الاسئلة و الأجوبة » متعة النساء » الأدلة على جوازها


أمير العرادي / الكويت
السؤال: الأدلة على جوازها
ماهو الدليل على جواز زواج المتعة؟
وماهو ردكم على من يقول : ان المتعة تسبب إختلاط الأنساب لأنه قد يتزوج الفرد إمرأة تزوجها والده أو أخوه دون علم وأنجب منها الإثنان أن المتعة تشبه زواج المقت؟
الجواب:
الاخ أمير العرادي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إنّ زواج المتعة وبعبارة أخرى (الزواج المنقطع) ممّا اتفقت عليه الامامية واعتبر من مختصاتهم واستدلوا له بأدلة عديدة من القرآن الكريم والسنة القطعية (التواتر) والاجماع.
ونذكر لك بعض الروايات في ذلك:
ورد في كتاب الكافي الشريف للشيخ الكليني (رحمه الله) عن أبي بصير قال: سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن المتعة؟ فقال: نزلت في القرآن (( فما استمتعتم به منهنّ فآتوهن أجورهنّ فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة )) (النساء:24) (الكافي 5/448/1) .
وعن عبد الله بن سليمان قال: سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول: كان علي (عليه السلام) يقول: (لولا ما سبقني به بنيّ الخطاب ما زنى إلا شقي)(الكافي 5/ 448/2).
وقد وردت أحاديث كثيرة أيضاً في استحباب زواج المتعة، منها: عن محمد بن مسلم عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال لي: تمتّعت؟ قلت: لا, قال: لا تخرج من الدنيا حتى تحيي السنة.
(وسائل االشيعة ج21/2/11).
وهنالك روايات أخرى تثبت عدم نسخ هذا الحكم وبقاءه الى اليوم، ففي (الوسائل) باسانيد كثيرة الى أبي عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام): هل نسخ آية المتعة شيء؟
قال: لا, ولولا ما نهى عنها عمر ما زنى إلا شقي.
فما يقال من أنها منسوخة بروايات عن الصحابة عن رسول الله (ص) مضافاً الى ضعف سندها وتناقضها وتعارضها فيما بينها, لا يقابل ولا يعارض ما ثبت بالضرورة عند الامامية من شرعيتها وعدم نسخها الى يوم القيامة.
وبعد أن ثبت بالدليل والبرهان جوازها فلا مجال للاستحسان وإبداء الرأي وأشباه ذلك، فهذه الأمور متأخرة عن الدليل الشرعي حتى عند القائلين بحجيتها وصحتها.
والاشكال الذي أوردته من اختلاط الانساب غير وارد، وذلك لأن الاحكام الشرعية الثابتة لا تبطل إعتماداً على ما ربما تترتب عليها، وحكم ما ذكرته حكم الرضاع، فما ربما يتسبب من الإختلاط في الرضاع أكثر بكثير من موردنا، فهل يصح لنا أن نحرم الرضاع لأجله؟!! وكذا ماذكرته قد يقع في الزواج الدائم وإن كان نادراً.
ودمتم في رعاية الله

رشا / العراق
تعليق على الجواب (1)
لو كانت المتعه حلال لماذ جاء الزواج الاصلي؟
الجواب:
الأخت رشا المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاسلام جعل انواعا متعددة من العلاقة بين المرأة والرجل وكل واحد منها يؤدي وظيفة معينة فالزواج الدائم فيه اعباء وتبعات مالية على الرجل كالانفاق والميراث بينما الزواج المؤقت خال من ذلك وهو ايسر على الرجل وافضل للمرأة من ان تتزوج بالدائم ثم تطلق فتوصم بالمطلقة وهذا له تبعات نفسية واجتماعية عليها .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال