الاسئلة و الأجوبة » النبي محمد (صلى الله عليه وآله) » سبب هدره لدماء البعض


أدهم / مصر
السؤال: سبب هدره لدماء البعض
هل هناك في مصادر الشيعة أن رسول الله صل الله عليه وآله وسلم أمره بهدر دماء تسعة من الناس وهم: وهم: عبد العزى بن خطل التميمي، وعبد الله بن أبي سرح القرشي، وعكرمة بن أبي جهل القرشي، والحارث بن نفيل بن وهب، ومقيس بن صبابة الكناني، وهبار بن الأسود القرشي، وقينتان كانتا لابن خطل، كانتا تغنيان بهجو الرسول محمد، وسارة مولاة لبعض بني عبد المطلب بن هاشم، وهي التي وجد معها كتاب حاطب بن أبي بلتعة ؟
إن كان هناك أو لم، لماذا يهدر رسول الله دمائهم حتى لو تمسكوا أو وجدوا تحت استار الكعبة ؟ يعني إصراره صل الله عليه وآله ؟
الجواب:

الأخ أدهم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم ورد ذكر بعض هؤلاء في كتبنا ففي قرب الاسناد ص130قال: :
455 - أبو البختري، عن جعفر بن محمد، عن أبيه قال: " دخل رسول الله صلى الله عليه وآله البيت يوم الفتح فرأى فيه صورتين، فدعا بثوب فبله في ماء ثم محاهما. قال: ثم أمر رسول الله صلى الله عليه وآله بقتل عبد الله بن أبي سرح وإن وجد في جوف البيت، وبقتل عبد الله بن خطل، وقتل مقيس بن صبابة، وبقتل فرتنى وأم سارة. قال: وكانتا قينتين تزنيان، وتغنيان بهجاء النبي صلى الله عليه وآله، وتحضضان يوم أحد على رسول الله صلى الله عليه وآله.
وكل واحد من هؤلاء كان هناك سبب لقتله فالقينتان كانتا تزنيان وتغنيان بهجاء النبي (صلى الله عليه وآله) يوم احد واما عبدالله بن ابي سرح فنزلت فيه قوله تعالى ﴿ وَمَن أَظلَمُ مِمَّنِ افتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا... ﴾ (الأنعام:21) كان يكتب لرسول الله فاذا انزل الله عز وجل ان الله عزيز حكيم كتب ان الله عليم حكيم وهو ممن لم يقتل بسب تشفع عثمان له. واما هبار فانه روع زينب ربيبة رسول الله بالرمح وهي في الهودج فطرحت ما في بطنها واما مقيس فقد نزلت فيه قوله تعالى ﴿ وَمَن يَقتُل مُؤمِنًا مُتَعَمِّدًا ﴾ (النساء:93) ففي بحار الانوار 22/21 قال:
نزلت في مقيس بن صبابة الكناني وجد أخاه هشاما قتيلا في بني النجار فذكر ذلك لرسول الله (صلى الله عليه وآله) فأرسل معه قيس بن هلال الفهري وقال له: قل لبني النجار: إن علمتم قاتل هشام فادفعوه إلى أخيه ليقتص منه، وإن لم تعلموا فادفعوا إليه ديته، فبلغ الفهري الرسالة فأعطوه الدية، فلما انصرف ومعه الفهري وسوس إليه الشيطان فقال: ما صنعت شيئا، أخذت دية أخيك فيكون صبة ؟ ؟ عليك، اقتل الذي معك لتكون نفسا بنفس، والدية فضل، فرماه بصخرة فقتله، وركب بعيرا ورجع إلى مكة كافرا وأنشد يقول:

قتلت به فهرا وحملت عقله ***** سراة بني النجار أرباب فارع
فأدركت ثاري واضطجعت موسدا ***** وكنت إلى الأوثان أول راجع

فقال النبي (صلى الله عليه وآله) لا أؤمنه في حل ولا حرم، فقتل يوم الفتح ".
وهكذا بقية من اهدر دمه فان افعال اولئك كانت لا تستحق العفو عنهم. نعم بعضهم شمله العفو بعد الهدر كما حصل مع عبد الله بن ابي سرح.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال