الاسئلة و الأجوبة » الاجتهاد والتقليد » حث الائمة (عليهم السلام) اصحابهم للدعوة الى الله تعالى


ام جعفر / البحرين
السؤال: حث الائمة (عليهم السلام) اصحابهم للدعوة الى الله تعالى
هل أئمة أهل البيت (عليهم السلام) كانوا يبعثون أصحابهم إلى نشر والتبليغ الدعوة الإسلامية بين الناس؟
الجواب:
الأخت ام جعفر المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الائمة (عليهم السلام) كانوا يعطون لبعض اصحابهم ادوارا خاصة فالامام الصادق (عليه السلام) يقول لأبان (( اجلس في مسجد المدينة وافت الناس فاني احب ان يرى في شيعتي مثلك )) ومثل ذلك قال الامام الصادق (عليه السلام) لمعاذ بن مسلم النحوي وكذلك ورد ان الامام عليا (عليه السلام) قال لقثم بن العباس (( واجلس العصرين فافت للمستفتين وعلّم الجاهل وذاكر العالم )) وكذلك يامر الامام الصادق (عليه السلام) هشاما بتعليم بعض من طلبة العلم فيقول له (( يا هشام بن الحكم خذه اليك وعلمه ))، فعلمه هشام فكان معلم اهل الشام ومصر الايمان وحسنت طهارته حتى رضي ابو عبد الله، وكذلك يحث هشام على المناظرة ويدعو له فيقول له (( افهمت يا هشام فهما تدفع به وتناضل به أعداءنا والمتخذين مع اللَّه تعالى غيره )) قال نعم قال فقال (( نفعك اللَّه به وثبتك يا هشام )) قال هشام فو الله ما قهرني أحد في التوحيد حتى قمت مقامي هذا.
وكذلك قوله لهشام : (( يا هشام لا تكاد تقع تلوي رجليك إذا هممت بالأرض طرت مثلك فليكلم الناس فاتق الزلة والشفاعة من ورائها إن شاء اللَّه )).
والمواقف من الائمة (عليهم السلام) لاصحابهم في هذا الشأن كثيرة .
ودمتم في رعاية الله

محمد الموسوي
تعليق على الجواب (1)
اريد ان احتج واناقش بهذه الروايات، فهل هي صحيحة أم لا؟
يعني ربما يردوها علي اذا ذكرتها..
الجواب:
الأخ محمد المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: الرواية الاولى معتبرة حيث كل من الرواة لهذه الرواية من حمدوية الى اخر الراوي كلهم ثقات، حمدوية بن نصير قال عنه الكشي (عديم النظير في زمانه كثير العلم والرواية ثقة، حسن المذهب) ويعقوب بن يزيد قال عنه الشيخ الطوسي في الفهرست (كثير الرواية، ثقة) وقال عنه العلامة الحلي في الخلاصة (كان يعقوب من اصحاب الرضا (عليه السلام)... وكان ثقة صدوقا) وابن ابي عمير قال عنه ابي داود في رجاله (من اوثق الناس عند الخاصة والعامة وانسكهم واورعهم واعبدهم) وابان بن تغلب قال عنه حسن بن زين الدين العاملي يعني ابن الشهيد الثاني (حاله في الثقة والجلالة شهير جدا لا ضرورة الى الاستدلال)

ثانياً: الرواية الثانية ايضا من الروايات المعتبرة مثل الرواية الاولى حيث كل من الرواة من اهل الايمان و من الموثقين من قبل علماء الرجال وهذه الرواية بنفس السند الا ان ابن ابي عمير ينقل عن الحسين بن معاذ عن معاذ بن مسلم النحوي الذي قال في شأن ابيه الامام (عليه السلام) ما قال ونحن لم نعثر على حسين بن معاذ انه ثقة ام لا الا ان نقل ابن ابي عمير عنه يغني عن الوثاقة حيث انه لا يرسل الا عن الثقات فاذن الرواية موثوقة ومعتبرة.

ثالثاً: الرواية الثالثة واردة في نهج البلاغة للسيد الرضي الذي ثبت في محله ان جل مندرجات نهج البلاغة متصل الاسناد وقد ذكر السيد عبد الزهراء الخطيب في كتابه مصادر نهج البلاغة واسانيده بان هذه الرواية الحاكية عن امر الامام علي (عليه السلام) قثم بن عباس بافتاء الناس في كل يوم مرتين قد ذكرها القطب الراوندي ايضا في فقه القرآن بصورة تدل على انه لم ينقله من نهج البلاغة.

رابعاً: قول الامام لهشام (افهمت يا هشام....الى قوله متى قمت من مقامي هذا) قال عنه الشيخ المجلسي في كتابه مرآة العقول 2/392 : الحديث حسن.

خامساً: اما الرواية الخامسة التي حكم عليها العلامة المجلسي في مرآة العقول بالارسال لان الكليني رواها عن ابراهيم بن هاشم عمن ذكره وهذا الكلام يدل على الارسال حيث لم يذكر ابراهيم بن هاشم عمن ارسلها هذه الرواية ولكن العلامة المجلسي نفسه ذكر هذه الرواية في بحاره هكذا (عن ابراهيم بن هاشم عن جماعة من رجاله) ونحن تتبعنا عن رجال ابراهيم بن هاشم في رواياته ورأينا انه لم يذكر من غير الثقات بل هو يذكر الروايات كلها عن اصحاب الائمة (عليهم السلام) الاجلاء كصفوان بن يحيى ومحمد بن ابي عمير والبزنطي وسعد الاشعري ومحمد بن موسى المتوكل والصفار ومحمد بن سنان فاذن هذه الرواية تخرج عن الارسال ايضا.
ودمتم في رعاية الله 

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال