الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » كيف يتصدر للصلاة (عليه السلام) قبل الناس بسبع سنين مع أن فرض الصلاة كان في الإسراء والمعراج؟


محمد / الكويت
السؤال: كيف يتصدر للصلاة (عليه السلام) قبل الناس بسبع سنين مع أن فرض الصلاة كان في الإسراء والمعراج؟
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي إستفسار :
في سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه مع أمير المؤمنين عليه السلام صلّيا قبل الناس بسبع سنين إلى أن أتى جعفر بن أبي طالب عليهما السلام ووصل جناح رسول الله مع أمير المؤمنين عليهم السلام كما أمره أبو طالب صلوات الله عليه ..
لكن توجد أحاديث أخرى أن تشريع الصلاة أتى ووضح بعد المعراج وفي المكان المذكور في القرآن العزيز عند سدرة المنتهى ..
ولكم جزيل الشكر لما تقدمونه لخدمة آل محمد عليهم السلام ..
والحمدلله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين
الجواب:

الاخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- لقد اختلف في سنة وقوع حادثة الاسراء والمعراج بين من قال: انها وقعت بعد البعثة بسنتين، أو ثلاث، أو خمس، وبين من قال انها كانت قبل الهجرة بأشهر، أو في السنة العاشرة قبل الهجرة، أو الثانية عشرة.

2- المشهور أن الصلاة فرضت في حادثة الاسراء والمعراج، ولكن التحقيق يستلزم أن نعلم بالضبط متى وقع الاسراء والمعراج حتى نستطيع الاستنتاج من مختلف الروايات التي ذكرت الصلاة متى فرضت بالضبط قبل السراء والمعراج أو بعده؟ وهل كانت قبل حادثة الاسراء والمعراج مشرعة ولكنها غير مفروضة أي واجبة على المسلمين ثم فرضت بعد الإسراء والمعراج أو لا؟

3- الظاهر من مجمل الروايات ومع مراعاة ما ذكرنا في النقطتين السابقتين أن الصلاة التي ذكرها أمير المؤمنين (عليه السلام) انه كان يصلي مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) سبع سنوات قبل الناس لم تكن الصلاة المفروضة بالشكل المعروف وانما كانت نوعاً من الصلاة التعبدية الاختيارية التي كان يتعبد بها رسول الله (صلى الله عليه وآله) وبالتبع علي (عليه السلام) خاصة وانه كان يتعبد معه في غار حراء قبل البعثة وانه لازمه في سني الدعوة السرية او انه كان يصلي مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) قبل أن تصبح مفروضة على كل المسلمين.
خاصة وان بعض الروايات عن علي (عليه السلام) فيها: (عبدت الله مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) سبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الامة) (مستدرك الحاكم 3:112).
بل أن في بعضها عن علي (عليه السلام): (اسلمت قبل أن يسلم الناس بسبع سنين) (الرياض النضرة 2:158).
وفي بعضها عنه (عليه السلام): (صلّيت قبل الناس سبع سنين, وكنا نسجد ولا نركع واول صلاة ركعنا فيها صلاة العصر) (شرح ابن أبي الحديد 3: 258).
ودمتم في رعاية الله


ابو سالم الحامدي / ماليزيا
تعليق على الجواب (1)
هل يعقل ان عم النبي عليه الصلاة والسلام (ابو طالب) عند من يقول انه اسلم .. انه لم يصلي خلال السبع سنوات ابدا؟ ولا حتى السيدة خديجة لم تصلي ولم تحدثها نفسها بالصلاة ابدا ولا حتى من كان يعيش في بيت النبوة لم تحدثه نفسه ان يصلي خلال السبع سنوات؟
في الحقيقة هذا غير معقول ان نتصوره من سادات المسلمين الاوائل انهم لايسارعون في الخيرات، فالصلاة حتى الكفار يصلون لها فكيف نتصور من مسلم ان لايصلي لله 7 سنوات!!!
الجواب:
الأخ أبا سالم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله
نحن نتحدث عن الدليل اذ هو دل على ان النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وامير المؤمنين(عليه السلام) كانا يصليان قبل الصلاة المفروضة بسبع سنين اما ما ذكرتم من عدم معقولية عدم الصلاة من بعض الشخصيات البارزة فعلى تقدير التسليم بعدم المعقولية فان هذا لا يصلح للدليلية ولا يمكن من خلاله اثبات كونهم صلوا قبل سبع سنين .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال