الاسئلة و الأجوبة » عالم البرزخ » اختلاف الأزمنة لا يقدح بعدالة الله


أبو حسام الحميداوي / العراق
السؤال: اختلاف الأزمنة لا يقدح بعدالة الله
إنسان مات قبل ألف سنة من يوم القيامة وآخر مات قبل قيامها بيوم واحد، أين عدالة الله من عذاب القبر؟
الجواب:
الأخ أبا حسام المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولاً: من قال البرزخ كلّه عذاب؟ فهو كما ورد في الأثر إما حفرة من حفر النيران أو روضة من رياض الجنان، فلعله عذب في فترة ونعم في أخرى، بل من القائل أن البرزخ لم يكن نعيما لا أقل للبعض من الناس .

ثانياً: إن مقدار العذاب الواقع لا علاقة له بالزمن، فربما ما يقع بسنة أحيانا يساوي ما يقع في مئة سنة لتبيان شدّة العذاب وعظيم أثره على الميت المعذب .

ثالثاً: من قال أن مقدار الزمن الواقع على الميت في البرزخ هو نفسه الواقع على ميت آخر؟ فربما عذاب يوم على أحد يساوي أعواماً على آخر، فقوانين البرزخ ليس من الضروري أن نقيسها على قوانيننا أو نحدث لها اسقاطا موحدا .

رابعاً: من القائل أن الميت قبل يوم القيامة كان مستحقا لعذاب البرزخ؟ فربما كان لا يستوجب اجراء تلك القوانين عليه .

خامساً: وإن لم ترض بذلك! فإن كان مستحقا لعذاب في البرزخ الذي لم ينله بسبب قرب القيامة من موته فإن الله سيضاعف عليه العذاب يوم القيامة أو يعذبه على ما فعله في دار الدنيا عند اليوم الاخر، وإن كان مستحقا للنعيم فإن المولى تبارك وتعالى سيضاعف له الثواب يوم القيامة أو لا أقل سيثيبه تعالى على ما استحق أن يثاب عليه في البرزخ.
ودمتم في رعاية الله 

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال