الاسئلة و الأجوبة » الإلهيات(وجوده سبحانه وتعالى) » كيفية المحاورة مع اخرين يتسائلون عن الله تعالى


جنود السادس
السؤال: كيفية المحاورة مع اخرين يتسائلون عن الله تعالى
ارجو المساعده كيف أتصرف مع ملحد من عائلتي وما هي الأساليب الواجب إتباعها مع الملحدين
الجواب:
الأخ جنود المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: لا يصح وصف من لديه بعض التساؤلات عن بدأ الخلق وعن الخالق وكيفية نشأة الكون وما شابه ذلك بالملحد فكل انسان يولد جاهلا ومن خلال التساؤل وطلب العلم يصل الى الحقائق.

ثانياً: على فرض كون الشخص منكرا لبعض الحقائق فلا يمكن الحكم عليه بالالحاد لمجرد ذلك فربما طرأت شبهة عليه اوقعته في الجهل فلا يوصف مثل هذا بالالحاد.

ثالثاً: من لديه مقدمات علمية تؤهله لفهم الادلة التي تعتمد على المنطق والفلسفة يمكن المحاورة معه في هذا المجال واما من يجهل ذلك فالبداية لابد ان تكون بايضاح بعض تلك المقدمات الضرورية في فهم بعض الادلة العقلية.

رابعاً: هناك ادلة مبسطة يفهمها العالم والجاهل يمكن جعلها مقدمة لبيان بعض الحقائق.

خامساً: ان لبعض الذنوب والكبائر اثرا في طمس الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها يقول تعالى (( ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوأَى أَن كَذَّبُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَستَهزِئُونَ )) (الروم:10)، لذا لابد من قطع تلك الذنوب والمعاصي للرجوع الى الفطرة السليمة التي تقبل وجود الله تعالى وخلقه لهذا الكون.

سادساً: ينبغي التلطف مع هذا الشخص ومحاولة اقناعه بالوسائل العلمية واثارة فطرته باشهاده على كونه مخلوق، والاستفسار عن احتمالات الخالق بحسب تصوره، ثم الزامه بالدليل الوجداني وانه لاشك في خالق السماوات والارض (( أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرضِ )) (إبراهيم:10).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال