الاسئلة و الأجوبة » المسح علی الرجلين » معنى الكعب في قوله تعالى (إلى الكعبين)


عبد الله / الكويت
السؤال: معنى الكعب في قوله تعالى (إلى الكعبين)
إن سؤالي بسيط جداً , وهو عن موضوع مسح الرجلين في الوضوء : إنّي قرأت الكثير من الكتب في هذا المجال من السنة والشيعة , وكل له دلائله
ولكن سؤالي هو : لماذا ذكرت الآية القرآنية ( إلى الكعبين )  ولكن لا نصل إلى الكعبين مطلقاً ؟
نعم نحن نمسح كما في الآية المباركة , ولكننا كما قلت أننا لا نصل إلى الكعبين , وهم ـ أي السنة ـ يصلون إلى الكعبين ولكنهم يغسلون , لماذا توجد كلمة في القرآن ونحن لا نطبقها , أعني بذلك كلمة الكعبين ؟
أرجو المعذرة , ولكني فعلاً لا أستطيع أن أجيب أي أحد , وهل هي مجرد زيادة في القرآن والعياذ بالله ؟
عندما يقول لي : إن الآية قالت إلى الكعبين , فلماذا لا نصل للكعبين ؟
الجواب:
الاخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ الكعبين لا تعنيان أسفل القدم كما يتوهمه البعض، بل المقصود من الكعبين هو قبة القدم, أي:أعلاه, بمعنى: الارتفاع الظاهر فوق القدم, هذا هو تعريف الكعبين.
ولا يمكن الاعتماد على قول أهل اللغة هنا لتحديد مفهوم الكعبين, لاختلافهم في تعريفهما, والرجوع إلى روايات أهل البيت (عليهم السلام) في تحديد مفهوم الكعبين هو الأهم في هذا المقام.
ففي صحيحة أحمد بن محمد البزنطي عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) قال: سألته عن المسح على القدمين كيف هو ؟ فوضع كفه على الأصابع فمسحها إلى الكعبين إلى ظاهر القدم... (الوسائل 1/417 أبواب الوضوء باب 24 حديث 4).
وهذا ظاهر أن المراد من الكعبين هو: العظم الناتي من قبة القدم, وليس شيئاً آخر, وذلك بقرينة فعل الإمام (عليه السلام) كما قال الراوي: إلى الكعبين إلى ظاهر القدم, وقوله: ظاهر القدم. بيان لمعنى الكعبين.
وما ورد عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) قال: (ألا أحكي لكم وضوء رسول الله (صلى الله عليه وآله), ثم أخذ كفاً من ماء فصبها على وجهه... إلى أن قال: ثم مسح رأسه وقدميه ثم وضع يده على ظهر القدم ثم قال: هذا هو الكعب, وأومأ بيده إلى أسفل العرقوب, ثم قال: إن هذا هو الظنبوب) ( الوسائل 1/391 أبواب الوضوء ب 15 حديث 9 ).
فالظنبوب هو: منتهى العرقوب إلى أسفل أي سفل القدم من مؤخره, وقد اشتبه على أهل السنة بأن هذا هو الكعب, لذا فقوله تعالى: (( إلى الكعبين )) ليس كلاماً زائداً, بل حكيماً, ولا اشتباه فيما التزمه الشيعة من المسح على هذه المنطقة, فالمسح أوفق في تحديدنا هذا بالكعب. ولا يصلح الغسل بعد ذلك , إذ كيف يمكنك غسل هذه المنطقة دون التعدي إلى ما خلف الكعبين, لذا فمسح الكعبين هو ما ذهب إليه الشيعة وهو ما ذكرناه لك.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال