×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

٢٩ ذي‌القعدة ١٤٣١

عباس علي عادل الحسيني - العراق

بسمه تعالى بارك اللهم بكل العاملين بهذا الموقع والعاملين بهذا الموقع والعاملين عليها بحق محمد وآل محمد انك سميع مجيباخوتي مازلنا مؤيدين بالروح القدس ما دمنا ناصرين لاهل بيت نبينا صلى الله عليه وآله ضد خوارج هذا العصر وهم يحاولون حجب نور الشمس بغربال التكفير والله متم نوره ولو كره الكافرون
١٥ ذي‌القعدة ١٤٣١

ابو احمد - الدنمارك / كوبنهاكن

رحم الله الشيخ الفاضل فارس الحسون واسكنه الله فسيح جنانه وحشره مع محمد ص وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام
١٤ ذي‌القعدة ١٤٣١

الحاج ابو رحيم - فنلنده / تامبره

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الهادي الامين المبعوث رحمة للعالمين سيد الانبياء والمرسلين ابي القاسم محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين وبعد نتقدم باجمل التهاني والتبريكات بذكرى مولد الامام علي ابن موسى الرضا عليه السلام الى بقيةلله في الارض الامام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف كما نهني ونبارك علمائنا الاعلام ومراجعنا العظام وجميع محبي محمد وال محمد عليهم السلام مما لاشك ان اقامة الاحتفالات في المناسبات الدينية من الولادات والوفيات قد تحيي القلوب وتوعي الناس وتفهمهم ماهو دور الائمة الاطهار في هذه الحياة فان الله هو الذي يريد ان لاتخلوا الارض من حجه وذلك من خلال العرض الواعي للمحن التي مرت بهم والمصائب التي وقعت عليهم وما انطوت عليه ادوارهم من اسرار وحقائق في طريق حملهم للامانة وتبليغهم للرساله ودعوتهم لاقامة الدين فقد جاء في حديث الامام علي ابن موسى الرضا عليه السلام ان الامامة زمام الدين ونظام المسلمين وصلاح الدين وعز المؤمنين ان الامامة اس الاسلام النامي وفرعه السامي وجاء عنه عليه السلام من جلس مجلسا يحيى فيه امرنا لم يمت الله قلبه يوم تموت القلوب ولعل اول مجلس لاحياء امرهم هم مجلس الامام زين العابدين عليه السلام الذي اقامه في الشام هذا المجلس الذي شرح فيه الامام مظلومية الامام الحسين عليه السلام واهل بيته وهو المجلس الذي شعت منه معالم رسالة اهل البيت عليهم السلام وصدعت بحقهم مقالة الصدق وأجلت عن البصائر غيشها وعن القلوب رينها فظهر الحق وردع الباطل ومنه انطلق اتباع العترة الطاهرة في مجالسهم المتواصلة واتسعت رقعتها يوما بعد اخر حتى اصبحت شعارا عظيما وصدق فيها قوله عز من قائل (( ذلك ومن يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب))ولذلك معان كثيرة ان في تعاهد احياء امرهم واقامة شعائر الله في ذكريات افراحهم واحزانهم تنمية للروح المؤمنة بالله وبرسالته وبقيادة الرسول الاكرم واهل بيته عليه وعليهم السلام لمسرية الاسلامية الكبرى وتشييد الاواصر الجماعية الموالية المتكافلة على خطهم والمتفانية في البذل والتضحية من اجل ارساء قواعد مدرستهم وتوعية الامة ودعوة البشرية لاستهداء اطروحتهم الاسلامية في اقامة حكم الحق والعدل الالهي على ربوع الارض والخلاص من الظلم والجور الذي يطالهم على يد الطغاة المستكبرين والمفسدين في الارض الذين يعبثون في خيرات المجتمع الاسلامي وكما نرى المسلمون في العراق يستلهمون الصبر والصمود في مواجهة النكبات وهتك الحرمات على يد الطغاة والجزارين التابعين لما يسمى بالقاعدة وجراذم متبقية من البعث الكافر الذين يمثلون دور يزيد وعبيد الله ابن زياد وشمر ابن ذي الجوشن وغيرهم الذين ينكلون بالاحرار ويعتدون على اعراض الناس ولكن اصحاب العزيمة التي لاتلين ولاتعرف الخنوع تقف صامدة مهما كانت التظحيات ان المخلصون من اصحاب الفكر والراي يخوضون بغمار الانفتاح بكل صدق وموضوعية واخلاص على اطروحة اهل بيت النبوة ومدرستهم الكبرى نظرة وتاريخا وتجربة وتبصرا في امرهم ومعرفة للحق من اجل اتباعه وللباطل من اجل رفضه فان العاقل من رفض الباطل وتمسك بالحق الان الحق هو خط مدرسة اهل البيت عليهم السلام الذين نصبهم رب العالمين خلفاء لرسوله العظيم ومن هنا عرف الطرف الاخر تمسك اتباع اهل البيت بهذه المسيرة الخالدة التي صاغ جوهرها الرسول العظيم والائمة الميامين وتمسك بها الشيعة لان الشيعة هم تلاميذ مدرسة اهل البيت ومن هنا نعرف انهم حقا اهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومهبط الوحي ومعدن الرحمة وخزائن العلم ومنتها الحلم واصول الكرم وقادة الامم واولياء النعم وعناصر الابرار لذلك فرض الله تعالى وجوب طاعتهم ومن هنا اصبحة هذه الفرقه هي الفرقة الناجية لتمسكها بالرسول الامين واهل بيته الطيبين الاطهار كأمة هدى دون ان تشارك الاخرين في امر القيادة الاسلامية ان القيادة الاسلامية الزكية والافعال المتعدده والابعاد العظيمة والاهداف لايمكن لاحد ان يتصدى لها الى الذين يعينهم الله لهذى المقام وكل من حاول ان يتقمصها من دونهم فهو من الظالمين الذين لن يدخل الايمان قلوبهم رغم معرفتهم ان اهل البيت هم المنصبين من الله تعالى فقد فاز من طاع الله ورسوله والائمة الاطهار وامن بهم اللهم لك الحمد على ما انعمة واكرمة واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
١٣ ذي‌القعدة ١٤٣١
📩

zeead - العراق / بغداد

الحمد رب العالمين
١١ ذي‌القعدة ١٤٣١

mariam90 - lebano / birui

السلام عليكمنشكركم على هذا الموقع الذي نحن بحاجة اليه خصوصاً في هذا الزمان
١١ ذي‌القعدة ١٤٣١
📩

نبيل - الجزائر / الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم تحية طيبة لكل زوار الموقع بودي التواصل والتعارف مع الاخوة والاخوات من كل الدول العربية والاسلامية
١١ ذي‌القعدة ١٤٣١
📩

ابو احمد البرجي - لبنان / بيروت

بسم الله الرحمن الرحيم اخوتي الكرام كونوا مع الله ولا تبالوا والله عندما اذهب الى البقيع ارى كم كانت مصيبة ال البيت كبيرة وعظيمة واشعر بظلم هؤلاء الناس في الماضي وزيادة تغطرسهم اليوم وحقدهم علينا واقول هذا لانني اعتقلت في المسجد النبوي الشريف واعرف حق المعرفة ما هو الكلام الذي وجه الي.سدد الله خطاكم لاظهار حق محمد واله الاطهار والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
١١ ذي‌القعدة ١٤٣١

ابو روح الله المنامي البحراني - البحرين / المنامة

الشكر الجزيل على الجهود المبذولة في الدفاع عن مذهب أهل البيت (عليهم السلام)، وأقدم لكم اقتراحاً أرجو منكم النظر فيه:أقتراحي يرتبط بالمادة العلمية للموقع، فإذا أمكن تحويلها إلى صيغة الهواتف المحمولة وأمكن تنزيلها بشكل سهل وسريع حتى تكون في متناول اليد دائماً.
٨ ذي‌القعدة ١٤٣١

ابومحمد اليمني - اليمن / صنعاء

اشكر ادارة الموقع على هذه الكنوز الرائعة
٥ ذي‌القعدة ١٤٣١

علي الامير - العراق

بسم الله السلام عليكم اسئل الله لكم التوفيق والسداد اخوكم في الله استفدنا منكم ومن هذا الموقع كثيرا جزاكم الله خيرا كلمة طيبة لعلنا نوفي لكم ماتفعلونه ونسئلكم الدعاء يا شيعة امير المؤمنين
٤ ذي‌القعدة ١٤٣١

خديجة الشكرجي - العراق / النجف الاشرف

السلام على ال ياسين السلام على امير المؤمنيين السلام على اتباع اهل البيت عليهم السلام ندعو من الله تعالى ان يعم الامن والامان على العراق العزيز

ساهم في سجل الزوّار

هل تسمح بعرض رسالتك في سجل الزوار؟
عرض البريد الالكتروني في سجل الزوار؟