الاسئلة و الأجوبة » البيعة » اخذ البيعة لابي بكر من المسلمين بالقوة والترهيب


هيثم عادل محمد / مصر
السؤال: اخذ البيعة لابي بكر من المسلمين بالقوة والترهيب
هل توجد مقوله عمر يوم السقيفة لا يخالفنا احد الا قتلناه بسند صحيح عند اهل السنه وقوله فلما جاءت اسلم ايقنت بالنصر بسند صحيح ام لا؟ لأني ناقشت احد علمائهم فقال لي ان هذه الكلمات غير موجوده بسند صحيح
الجواب:

الأخ هيثم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: نعم. قد قال عمر بعد حين من السقيفة:.... ثم إنه بلغني ان قائلا منكم يقول والله لو مات عمر بايعت فلانا فلا يغترن امرؤ أن يقول إنما كانت بيعة أبي بكر فلتة وتمت الا وانها قد كانت كذلك ولكن الله وقى شرها وليس منكم من تقطع الأعناق إليه مثل أبي بكر فمن بايع رجلا عن غير مشورة من المسلمين فلا يبايع هو ولا الذي بايع تغرة ان يقتلا....) رواه البخاري في صحيحه 8/26.

ثانياً: وكذلك رووا عن النبي (صلى الله عليه واله) انه يقول: من اتاكم وامركم جميع على رجل واحد يريد ان يشق عصاكم او يفرق جماعتكم فاقتلوه. رواه مسلم في صحيحه 6/23.

ثالثاً: ورووا ان النبي (صلى الله عليه واله) قد قال: (اذا بويع لخليفتين فاقتلوا الاخر منهما) رواه مسلم 6/23 وغير ذلك من اشباه هذه الروايات التي تشير الى هذا المعنى كل ذلك يدعم ويعضد ويقوي ويشهد لصدور الكلام الذي تسأل عنه مع قوة سنده لولا ارساله مع اختلافهم في حجية المرسل وقوة القول بحجيته ونقله عن جميع التابعين اذ لا يوجد او على الاقل لم ينقل عنهم انهم انكروا او استنكروا او ردوا رواية تابعي في زمنهم عن النبي (صلى الله عليه واله) مباشرة وخصوصا مراسيل كبار التابعين او من يروي عنهم وقد قال بحجية المراسيل كل من الجمهور وابي حنيفة ومالك واحمد بن حنبل في اشهر الروايتين عنه وسفيان الثوري والاوزاعي وجماهير المعتزلة والزيدية الا المؤيد بالله ونقله النووي عن اكثر الفقهاء واختاره الآمدي واختاره ابن الحاجب وقيده بما اذا كان الراوي من ائمة النقل وائمة النقل يدخل فيهم الصحابة والتابعون وتابعو التابعين. واحتج به ايضا الطبري وزعم ان التابعين باسرهم اجمعوا على قبول المرسل ولم يأت عنهم انكاره ولا عن احد من الائمة بعدهم الى رأس المائتين.(ارشاد الفحول للشوكاني 1/89 ).
فهذه الرواية يرويها موسى بن عقبة في مغازيه عن ابن شهاب على ما فيها من ارسال مع شواهدها المذكورة يمكن ان تقوى وتثبت خصوصا انها ليست حديثا نبويا فلا يتشدد العلماء والمحدثون في اسانيد هذه الاثار كما يتشددون في اثبات حكم شرعي وحلال وحرام والله العالم.

رابعاً: اما مسألة اسلم فهي رواية تاريخية وهم يعاملونها على قواعد الحديث النبوي وبذلك يتبين وهمهم وتعصبهم وعدم انصافهم. وقد رواها شيخ المؤرخين ابن جرير الطبري في تاريخه3/222 وارسلها ارسال المسلمات دون رد او انكار منهم لا كما يفعل هؤلاء المتعالمون اليوم!! وقد رواها ابن الاثير في الكامل 2/331 بلفظ: (وجاءت اسلم فقوي ابو بكر بهم وبايع الناس بعد) وهذا اللفظ يدل بوضوح على المقصود.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال