الاسئلة و الأجوبة » التوسل والاستغاثة » مخالفة عمر في ذلك


عماد محمد جواد / العراق
السؤال: مخالفة عمر في ذلك
ان ابناء العامه يستدلون بصلاة الاستسقاء في زمن عمر عندما طلب من العباس عم النبي (صلى الله عليه وآله) الصلاة والتوسل من الله ولم يطلبها من النبي (صلى الله عليه وآله) ويعتبرون هذه الروايه حجه علينا بعدم التوسل بالاموات
الجواب:

الأخ عماد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: رواياتهم ليست حجة علينا.

ثانياً: فعل عمر لو ثبت ايضا فهو ليس حجة علينا بل ولا على غيرنا لكون الحجة في الاحكام الشرعية عندهم منحصرة في الكتاب والسنة وليس بفعل صحابي او قوله فقول عمر غير ملزم حتى عندهم هذا مع عدم وجود معارض فما باله لو عارضه غيره؟

ثالثاً: اجتهادات عمر في مقابل النصوص امر واضح متفق عليه وحاصل في كثير من الاحداث والامور كنهيه للنبي (صلى الله عليه واله) عن الصلاة على المنافقين او في عدم حجب النبي(صلى الله عليه واله) شخوص نساءه او صلح الحديبية او متعة الحج او متعة النساء او او الخ ومن بعد زمن النبي(صلى الله عليه واله) تشكيكه بتقبيل الحجر الاسود او نهيه عن الصلاة عند الشجرة التي بويع رسول الله (صلى الله عليه واله) تحتها او نهيه عن البكاء على الميت او حرقه للسنة او امره بصلاة التراويح جماعة مع نهي النبي عن ذلك او او الخ .

رابعاً: فعلة عمر هذه كتلك التصرفات التي ادت الى ظهور الفكر الوهابي المتعجرف المتطرف الذي ينهى عن التوسل والتبرك والعلاقة مع الميت والبكاء عليه او زيارته او الدعاء عنده او التبرك بقبره .... الخ.

خامساً: ان لجوء عمر للعباس غير واضح حتى عند السنة بل محرج له ولهم، فهل كان مقصودا للنيل من مكانة امير المؤمنين وسيد الموحدين (عليه السلام) الافضل من العباس حتى عند العباس نفسه وباجماع اهل السنة ؟!! او انه كان هفوة وسقطة من عمر حيث كشف بتصرفه انه اقل شأنا حتى من العباس الذي تأخر اسلامه والذي كان هو قد رأى وجوب قتله حينما كان مع جيش كفار قريش في معركة بدر !!

سادساً: لجوء عمر للعباس الحي وعدم لجوءه للنبي (صلى الله عليه واله) يدل على عدم ايمان عمر بالغيب وبالحياة بعد الموت وعالم البرزخ والعلاقة بين الاحياء والاموات التي اجمعت الامة على الاعتقاد بها وهو مذهب مشهور لعمر حتى قال للنبي (صلى الله عليه واله) في بدر حينما كلم (صلى الله عليه واله) كفار قريش المقتولين في قليب بدر: كيف تكلم جيفا يارسول الله فقال(صلى الله عليه واله) مجيبا: والله ما انت باسمع لما اقول منهم يا ابن الخطاب !!.

سابعاً: روى الطبراني عن عثمان بن حنيف انه علم احد الصحابة او التابعين دعاءا في زمن عثمان فيه التوسل بالنبي (صلى الله عليه واله) بعد موته واجيبت دعوته وقضيت حاجته !! .

ثامناً: اختلف علماء السنة انفسهم في جواز التوسل بالاموات فاحمد بن حنبل اجاز التوسل بالنبي (صلى الله عليه واله) فقط وكذا العز بن عبد السلام اما الشوكاني فاجاز التوسل بالاحياء والاموات على حد سواء لجميع الانبياء والصالحين دون التوقف عند رسول الله (صلى الله عليه واله) .
فهل هؤلاء الائمة الكبار المعتبرين عند السنة لم يفهموا الدين والتوحيد ووقعوا في الشرك بالله تعالى وهم ائمتهم الذين يأخذون منهم الدين !!؟
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال