الاسئلة و الأجوبة » الروح » طبيعة العلاقة بين الأرواح قبل الخلق وبعده


احمد رشيد / العراق
السؤال: طبيعة العلاقة بين الأرواح قبل الخلق وبعده
هناك روابط ماديه بين الأبناء والابوين مثال، وراثة الشكل وراثه في الصفات، هذا مايخص الامور الماديه إلى اخره السؤال هل هناك روابط روحيه بين الاب وأبنائه اقصد ارتباط الارواح
الجواب:
الأخ احمد المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان كنت تريد بالروابط الروحية الروابط بين ارواح الآباء والابناء قبل الخلق، فالجواب قد يكون بالإيجاب او بالسلب، وان كنت تريد بتلك الروابط خصوص الروابط بعد الخلق فجوابه بالإيجاب إما دائماً وإما وقتاً ما. ولبيان هذا الإجمال نقول: ان الله تعالى قد خلق الأرواح قبل الاجساد بأربعة آلاف عام كما دلت عليه بعض الروايات، وقد ورد أيضاً ان الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف، اي ما تعارف منها في عالم الأرواح ائتلف في الدنيا، وما تناكر منها في عالم الأرواح اختلف في الدنيا، فلربما تكون روح اب من الآباء متناكرة مع روح ولده في عالم الأرواح، فإذا تعلقت الروحان بجسديهما في الدنيا رأيت الاختلاف، فإن الله تعالى قد يخلق من ظهر العالم او المؤمن فاسقاً، ومن ظهر الفاسق بل الكافر عالماً ومؤمناً، وهذا مر معلوم وله مصاديق كثيرة في الخارج. وقد ورد في الخبر انه السبب الذي منع امير المؤمنين عليه السلام من قتل بعض المنافقين والكفار في بعض حروبه، فإنه عليه السلام كان ينظر في الأصلاب، فمن كان في ظهره مؤمن تركه ولم يقتله.

ولكن بحكم الأبوة والبنوة الصلبية في الدنيا فلابد ان يكون بين الأب وابنه (حتى لو كان الابن فاسقاً والأب مؤمناً) ارتباط وقتي يقتضيه دواع خاصة تربوية او غيرها حتى يتبين لأحدهما ان أباه او ابنه عدواً لله فيحصل بينهما التنافر والاختلاف والتبري . 
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال