاهر الحال مع اليهودي ، لان الدرع بيده ، واليد إمارة الملكية ، والامام (عليه السلام) لم يكن عنده شهوداً .
وليس بالضرورة أن يعلم شريح القاضي أن الدرع للامام (عليه السلام) حتى يحكم بعلمه ، والطرف الآخر غير مسلم حتى يؤاخذ .
ثم إن الامام أمير المؤمنين (عليه السلام) إنّما أخذه الى القاضي ليريه عدالة الاسلام وانصاف القاضي ولاحتمال كبير أن يسلم ، وفعلاً اسلم على أثر هذا الموقف .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال