الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » توضيح المراد من استغفاره (عليه السلام)


م/ أمين / العراق
السؤال: توضيح المراد من استغفاره (عليه السلام)
السلام عليكم
يرجى الاجابة على هذا السؤال :هل الامام علي عليه السلام سأل الله تعالى ان يستغفر ذنوبه ؟ وهل كان عنده ذنوب ؟
الرجاء الاجابة .
الجواب:
الأخ المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جاءت في بعض الأدعية عبارات قد توهم استغفار المعصومين (عليهم السلام), ولكن المقصود منها ليس كما يتوهم البعض, لوجوه : منها : إن أدلة العصمة بأسسها العقلية والنقلية قائمة في الموضوع, فكلما لا يوافق هذه الأدلة يجب أن ينظر فيه, فلا تنثلم بهذه الفقرات - أو أي مثال آخر - عصمة المعصومين (عليهم السلام), بل إنها يجب أن تفسّر على ضوء العصمة.
ومنها : إن أمثال هذه العبارات هي كلمات تعليمية للآخرين حتى يتعرفوا على الطريقة الصحيحة في اتصالهم ببارئهم عزوجل من إذلال أنفسهم والاعتراف بذنوبهم وسؤال المغفرة منه.
ومنها : ان المراد في أمثال هذه الموارد هو رجاء نيل المراتب العليا من القربة لدى الله عزوجل, فكأنما الامام (عليه السلام) يرى تصرفاته وتقلباته في شؤون الحياة لا تليق للعرض على الله تبارك وتعالى, أو أنّ ترك الأولى بمنزلة الذنب في ساحة كبريائه عزوجل, فهذا كله يوجب خضوع الامام (عليه السلام) بحيث لا يرى لنفسه شأناً ولا لأعماله قدراً, بل يحسب أن أعماله كلها لا تساوي شيئاً, وهذا منتهى الخضوع والخشوع .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال