الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » معنى الأنزع البطين


ابو علي / الكويت
السؤال: معنى الأنزع البطين
هل صحيح ان أمير المؤمنين علي سلام الله عليه كان أصلعا وبدينا كما يروى في الكتب؟
وهل كان طوله سلام الله عليه اقصر من المتوسط ؟قرأت هذا في وصفه بعدة كتب من كتبنا, ولكن لم يدخل إلى عقلي أيّ منها.
أرجو منكم الافادة, سائلاً المولى عزوجل أن يوفقكم لما فيه مصلحة دين الله الحق وهو مذهب أهل البيت سلام الله عليهم .
الجواب:

الاخ أبا علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من كنى الامام علي (عليه السلام) المعروفة : الأنزع البطين. فالبعض فسّر هذه الكنية على ظاهرها اللغوي, ولكن التفسير الصحيح لهذه الكنية هو : أن الأنزع كناية عن امتناع الشرك فيه, والبطين كناية عن كثرة العلم والايمان واليقين, لا ضخامة البطن, والدليل على ذلك روايات كثيرة وردت في كتب الفريقين في هذا المجال.
منها قوله (صلى الله عليه وآله) : (يا علي, ان الله قد غفر لك ولذريتك ولشيعتك والمحبي شيعتك, والمحبي محبي شيعتك, فابشر فإنك الانزع البطين, منزوع من الشرك, مبطون من العلم) (الجويني في فرائد السمطين 1/308, ابن المغازلي في مناقبه 400, الصدوق في عيون اخبار الرضا 1/52, مسند زيد بن علي 456, وغيرها).
وهذا التفسير ينسجم مع زهد الامام (عليه السلام) وأقواله, حيث قال : (( ولكن هيهات أن يغلبني هواي, ويقودني جشعي إلى تخيّر الأطعمة - ولعلّ بالحجاز أو باليمامة من لا طمع له في القرص, ولا عهد له بالشبع - أو أبيت مبطاناً وحولي بطون غرثى, وأكباد حرّى, أو أكون كما قال القائل :

وحسبك عاراً أن تبيت ببطنة *****وحولك أكباد تحن الى القد

أأقنع من نفسي بأن يقال : هذا أمير المؤمنين, ولا اشاركهم في مكاره الدهر, أو أكون أسوة لهم في جشوبة العيش ! فما خلقت ليشغلني أكل الطيبات, كالبهيمة المربوطة, همها علفها, أو المرسلة, شغلها تقممها, تكترش من أعلافها, وتلهو عما يراد بها, أو أترك سدى ... )) (شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 16/287).
ودمتم في رعاية الله


ابو عماد / الكويت
تعقيب على الجواب (1)

اردت ان اعلق على الاجابة عن معنى "الانزع البطين"...فارجو ان تنشروها خدمة لاهل البيت(ع).
ذكر في كتب العامة و قليل في كتبنا ان الامام (ع) كان سمين و قصير و لكنني لم اقتنع بهذا الوصف خاصتا القصير و السبب انه يتنافى و يتضارب مع شخصية الامام البطولية في المعراك عندما كان يصارع صناديد العرب كمرحب و ابن ود.....و استدل من ذلك من الناحية العقلية بأن الامام لم كن قصير:
1- ذكر المسلمين بأختلاف مذاهبهم ان الامام علي (ع) جز مرحب نصفين و المعروف ان مرحب كان طويلا فكيف لامير المؤمنين (ع) لو كان قصير ان يقطع مرحبة الطويل نصفين؟!
2- ذكر ايضا ان الامام جز عنق عمرو بن ود الصنديد فأيضا كيف لو كان الامام (ع) قصير ان يصل الى عمرو الطويل و يقطعه بسهولة؟!
اما ان الامام كان سمين: روي المسلمين باختلاف مذاهبهم ان الامام كان قوي البنية و عظيم اليدين اذ امسك باحد كانه امسك بنفسه من قوة يديه...ومعظم الذين ذكروا ان الامام سمين ذكروا انه قوي البنية... فأنظروا الى هذا المزج بين السمين و القوي البنية و الكراديس!!
فباعتقادي ان الامويين و النواصب مثلما حرفوا و زوروا مناقب سيد الاوصياء ليس من البعيد انهم حرفوا اوصافه الشريفة الجميلة الهاشمية...
والمعروف ان معاوية عندما استولى على الخلافة كان يأمر الاقلام المأجورة بالنيل من علي (ع) و المعروف ايضا ان عثمان بن عفان كان سمينا و قصيرا (دحداح) و ليس سيد الاوصياء علي (ع)...
وذكر ابن عساكر في تاريخه ان معاوية كان يحرف و يزور و يضع أحاديث في فضائل عثمان المزعومة.

أوصاف سيد الاوصياء علي (ع) عند مذهبنا الشيعي:
ليس بالطويل و لا بالقصير- اسمر البشره - وجه كالبدر المنير - قوي الساعدين و الكراديس - كث اللحية - و المعروف انه كان أبيض اللحية قبل استشهاده - مشيته كمشية رسول الله (ص) - ادعج العينين وكانت واسعة - ازج الحاجبين - رائحة عرقه كرائحة المسك - كان دائم التبسم.
ونسأل الله ان يعصم المؤمنين من الاحاديث الموضوعة.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال