الاسئلة و الأجوبة » الصحابة (عدالة الصحابة) » تساؤلات في موضوع الصحابة


أبو أيمن / الجزائر
السؤال: تساؤلات في موضوع الصحابة
أنا من المداومين على قراءة كتب اخواننا الشيعة وأشرطتهم, خصوصاً المستبصرين منهم, وأحاول جهدي الاقتناع بمحصلاتهم العقائدية, لكنني الاحظ عليهم الكثير من التحفظات, منها:
مواقفهم المبدئية من بعض الصحابة .
والسلام عليكم ودمتم في رعاية الله وعناية صاحب العصر الامام المهدي عجل الله فرجه.
الجواب:
الأستاذ أبا أيمن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحيّي فيكم هذه الروح الشفافة والتطلّع والبحث في كتب الشيعة والمستبصرين منهم وهذا كلّه إن دلّ على شيء فانّما يدلّ على وجود روح البحث والتحقيق عندكم والتجرد عن تقليد الموروث بلا دليل, وهذه صفة قلّ من يتصف بها في عصرنا الحاضر.
وأما تحفظاتكم في مسألة الصحابة, فان البحث في هذا الموضوع لابدّ وأن يبحث فيه بحثاً مبنائياً, نشرع فيه من بداية الهرم وحتى منتهاه, وبداية الهرم هو مسألة كون الصحابة جميعاً عدول.
وهنا عندنا بعض التحفظات والأسئلة:
(1) هل الصحابة معصومون؟
(2) إذا قلنا: لا, فكيف نثبت عدالتهم ككل؟!
(3) هل فيهم من قتل بعضهم بعضاً؟
(4) هل فيهم مَن كفّر بعضهم بعضاً؟
(5) هل فيهم من لعن وسب وشتم بعضهم بعضاً؟
(6) إذا كان كلّ هذا موجود, فكيف نقول بعدالتهم جميعاً؟!
(7) مَن هم المنافقون؟
(8) هل المنافق كافر؟
(9) أم المنافق مَن أظهر الاسلام وأبطن الكفر؟
(10) هل الآيات الواردة في المنافقين تقصد بعض الصحابة؟
(11) إذن مَن هم المنافقون من الصحابة؟!
(12) ألم يضعف علماء الحديث: ( أصحابي كالنجوم بأيّهم اقتديتم اهتديتم ) ورموه بالوضع؟!
(13) هل أن ما استدلّ من آيات على عدالة الصحابة, هل هو صريح أو يدل على عدالة جميعهم؟ إذ بحثنا في الكل.
وبعد كل هذا, فإذا لم نستطع أن نثبت عدالة جميع الصحابة, يحق لنا, بل يجب, أن نبحث في أحوالاتهم وخصوصياتهم, فمن ثتبت عدالته, فهو الصحابي الذي يقتدى به ونطمئن بما ينقله من أحاديث و..., ومن لم تثبت عدالته وغيّر وبدّل, فانه لا يستحق الاقتداء به وأخذ معالم الدين منه ... ودمتم سالمين

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال