الاسئلة و الأجوبة » مصحف فاطمة (عليها السلام) » المصحف عند الامام المهدي (عليه السلام)


أحمد الخاجة / البحرين
السؤال: المصحف عند الامام المهدي (عليه السلام)
هل ينزل الوحي بعد الرسول (ص) ؟
وما صحة الرواية ان الوحي نزل على فاطمة الزهراء (عليها السلام)، ليوحي لها بمصحف فاطمة ؟ وهل مصحف فاطمة لا يزال موجوداً ؟
وهل هو نفس المصحف الذي نراه عند بعض الايرانيين في البقيع، والذي يكتب عليه مصحف فاطمة ؟
الجواب:
الاخ أحمد الخاجة المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم وردت أحاديث ـ فيهّن صحاح ـ على وجود مصحف لفاطمة (عليها السلام) من إملائها أو إملاء الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم ) وخط عليّ (عليه السلام) ، وفي بعضها ان ملكاً أو جبرئيل كان يحدثّها ثم هي تملي على أمير المؤمنين (عليه السلام) ليخطّه (الكافي 1 / 240، بصائر الدرجات / 157). ولكن هذا ليس بمعنى نزول الوحي بعد الرسول (صلى الله عليه وآله وسلّم ) بل ان الوحي هو نزول جبرئيل بالرسالة النبويّة ومتطلبّاتها، والحال ان المصادر التي أثبتت وجود المصحف المذكور أكّدت في نفس الوقت بعدم علاقته بالتشريع، بل فيه إخبارات عن التكوين وإنباءات عن المستقبل وبين المقامين بون شاسع كما ترى.
ثمّ الذي ينبغي أن يقال هو: أنّ هذا المصحف لم يكن موجوداً في متناول أيدينا بل هو عند إمام العصر المهدي (عجل الله فرجه الشريف)، وعليه لا معنى للظفر عليه عند بعض الشيعة!!!
ودمتم في رعاية الله

حيدر / البحرين
تعليق على الجواب (1)
وللاسف الشديد جوابك غير مبني على دليل سواء من كتاب الله اوحديث الرسول الاعظم او ما ورد عن ائمة البيت عليهم السلام
(( التكوين وإنباءات عن المستقبل وبين المقامين بون شاسع )) ؟
الرجاء منكم الإجابة بالبراهين القطعية والحجة المبينة
الجواب:

الأخ حيدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الادلة التي تثبت ما ذكرناه في هذه العبارة هي ادلة روائية موجودة في كتبنا ومنها
أولاً: روى الشيخ الكليني في الكافي عن الامام الصادق (عليه السلام) في معنى مصحف فاطمة فقال في حديث نقتبس منه موضع الدليل :  إن فاطمة مكثت بعد رسول الله صلى الله عليه وآله خمسة وسبعين يوما وكان دخلها حزن شديد على أبيها وكان جبرئيل عليه السلام يأتيها فيحسن عزاء ها على أبيها ، ويطيب نفسها ، ويخبرها عن أبيها ومكانه ، ويخبرها بما يكون بعدها في ذريتها ، وكان علي عليه السلام يكتب ذلك ، فهذا مصحف فاطمة عليها السلام .

ثانياً: وعنه (عليه السلام) قال  : تظهر الزنادقة في سنة ثمان وعشرين ومائة وذلك أني نظرت في مصحف فاطمة عليها السلام ، قال : قلت : وما مصحف فاطمة ؟ قال : إن الله تعالى لما قبض نبيه صلى الله عليه وآله دخل على فاطمة عليها السلام من وفاته من الحزن ما لا يعلمه إلا الله عز وجل فأرسل الله إليها ملكا يسلي غمها ويحدثها ، فشكت ذلك  إلى أمير المؤمنين عليه السلام فقال : إذا أحسست بذلك وسمعت الصوت قولي لي فأعلمته بذلك فجعل أمير المؤمنين عليه السلام يكتب كلما سمع حتى أثبت من ذلك مصحفا قال : ثم قال : أما إنه ليس فيه شئ من الحلال والحرام ولكن فيه علم ما يكون .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال