الاسئلة و الأجوبة » المعجزة » خرق النواميس الطبيعية


باسل / البحرين
السؤال: خرق النواميس الطبيعية
أريد أن استفسر من سماحتك عن بعض الأسئلة المتعلقة بالعقيدة لإزالة بعض الشكوك المتعلقة بالإسلام.
1- أحد الشكوك التي تراودني عن الأنبياء و صحة معجزاتهم، فإنني طالب علم و مع تقدم العلم بدأت في التساؤل عن كيفية حدوث مثل هذه المعجزات التي تخالف قوانين الطبيعة بشكلٍ كبير.
2- بما انِ كنت على المذهب الإسلامي منذ و لادتي كنت دائماً اعتقد أنِ على طريق الصواب، و أنَ التعمق في العلم سوف يقربيني من الخالق بما أن الخالق هو بمثابة الحقيقة المطلقة. لكن في هذة الأحيان كلما تعمقت أكثر وجدت نفسي أبتعد عن طريق الإسلام من تكوين البشر و حياة النبي صلى الله ليه و آله و سلم.
3- بدأت أيضاً في التساؤل مؤخراً عن ما إذا كنت على الدين الصحيح، حيث إنني كنت مولوداً في وسط عائلةٍ مسلمةٍ شيعية. فمن الصعب على المرء بطبيعة الحال القبول بغير ما تربى عليه. فإذا كنت مولوداً وسط عائلةٍ مسيحية فسأكون مؤمناً بالمسيح و لن أستطيع أن أكون حيادياً عندما أسمع عن تعاليم أو معتقدات دينٍ آخر. فمن هذا المنطلق كيف أستطيع أن أجزم أو أصدق بأنني على الدين الصحيح (الإسلام) أو المذهب الصحيح (الشيعية) و ليس أي مذهب آخر.
الجواب:

الأخ باسل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: السؤال عن كيفية حدوث المعجزات لا معنى له لان معنى المعجز هو الامر الخارق للناموس الطبيعي كإحياء ميت او قلب عصا الى ثعبان او خروج ناقة وفصيلها من صخرة في جبل او نقل عرش باقل من لمح البصر من اليمن الى الشام...الخ فجميع تلك المعجزات امور خارقة للطبيعة فالسؤال عن كيفية حدوثها ان كان يراد منه التفسير العلمي الموافق لقوانين العلم الحديث فانه لا معنى له لان تعريف المعجز كما اسلفنا يتضمن خرق تلك القوانين وان كان يراد منه كيفية فهم حصول المعجز اجمالا فممكن لان المعجز يحصل بنواميس ما وراء الطبيعة لها حاكمية وهيمنة على القوانين الطبيعية وهذه القوانين غير معلومة لان العقل البشري مصمم لإدراك قوانين تستند الى مبادئ عقلية من قبيل العلة والمعلول ومبدأ عدم التناقض وغيرها. ومن الواضح ان هذا العقل يعجز عن تفسير الامور الخارجة عن حيطة ادراكه ومثال ذلك عجزه عن ادراك الكون المتناهي الصغر(الميكروفيزيائي) والذي لا تعمل فيه اكثر القوانين الطبيعية المعروفة كما ثبت ذلك الكون المتناهي الصغر في عصيانه للقوانين الطبيعة شبيه الى حد ما بما وراء الطبيعة.

ثانياً: انك لم تتعمق الا في حدود العلوم الطبيعية المادية مع ذلك لو انصفت لعلمت ان العلوم الطبيعية ليست هي كل العلوم فهناك علوم روحانية وعلوم فلسفية وعلوم في مستوى الذرة... الخ فلو انك تعمقت في هذه العلوم جميعا من دون انتصار الى (المادي) منها لاقتربت من الدين والاسلام والتشيع ولقادك تعمقك الى اليقين بعظمة خالق هذا الكون ثم انك لم تتعمق الا فيما يكذبه منكرو الالوهية من علماء الغرب وفلاسفتهم ولو رجعت الى الكتب الاسلامية التي تناولت هذه العلوم لم تبتعد ومن تلك الكتب: التكامل في الاسلام لاحمد امين وكتب الاعجاز العلمي للقرآن وغيرها.

ثالثاً: واما موضوع ولادتك في وسط اسلامي وانك لو كنت مولودا في وسط مسيحي لكنت مسيحيا... فهو حق فقد ورد عن الامام الصادق (عليه السلام): (ما من مولود ولد الا على الفطرة فابواه يهودانه وينصرانه ويمجسانه) فاعلم يا اخي ان دين الفطرة هو الاسلام لان الله تعالى فطر الناس على التوحيد والشهادة له من المخلوق بالخالقية فكل مخلوق يعلم يقينا انه مخلوق ويشهد لله تعالى في وجدانه بالتوحيد والربوبية ولكن الابتعاد عن الفطرة وتشويهها بالمعاصي هو السبب في انحراف اكثر الناس وانكارهم وابتعادهم عن الدين. واما الجزم بالمذهب الحق فله بحث مفصل نحيلك فيه الى صفحتنا: ارجع الى الموقع / الاسئلة والاجوبة / الفرقة الناجية.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال