الاسئلة و الأجوبة » النساء » حديث مريب في ذم النساء


مصطفى / العراق
السؤال: حديث مريب في ذم النساء
هل هناك حديث للرسول صلى الله عليه و سلم ان النساء طعانات و لعانات و قاطعات رحم ؟
الجواب:

الأخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك حديث يرويه اهل السنة عن الرسول الاعظم (صلى الله عليه وآله) يقول في وصف النساء ( انهن يكثرن اللعن ويكفرن العشير ) وهو يتكلم عن عادة النساء وطباعهن حيث يصورهن هذا الحديث انهن يغضبن بسرعة فيكثر سبابهن لمن يغضبن منه وكذلك يجحدن احسان ازواجهن اليهن بسرعة .
فقد ورد ان عائشة قالت في حق صفية زوج النبي (صلى الله عليه وآله) للنبي (صلى الله عليه وآله) : ( حسبك من صفية كذا وكذا تعني قصيرة فقال لها النبي (صلى الله عليه وآله) : لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته ) رواه ابو داود والترمذي وقال : حسن صحيح ومزجته : أي خالطته مخالطة يتغير بها طعمه او ريحه لشدة نتنها وقبحها .
وقالت مرة في حق اليهود الذين كانوا يقولون للنبي (صلى الله عليه وآله) السام عليكم ( يعني الموت ) فكانت تجيب : وعليكم السام واللعنة . فقال لها رسول الله (صلى الله عليه وآله): مهلا يا عائشة ان الله يحب الرفق في الامر كله فقالت : يا رسول الله ولم تسمع ما قالوا ؟ قال (صلى الله عليه وآله): قد قلت وعليكم ! رواه البخاري ومسلم .
وقالت عائشة : لما ولد ابراهيم ..... فدخل به على النبي ( ص ) ذات يوم فقال : كيف ترين ؟
فقلت : من غذي لبن الضأن يحسن لحمه .قال : ولا أشبه . قالت : فحملني ما يحمل النساء من الغيرة ان قلت : ما أرى شبها . قالت : وبلغ رسول الله ( ص ) ما يقول الناس فقال لعلي : خذ هذا السيف فانطلق فاضرب عنق ابن عم مارية حيث وجدته . قالت : فانطلق فإذا هو في حائط على نخلة يخترف رطبا، قالت : فلما نظر إلى علي ومعه السيف استقبلته رعدة، قالت : فسقطت الخرقة فإذا هو لم يخلق الله عز وجل له ما للرجال ش ممسوح .

فلعل مثل هذا الحديث وضع لتبرير ما كانت تمارسه ام المؤمنين من لعن وطعن وقذف وافك وخصوصا ان هذه الرواية او ما بمعناها لا وجود لها في مرويات اهل البيت عليهم السلام في كتب الشيعة الا المقطع الاخير وهو كفران الاحسان وخصوصا من الزوج .

فلإمر المألوف والمعروف عن النساء هو كفر احسان الزوج وجحده بسرعة بالغة اما الطعن واللعن والسب والقذف فليس من صفات النساء لاسيما المؤمنات المتدينات فصفة المؤمنة او عموم المرأة هو الحياء والاحترام والضعف وليس العكس والله العالم .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال