الاسئلة و الأجوبة » التوسل والاستغاثة » هل هناك فرق بين التوسل والاستغاثة


علي
السؤال: هل هناك فرق بين التوسل والاستغاثة
أعطينا دليل يقول يا علي او يا محمد....
الآية الكريمة (( لَو أَنَّهُم إِذ ظَلَمُوا أَنفُسَهُم )) (النساء:64) كانت بعد اذي الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من بعض المنافقين، فبين الله سبحانه انه يجب التسامح من الرسول والاستغفار من الله سبحانه. كما يجب التسامح مع اي شخص لو سببت لهو الأذى.
السؤال واضح، حدبث صحيحة تدل على الدعاء لأهل البيت عليهم السلام مباشرة مثل قول "يا رسول الله ارزقني..." وليس القول "يا الله بحق حبيبك رسول الله...."
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: نعم اقتصر ما جئنا به في هذا الباب على الاحاديث المثبتة لوجود ومشروعية التوسل وليس الاستغاثة لان السؤال كان عن ذلك وليس لعدم وجود ادلة على الاستغاثة .

ثانياً: اما الاية الكريمة (( ... وَلَو أَنَّهُم إِذ ظَلَمُوا أَنفُسَهُم جَاءُوكَ فَاستَغفَرُوا اللَّهَ وَاستَغفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا )) (النساء:64)، فنقول في الجواب على ايرادك حولها قد رأينا الفقهاء الكبار والمفسرين واصحاب الحديث اوردوا في تفسير هذه الاية الكريمة والاستفادة منها قصة الصحابي العتبي الذي كان جالسا عند قبر النبي (صلى الله عليه واله) وقوله: فجاء اعرابي وتلى هذه الاية وقال: وقد جئتك مستغفرا لذنبي مستشفعا بك الى ربي ...ثم انصرف الاعرابي وحملتني عيني فرأيت النبي (صلى الله عليه واله) في النوم فقال: ياعتبي الحق الاعرابي فبشره ان الله غفر له .
*وممن نقلها ابو محمد ابن قدامة المقدسي الحنبلي في المغني (3/588)
* وكذلك البهوتي الحنبلي في كشاف القناع (2/515)
* وكذلك ابن مفلح الحنبلي في المبدع شرح المقنع (2/260) .
* وحتى ابن كثير المتعصب تلميذ ابن تيمية مؤسس الفكر التكفيري قد فهم كسائر العلماء والمفسرين عند تفسيره للاية الكريمة (2/306) واطلق عليها بالرواية المشهورة عن العتبي .
* وذكرها الامام النووي الشافعي في المجموع (8/274) ونقله عن جميع علماء الشافعية قائلا: ومن احسن ما يقول (زائر قبر الرسول (صلى الله عليه واله) ما حكاه الماوردي والقاضي ابي الطيب وسائر اصحابنا (الشافعية) عن العتبي مستحسن له قال: كنت جالسا عند قبر رسول الله (صلى الله عليه واله) فجاء اعرابي فقال: .... وغيرهم كثير .

ثالثاً: اما الفرق الذي تراه في قولنا (يا الله بحق محمد (صلى الله عليه واله)) وبين قولنا (يا محمد) فلا نراه نحن فرقا اذ ان مآل الاستغاثة والاستعانة الى التوسل عندنا اذ لا مؤثر ولا مسبب في الكون الا الله عز وجل اما الاسباب والعلل الناقصة فمآلها الى مسبب الاسباب والعلة التامة والمؤثر الحقيقي وهو الله عز وجل فيعود قولنا يا محمد يا علي الى يا الله بحق محمد وعلي فافهم وتدبر .
وهناك رواية اخرجها الطبراني وصححها وقعت في زمن عثمان بن عفان اي بعد وفاة رسول الله(صلى الله عليه واله) احد الصحابة او التابعين حديث الاعمى وتوسله واستغاثته برسول الله (صلى الله عليه واله) وقوله فيه (يا محمد) فراجعها في التوسل والاستغاثة / هل هناك فرق بين الحي والميت ؟

رابعاً: توجد الكثير من الروايات المستفيضة عن اهل البيت (عليهم السلام) في الادعية وغيرها وفيها التوسل والاستغاثة بالنبي (صلى الله عليه واله) وبالزهراء (عليها السلام) وبالائمة (عليهم السلام) فراجع بعضها ذكرت في التوسل والاستغاثة / عقيدة التوسل، وغيرها .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال