الاسئلة و الأجوبة » الصوفية والتصوف » الطرق الى الله بعدد انفاس الخلائق


م / حسام
السؤال: الطرق الى الله بعدد انفاس الخلائق
ما هو رأيكم بالحديث المشهور بأن الطرق الى الله بعدد أنفاس الخلائق وما هو المقصود به ؟
الجواب:

الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحديث مروي من طرق العامة وأكثر من استشهد به المتصوفة، وكأنهم يعارضون به ما ورد عن اهل البيت(عليهم السلام): (نحن الأعراف الذين لا ُيعرف الله الا بسبيل معرفتنا) فإذا كان المقصود من الطرق في الحديث طرق معرفة الله فمن الواضح ان ذلك يتعارض مع الوارد من انحصار طريق معرفته عز وجل بمعرفتهم عليهم السلام. وان كان المقصود بالطرق ما يسمى بالسير والسلوك فالسالك الذي يسلك طريقا لا يكون بإرشاد أولياء اهل البيت بل يسلك طريق أولياء خصومهم فهو سائر في طريق الضلال لا في طريق الهدى .

وثمة تساؤل جدير بالاثارة وهو اذا كانت (الطرق الى الله عدد أنفاس الخلائق) الوارد في كلام عدد من المحدثين والمتصوفة كمبدأ ثابت و تارة يطرح كحديث نبوي فهل ينافي هذا الأمر وحدة الصراط الإلهي ؟ ان الجواب هو ان هذا الكلام لم يرد في اي مصدر من المصادر الحديثية المعتمدة, وقد تفرد من علمائنا المرحوم احمد النراقي بذكره في كتاب (مثنوي طاقديس) كحديث من الأحاديث (انظر موسوعة العقائد 3/110 ) وقد جعلوا في بيان معناه ان الطرق المشار اليها هي الطرق الفرعية المتصلة بالطريق الأصلي للدين المسمى بالصراط المستقيم وهي كثيرة و كل شخص يستطيع ان يبلغه من الطريق الذي يناسب قابليته واستعداده .. ولكن هذا المعنى لا يظهر من نص الحديث ويفتقر في بيان المراد الى مؤونة زائدة، على ان اكثر من تناوله من العرفاء وغيرهم لم يتطرق الى بيان اتصال تلك الطرق بالطريق الرئيسي بل اكدوا على كثرتها من دون لحاظ الطريق الأصلي.

وما ذكرناه في بعض اجوبتنا نقلا عن امير المؤمنين (عليه السلام) في خبر انه سئل : ( بماذا عرفت ربك ؟ قال : بفسخ العزم ونقض الهم ..) فالمراد منه على الارجح معرفة اثبات الربوبية وليس المراد معرفة الله تعالى على اطلاقها، والتي تفتقر الى واسطة هي معرفتهم (عليهم السلام)، نعم ربما امكن توجيه ذلك الحديث المذكور او القول المأثور : ان قابليات الناس متفاوتة لا ينال العارف من معرفته عز وجل الا بحسب قابليته فتكون معرفته عز وجل بعدد انفاس الخلائق أي بعدد قابلياتهم، ويؤيده ما ورد من ان الانبياء (عليهم السلام) يخاطبون الناس على قدر عقولهم، نعم لا تخرج تلك المعرفة اذا كانت حقة عن ضرورة الواسطة وهي معرفة اهل البيت (عليهم السلام) .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال