الاسئلة و الأجوبة » الجنة والنار » عظم العقوبة الاخروية


م / سلمان
السؤال: عظم العقوبة الاخروية
سؤال في اصول الدين في العدل الجزائي تحديدا
من المعروف ان العقوبة توازي الجريمة
فلماذا مثلا الزنا والعياذ بالله .. يحشر فاعله في النار ويخلد فيها ؟
بعض الذنوب هي كبيرة ومن الكبائر عند الله ولكن نظريا أي بنظر العباد والقانون الوضعي ليست بالجريمة التي تستحق عقابا دائما او كبيرا, فالزنا مثلا هو برضى الطرفين فلماذا يخلد فاعلها في النار؟!
او من يسمع الغناء, يوضع في اذنيه عمدان حديد من نار او ما شابه ذلك ؟
الجواب:

الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاسلام جعل عقوبتين على هذه المعصية عقوبة دنيوية وعقوبة اخروية فالعقوبة الدنيوية هي الجلد مائة جلدة ان لم يكن محصنا والرجم ان كان محصنا وهذه العقوبة تنسجم مع طبيعة الجرم فغير المحصن تكون عقوبته اخف لان هذه المعصية ربما تصدر بدافع الشهوة.

واما العقوبة الاخروية فانها لا تطبق مع التوبة فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له ومن الواضح ان أي عقوبة مهما كانت كبيرة اذا لم تنفذ لا تكون عقوبة كبيرة لان الفاعل يستطيع التخلص منها بالتوبة فالهدف اذن من وراء كون تلك العقوبة قاسية هو ان تكون سببا لحصول التوبة وبالتالي النجاة في الاخرة ولو كانت العقوبة بسيطة لكانت سببا في عزوف البعض عن التوبة وهذا خلاف ارادة الله تعالى وحكمته وكذلك الحال بالنسبة للغناء .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال