سجل الزوّار



بن ثامر احمد - الجزائر / بوسعادة
29 ذي القعدة 1434

بسم الله الرحمان الرحيم

اللهم على سيدنا محمد واله الطيبين الطاهرين : ببالغ الاسى نعيش ذكرى استشهاد مولانى و سيدنا وامامنا و حجة الله على خلقه الامام بضعة الرسول الطاهرة محمد بن علي الجواد عليه السلام بهذه المناسبة نعزى جده الامجد و الزهراء و امير المؤمنين و الائمة لاسيما بقية الله فى الارض عليهم السلام و اهل هذه المركز المبارك و كل المراجع و شيعة اهل البيت عليهم السلام بهذا المصاب و نسال الله قرب الفرج .امين من معاجر الامام محمد بن على الجواب عليه السلام :ومن معاجز الإمام الجواد عليه السلام هو حضوره من المدينة إلى خراسان بطرفة عين ليحضر مراسم وفاة والده العظيم.

يقول أبو الصلت الهروي وكان خادما للإمام الرضا:

عندما تناول الإمام الرضا السم دخلت معه إلى البيت وأمرني أن اغلق الباب فغلقته وعدت إلى وسط الدار، فرأيت غلاما عليه وفرة ظننته ابن الرضا ولم أك قد رأيته من قبل ذلك، فجلس مع الرضا مدة تناجيا فيها ثم ضمه إلى صدره، بعدها تمدد الإمام الرضا على السرير وغطاه ابنه محمد بالرداء وقال: (يا أبا الصلت: عظم الله أجرك في الرضا فقد مضى) فبكيت قال: (لا تبك هات الماء لنقوم في تغسيله) ثم أمرني بالخروج فقام بتغسيله وحده وكفنه وحنطه إلى أن قام الإمام بجميع مراسيم الوفاة ثم عاد في نفس تلك الليلة إلى المدينة. / نكس الله كل راية تعلو راية الشيعة

حامد كماش آل حسين - العراق / ذي قار الناصرية
29 ذي القعدة 1434
اردت اليوم بيانا فلم يطعني مقالي وانتدبت قلمي فخانتني أناملي وتنكرت لي أبجديتي فصرخ مدادي نادبا يا صياغات الألفاظ ترجلي من عليائك لرثاء مولاي محمد الجواد .. وها أنذا ياسيدي اسطر حروفي رسالة حملتها آلاما وأوجاعا وأنينا .. ارثيك ياسيدي وارثي الوفاء والصفاء في عالم مخادع خلف قناع زائف وسأبقى أرثيك لا اكف عن الرثاء .. ياسيدي ومولاي لم تزعزعك الحادثات ونوائب الخطوب وحيث ساد الوجوم أتباع البيت المحمدي حزنا على وداعك انبرت الدموع ناطقة لفقدك وما قدر دموعي وما قدر حزني إلا أنني عقدت مآتما في قلوب الموالين والأنصار وأقمت في ذكرى شهادتك معارض ومواسم لفجيعتك وظلامتك فمن العقوق أن لاأرثيك ياسيدي أتيتك مؤديا لشعائر الحزن مكبلا بسلاسل الولاء .. سيدي أن لم أطق إحصاء كراماتك وفضائلك فعذري أني لا اعلم كيف أحصي الأنجم والكواكب فغلبني غيث المدامع من بين ثنايا الصباحات المثكل بفقدك .. ياسيدي وأنا على أعتاب نهايات السطور وحيث غادرني الخيال وضاعت مني الصياغات وتبعتها البلاغات هربا من آهات لهيب الفراق وأمست كلماتي رواية لها فصول مدماة من قلبي الجريح حزنا .. عظم اجورنا واجوركم باستشهاد الامام الجواد (ع) ..... تحيـااااااااتي
على رجب على - العراق / النجف الاشرف
25 ذي القعدة 1434

هـــنـــدُ عـــادت مـــن جــديـــد
====================
من سِفرِ الزمنِ والغابر البليد .... من رُكامِ الموتى وذبح الشهيدْ.
وفزع الاطفال ودمع العـيـون .... وصـرخـة الام لابـنـها الـوحـيـدْ
مـن اوجاع رَحمِ الالمِ المُـشـيـن .... هـندُ عـادت تنهض من جـديـدْ
من قتلِ حمزةَ ومـضـغَ كـبـدهِ .... ووحشيٌ ونصلَ رُمحهِ الحـديـدْ
بقتل آل محمد تمتدُ اعـرافُها .... في التمثيل والسبيَ والـتـشـريـدْ
متعلقةٌ باستارِ الكعبةِ حِبالُها .... وانيابُ غدرُها في الشام تُشـيـدْ
تُعـيدُ للتأريخ شـأنَ اسـلافِها .... عـهـد أُمـيـةَ وشــيـبـةِ والـولـيـدْ
بغرب العراق تمثـلـت انيابُها .... تنهـشُ قـتـلى تـلعـقُ دمَ الـوريـدْ
من حُـضــنِ حـقـدِها تنتفضُ .... يُـفـجِــرُ اوزارها بُـغـضٌ شــديـد
تـؤرق الاحـزانَ بكل نائـلـةٍ .... يـعـانـق غـيُـهـا شــرَ نـهـجٍ اكـيـدْ
هند عـادت تُنعقُ مـن جـديـد .... احداثها الكبرى تُـشــيبُ الـولـيـدْ
ياهندُ سُحقا لعودتك واتعسُ .... انيابكِ الســودُ بقايـا ســمٍ صـديـدْ
هندُ مهلا طفح الكيلُ انزوى.... ماعاد للصـبرِ منـاصٌ ولا تـرديـدْ
جـناتُكِ بالموت لـم يفـلحـوا .... بنزوةِ قـتـلٍ وتـفـجـيـرٍ و تـهـديـدْ
ما ارتواكِ دمٌ بمد السـنـيـن .... ينضـحُ طـرا يـنـزفُ قـيـحِ مـديـدْ
بقاياكِ ياهندُ بغيها انفجرت .... لـعـقـولِ قـومٍ تـرِدُ نـسـلٍ عـتـيـدْ
يا سوء البقايا منكِ والنسلُ .... بنوايا الشرِ تُسـفـرُ راحـت تُـريـدْ
بحتفِ المنونِ طوت شِراكُها .... وتفردت نهجَ شـيـطـانٍ مـريـدْ
اقلعي هـندُ من ارض الجدود .... بقاياك لا حدود لها ولا تعـديـدْ
ما عـاد لـك مـن رجـوةَ امـلٍ .... لتُرخي بلاياك بغمرة الـتـنهـيـدْ
وعراقُ الخيرِ زانـت روافـدهُ .... من آلِ محمدٍ وعهدهِ الـمجـيـدْ
منهجُكِ صار بحُكمِ النَدِ ضامرٌ.... لكل ذي حـكـمةٍ وعقلٍ رشـيـدْ
هبوا دُعاة الخير من نومكم .... ما اضحى للسُباتِ رغدٌ وترغيدْ
لا بالخوف هندُ تشدُ اوتارُها .... بعُنقِ الآمنينَ بؤسٌ وتعـمـيـدْ
هبوا دُعاةَ الخيرِ لكلِ طائـفـةٍ .... توحدوا بتوحيدكم عيشٌ رغيدْ
هبوا اهل العراق لا فُراق بينكم .... بالفرقة موتكم ودمارٌ فريدْ
انهضوا أُباة الخير بالحب فرحا .... وارتقوا الخلودَ مجدِا تلـيـدْ
اقطعوا عـن هـندَ كـلَ غـائـلـةٍ .... وازحفوا للتغيير مـدا زهـيـدْ
ازحفوا اهل الخيرِ وابنوا العراق .... بنائكم للحياةِ املٌ وزهوٌ سعيد

حيدر محمد جواد حيدر الحيدري - العراق / النجف الاشرف
24 ذي القعدة 1434
السلام عليكم
لكل العاملين والمساهمين والمشاركين في مركز الابحاث العقائدية - تقبل الله منكم هذا العمل وجعله الله في ميزان اعمالكم وجعلنا واياكم من السائرين على نشر العلم والتعلم في مسيرة الدين الحنيف والنهج القويم - والحمد لله رب العالمين
امين جعفر المياحي - العراق / البصرة
21 ذي القعدة 1434
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على اشرف الانبياء و المرسلين حبيب اله العالمين ابي القاسم محمد وعلى اهل بيته الطيبين الطاهرين
اللهم صلي على محمد و الى محمد صلاة ليس لها انقطاء بحق محمد و الى محمد
يونس الهاشمي - المغرب / وزان
15 ذي القعدة 1434
بسم الله الواحد القهار و الحمد له ما تعاقب الليل و النهار و الصلاة و السلام على سيدنا محمد سيد الأبرار و على آله الأطهار و صحابته الأخيار .
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أشكركم على حرصكم في تبليغ صحيح الآثار و دحض حجج الأغيار بالدليل الساطع و البرهان القاطع .
ثم أما بعد فكل أمر إلا و للشيطان فيه نزغة إما بالإفراط و الغلو فيه و إما بالتفريط و المداهنة فيه و إني أرى خير سبيل للم شتات الأمة أن نحسن الظن بالرعيل الأول من الإسلام فما تخلل التاريخ من أحداث وثقها أصحابها الذين عاينوها كانت غالبا لذوي السلطان القاهر و لتباعد الأقطار و تأخر وصول الأخبار حينها و حملات التشريد و التقتيل من أجل الحكم و الإمامة و اندساس الزنادقة من أعداء الإسلام و بثهم الكذب و البهتان و حضهم على العدوان إختلط الحابل بالنابل و صارت الأمة فرق و شيع لكن و الحمد لله لا يخلو زمان من مجددين يعيدون للدين بهائه و للحق زمرته و حتى لا نقع فيما يلومنا الله عليه أن نتوثق من تراثنا المتراكم عبر الأجيال و نتمسك بهدي الأبدال فلا يصير بعضنا يلعن بعض و يقتل بعض لا لشيء إلا لعصبية ممقوتة و حسبنا أن نقول ( تلك أمة قد خلت لها ما كسبت و لكم ما كسبتم و لا تسئلون عما كانوا يعملون ) و أن نقول ( ربنا اغفر لنا و لإخواننا الذين سبقونا بالإيمان و لا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ) و سيكون هذا السبيل سببا في بشرى انبعاث حجة آخر الزمان المهدي عليه السلام و الطائفة الناجية معه إن شاء الله.
و جزاكم الله خيرا و آجركم على صالح عملكم و هذا و أستغفر الله لي و لكم و لجميع المسلمين.
عبدالرحمان - الجزائر / الجزائر
15 ذي القعدة 1434
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيد الخلق أجمعين نبينا محمد وآله الطاهرين
لاسيما بقية الله في أرضه وحجته على عباده المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف
ـــــــــــــــــــــ
المطلع على تفاسير العامة للقرآن الكريم يسجل بشكل كبير مدى تهربهم من تفسير آيات المتعلقة بالرسول الأعظم وآل بيته عليهم الصلاة والسلام وذلك جحودا وغيرة على المكانة التى أعطاها الله لهم ،محاولين بذلك طمس هذا النور وتشويش هذه النعمة التي من بها الله على رسوله آله الطاهرين.
أما مشاركتي التي نويتها والله اعلم بها ،أننا حينما نقرأ في سورة مريم :
رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك رب شقيا وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقرا فهب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضيا
فمجمل التفسير الظاهر من الآية هو وراثة المال والعلم والنبوة ،واجمع العامة في مضمون تفسيرهم في هذا المعني ،لكننا دعونا نتسائل نحن ما سبب دعاء زكريا عليه السلام بهذا الدعاء ، هل كان يخاف على ماله أم كان يخاف على إيمان الناس من بعده ، فإذا كان الزهاد والعباد وهم أناس عاديون تركوا الدنيا وتركوا ما عليها من زينة فكيف لنبي أن يخاف الدنيا على أهله ،فالعقل الذي فيه نور من الله يرى بان زكريا كان يخاف على قومه إيمانهم و عبادتهم وهذا شان كل نبي ،فدعا الله دعاءا خفيا أي دعاء إخلاص ودعاء مضطر حيث شعر بكبر سنه وقربه من مغادرة الدنيا ،وأجاب الله دعوته ،اما محمد سيد الخلق صلى الله عليه واله ،الذي يعلم بانه خاتم النبيين ،و لانبي بعده لا يخاف على إيمان أمته من بعدته ،هكذا يعتقد العامة وجحدوا حق أئئمة أهل البيت الطيبين الطاهرين علهم الصلاة والسلام واختاروا أئئمة لم يأتيهم الله علما لدني واتبعوهم إما جهلا وإما طمعا في الدينا وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبوب.
اللهم ربي عجل لوليك الحجة الفرج
وصلى الله على محمد وىله الطاهرين
بن ثامر احمد - الجزائر / بو سعادة
11 ذي القعدة 1434

بسم الله الرحمان الرحيم
اللهم صل على محمد واله الطاهرين

نرفع اسمى التهانى والتبريكات لامامنا الحجة ابن الحسن اروحنا له الفداء والى المراجع العظام واهل هذا المركز بمناسبة ميلاد ثامن الاقمار غريب طوس بضعة الزهراء الطاهرةو بضعة محمد صل الله عليهم اجمعين ففى 11 ذو القعدة عام 148 بالمدينة ولد سيد الورى الإمام علي ابن موسى الرضا.
قال رسول الله صل الله عليه واله : ستدفن بضعة منّي بخراسان ما زارها مؤمن الاّ أوجب الله له الجنّة وحرّم جسده على النّار.
عن الامام الرضا عليه السلام بسند معتبر قال :انّي سأقتل مسمُوماً مظلوماً واُقبر الى جنب هارون، ويجعل الله عزّوجلّ تربتي مختلف شيعتي، فمن زارني في غُربتي وجبت له زيارتي يوم القيامة، والّذي اكرم محمّداً صلى الله عليه وآله وسلم بالنبوّة واصطفاه على جميع الخليقة لا يصلّي أحد منكم عند قبري ركعتين الاّ استحقّ المغفرة من الله عزّوجلّ يوم يلقاه، والّذي أكرمنا بعد محمّد صلى الله عليه وآله وسلم بالامامة وخصّنا بالوصيّة انّ زوّار قبري لاكرم الوفود على الله يوم القيامة، وما من مؤمن يزورني فتصيب وجهه قطرة من السّماء الاّ حرّم الله جسده على النّار.
اَللّـهُمَّ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلَيْكَ بِحُبِّهِمْ وَبِوِلايَتِهِمْ، اَتَوَلّى آخِرَهُمْ بِما تَوَلَّيْتُ بِهِ اَوَّلَهُمْ، وَاَبْرَءُ مِنْ كُلِّ وَليجَة دُونَهُمْ، اَللّـهُمَّ الْعَنِ الَّذينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَكَ، وَاتَّهَمُوا نَبيَّكَ، وَجَحَدُوا بِاياتِكَ، وَسَخِرُوا بِاِمامِكَ، وَحَمَلُوا النّاسَ عَلى اَكْتافِ آلِ مُحَمَّد، اَللّـهُمَّ اِنّي اَتَقَرَّبُ اِلَيْكَ بِالْلَّعْنَةِ عَلَيْهِمْ وَالْبَراءَةِ مِنْهُمْ في الدُّنْيا وَالاْخِرَةِ يا رَحْمنُ.
امين

ِابراهيم السلامي - العراق / بغداد
9 ذي القعدة 1434
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوتي الأعزاء أثمن عملكم وسعيكم من أجل الحفاظ على آثار وعلوم ومنهاج الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم . وآل بيته الأطهار . ونشرها في الآفاق وبلغات مختلفة وفي حلة مؤنسة للمطلع . وخالية من الأغلاط والخلل في الأمور الفنية . حيث يرغب أليها الناس من كل بقاع الأرض ويطلعوا على الحقائق الفقهية والموروث العلمي والسعي نحوه .. دون التوجه الى الأفكار التي ظهرت وتشعبت عند بعض البسطاء وقليلي الأدراك. وهي أفكار خرافية , غربية أثيمة , ولادينية شرقية وشيوعية , وهي تترسخ عند الشباب المعاصر وبعض المسلمين وعند بعض الطلبة في الجامعات وحتى في الحوزات ,, وعليه فلكم كل الشكر والتقدير لأهتمامكم بالدفاع عن أفكار العقيدة المحمدية الرصينة وآل بيته الاخيار ,, وبجهادكم وقوة أيمانكم أزدادت قناعة الشارع المسلم بأننا على نسير على حق اليقين ,, حفظكم الله وسدد خطاكم ...
بن ثامر احمد - الجزائر / بوسعادة
8 ذي القعدة 1434

بسم الله الرحمان الرحيم
اللهم صل على محمد واله الطيبين الطاهرين

إنما اشكو بثى وحزنى الى الله.
اشكو وفمى فيه التراب على بني قومنا وكيف اصبح حالهم مع من قال لهم ياقومي هذا مذهب جعفر ابن محمد الصادق فيقولون لقد كفر فلان واصبح لا يعترف بالقرآن والرسول فتقول لهم ياقومنا ان علي واهل بيته هم اهل القرآن واهل الرسول وخير من حمل الأمانة فيقولون ياويلاته ينتقد الشيخين.
يا قومى اجتازوا العوائق لاهل بيت نبيكم لم يشترطوا منكم ان تكونوا فرسا ولا عجم. فيقولو لو كان حق لما سبقنا اليهم غيرنا.
يا قومنا اتركونا مع اهل بيت نبينا نكن شيعة لهم فيقولوا لن تكون شيعة حتى تكون رافضيا ولا روافض بيننا.
يا قومنا تعالوا الى كلمة سواء بيننا وبينكم الا نعبد إلا الله فيقولوا كما عبده السامرى.
يا قومنا انما فتنتم به وانما ربكم الله ونبيكم محمد اتبعوا سنته. قالوا لن نبرح عليه عاكفين حتى يخرج الدجال.
فهذا فراق بيننا وبينكم ورحم الله من جعل هذا المركز متنفس لشيعة ال محمد فهو كمن امسك الماء من عند ابي الفضل ليسير به نحو الحسين عليه السلام

أحمد - جمهورية إيران الإسلامية / قم المقدسة
1 ذي القعدة 1434

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله
حياكم الله أخوتي وزاد توفيقكم
أقترح عليكم بانشاء صفحة للكتابات العقائدية بمشاركة الزوار وعرضها بالموقع بعد الاطلاع والموافقة عليها، وذلك إتماماً للفائدة، واعزازاً للمذهب الحق، ورفعاً للمستوى الثقافي للمشاركين.
ودمتم في رعاية الله

علي الزحيمي - العراق / ذي قار
1 ذي القعدة 1434
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هنيئا لكم هذه الجهود الجباره من اجل الدفاع عن شريعة سيد المرسلين ص