الاسئلة و الأجوبة » خالد بن الوليد » بعض افاعيله مع المسلمين


م / مالك
السؤال: بعض افاعيله مع المسلمين
أرجو ان توضحوا لي معني هذا الحديث الشريف عن الرسول (صل الله عليه وآله) من أقام مع المشركين فقد برئت منه الذمه "
قراته في التفسير المعين لمحمد هويدي. وكتب ان مصدره كنز العمال خ 11028
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال العلامة المناوي في فيض القدير (6/103 ): (من اقام مع المشركين) في ديارهم بعد اسلامه ( فقد برئت منه الذمة ) وهذا كان في صدر الاسلام حين كانت الهجرة اليه (صلى الله عليه وآله) واجبة لنصرته ثم نسخ .
فالحديث منسوخ عندهم وقال في موضع آخر ( 3/258) ( برئت الذمة ) أي ذمة اهل الاسلام ( ممن) أي من مسلم (اقام مع المشركين) يعني الكفار وخص المشركين لغلبتهم حينئذ ( في ديارهم) فلم يهاجر منها مع تمكنه من الهجرة ...(ثم قال): وكانت الهجرة في صدر الاسلام واجبة لنصرة المصطفى(صلى الله عليه وآله) اما بعد الفتح فلا هجرة ...ا هـ
ومعناه انه ان لم يهاجر وساكن المشركين ثم غزاهم المسلمون فان اصيب او قتل فلا دية له ولا حرمة لدمه .( قاله الجصاص في احكام القرآن (2/303) بمعناه ) .
وهذا الحديث حكي عن النبي (صلى الله عليه وآله) حين بعث خالد إلى خثعم كما يروون وقتله للمسلمين لكونهم كانوا مختلطين مع المشركين ولم يهاجروا إلى النبي (صلى الله عليه وآله) ولكن النبي (صلى الله عليه وآله) وداهم بنصف دية العقل تخطئة لخالد وما فعله معهم كونه قتلهم وهم ساجدون فاعتصامهم بالسجود كان ليميزهم - المسلمون - عن المشركين فلا يقتلوهم ولكن خالدا هو خالد فماذا نفعل له وهو الذي فعل الافاعيل مع مالك بن نويرة وقومه من قبل وقد أذنوا واقاموا وصلوا؟!!
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال