الاسئلة و الأجوبة » نهج البلاغة » فقرة (خطرك يسير ـ أي الدنيا ـ)


يوسف العاملي / المغرب
السؤال: فقرة (خطرك يسير ـ أي الدنيا ـ)
جاء في نهج البلاغة في باب حكم اميرالمؤمنين (عليه السلام) عبارة هي: خطرك يسير اي الدنيا ووجدت في كتاب آخر ـ خطرك كبير ـ فما هو الاصل ؟
الجواب:
الاخ يوسف العاملي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بحسب المصادر الموجودة عندنا العبارة المذكورة هكذا: (خطرك يسير) (نسخة مخطوطة من القرن الخامس للهجرة ـ شرح نهج البلاغة لصبحي صالح ـ شرح نهج البلاغة لابن ميثم البحراني ـ شرح نهج البلاغة لعلي محمد دخيل ـ منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة للميرزا حبيب الله الخوئي ـ شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد).
نعم، وردت هذه العبارة في كتاب (الاستيعاب) لابن عبد البّر في مجال نقله لهذا الخبر هكذا: (خطرك حقير) (الاستيعاب 1107)، وتناقلها ابن أبي الحديد في شرحه (18 / 226) ، وعنه الميرزا حبيب الله الخوئي في (منهاج البراعة 21 / 112) كنسخة اخرى من عبارة: (خطرك يسير).
وعلى أي حال فلم نعثر على عبارة (خطرك كبير) في النسخ المتداولة المعروفة فان كان في مصدر خاص لا بأس بالاشارة اليه حتى ننظر فيه.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال