الاسئلة و الأجوبة » الحجاب » الحجاب والعوائق النفسية


مريم السلطاني / تونس
السؤال: الحجاب والعوائق النفسية
ان لي اقتناعا بالحجاب و ظروريته لكني اعجز عن اتخاذ الخطوة الاولى و ارتدائه
فأرجوك ساعدني و أخبرني كيف أواجه هذا الخوف و ماهي المراحل الاستعدادية و النفسية الواجب أخذها
الجواب:
الأخت مريم المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما دمنا مقبلين على شهر رمضان فهو خير وقت للاقلاع عن الذنوب والتوبة منها ولابد من الاستمرار على ذلك حتى بعد شهر رمضان ولا تجعلي لاعتراض الفساق سببا للتردد في الاقدام على هذا العمل الحسن والواجب بل لابد ان يكون ايمانك قويا بحيث لا تعتنين بالمعارضين وانما بعضهم يريدونك سلعة رخيصة لتحقيق رغباتهم ونزواتهم الحيوانية ثم ان هؤلاء ولا غيرهم يستطيعون تخليصك من عذابك في العالم الاخر بسبب العصيان فلا تجعلين لرأيهم اهمية بل اقدمي على الحجاب مستعينة بالله تعالى على تحقيق هذا الهدف وازالة كل العوائق التي تمنعك من ذلك ونحن نعتقد ان هناك حواجزاً نفسية وهمية بدافع من الشيطان تعيق هذا العمل ولا يوجد في المجتمع من لديه سلطة او ولاية على منع الفتاة من الحجاب فتوكلي على الله تعالى واستعيذي بالله من الشيطان الرجيم الذي يصدك عن هذا العمل الواجب .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال