الاسئلة و الأجوبة » أبو بكر » هل كان ابو بكر مع النبي (صلى الله عليه واله وسلم) في الغار


مصطفى الصالحي / العراق
السؤال: هل كان ابو بكر مع النبي (صلى الله عليه واله وسلم) في الغار
جاء في كتاب الانصاف للشيخ المفيد ما نصه (( أما خروج أبي بكر مع النبي صلى الله عليه وآله فغير مدفوع، وكونه في الغار معه غير مجحود، واستحقاق اسم الصحبة معروف، إلا أنه ليس في واحدة منها ولا في جميعها ما يظنون له من الفضل، فلا تثبت )) مع ان البخاري يؤكد وجوده في المدينة يصلي خلف سالم مولى حذيفة وان الذي كان في الغار هو عبد الله بن اريقط بن بكر
الجواب:

الأخ مصطفى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك نظريتان في هذا الموضوع:
النظرية الاولى: ان ابابكر كان مع النبي (صلى الله عليه وآله) وقد روى ذلك الفريقان وهناك رواية صحيحة عندهم تؤكد ان النبي (صلى الله عليه وآله) لم يخبر ابا بكر برحيله حيث تفاجأ بوجود امير المؤمنين (عليه السلام) نائما في مكان النبي (صلى الله عليه وآله) فاستغرب ذلك وارشده امير المؤمنين الى مكان النبي (صلى الله عليه وآله) فالتحق به وهذه الرواية تكذب وترد الروايات الاصح عندهم وهي رواية البخاري بان النبي (صلى الله عليه وآله) خرج مع ابي بكر من بيت ابي بكر وعلى راحلة رباها بعد ان اشتراها للنبي ابو بكر نفسه بل هناك رواية اخرى عند البخاري تصرح بان النبي (صلى الله عليه وآله) وفي ذلك الوضع القلق والصعب والمطاردة من قبل الكفار يرفض ناقة ابي بكر هذه ولا يقبلها الا بشرط شرائه (صلى الله عليه وآله) لها من ابي بكر. وهذا كله يؤكد صحة النظرية الثانية في هذا الموضوع مع كون هذه النظرية (الاولى) ان صحت فلا تنفع القوم ولا يثبت فضلا لابي بكر كما افاض الشيخ المفيد.

النظرية الثانية: ان ابا بكر كما يروي البخاري كان ممن غادر مكة وهاجر الى المدينة مع من هاجر بدليل ذكره مع من كانوا يصلون خلف سالم مولى ابي حذيفة الحافظ للقرآن دونهم قبل هجرة النبي (صلى الله عليه وآله) الى المدينة كما تصرح تلك الروايات البخارية والشرح من قبل افضل شرح للبخاري وهو الحافظ ابن حجر العسقلاني في فتح الباري.
ارجع الى الموقع / الاسئلة والاجوبة / ابو بكر / هل هاجر ابو بكر مع النبي (صلى الله عليه وآله)؟

فيكون ثاني اثنين اما عبد الله بن بكر بن اريقط الذي حرف الى ابي بكر فيما بعد لتشابه الاسماء او هو مولى لعبد الله بن الطفيل بن مخبرة اخو عائشة لامها والذي روى البخاري في صحيحه 5/43 فيه عن عروة انه قال :قال لما قتل الذين ببئر معونة واسر عمرو بن أمية الضمري قال له عامر بن الطفيل من هذا فأشار إلى قتيل فقال له عمرو بن أمية هذا عامر ابن فهيرة فقال لقد رأيته بعد ما قتل رفع إلى السماء حتى انى لأنظر إلى السماء بينه وبين الأرض ثم وضع فأتى النبي صلى الله عليه وسلم خبرهم فنعاهم...
فهذا الصحابي العظيم ذو المنزلة العظيمة هذه من غير المعقول ان يكون مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) في هجرته ويتجاهله القرآن ورب العالمين دون ان يذكره ويذكر ابا بكر الذي تركه رسول الله(صلى الله عليه وآله) في بيته لا يدري بخروج النبي وهجرته ولا بنوم علي (عليه السلام) في فراشه مع عقيدتنا بان الله عز وجل لا يفرق بين العبد والسيد ولا بين الابيض والاسود ولا بين الشريف والوضيع وانما يفرق بالتقوى وهذا الرجل ملئ ايمانا وجهادا وتقوى وحفظا لكتاب الله عز وجل وفداءا للنبي (صلى الله عليه وآله) في هجرته فلا يمكن ان يغفل الله سبحانه وتعالى ذكره وذكر غيره الذي لا يقبل منه رسول الله (صلى الله عليه وآله) ناقة يهاجر بواسطتها في ظرف قاس واستثنائي ومريب والكفار يطاردونه ويبحثون عنه يطلبون رأسه والاسلام معه فلا يقبل ان يعطيه ابو بكر ناقة يهاجر عليها الا بعد ان يشتريها منه !! ثم يقول تعالى (( إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَد نَصَرَهُ اللَّهُ إِذ أَخرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثنَينِ إِذ هُمَا فِي الغَارِ.... )) (التوبة:40)
فيقصد ابا بكر دون عامر بن فهيرة!! فما لكم كيف تحكمون!!؟
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال