المستبصرون » من حياة المستبصرين

د. صالح الورداني - مصر - شافعي

الترجمة الأولى   (راجع: الترجمة الثانية)

فهرس المطالب:

ولد في القاهرة عاصمة مصر سنة 1952م في اُسرة شافعية المذهب، عمل في مجال الصحافة والاعلام في مصر له الكثير من المؤلفات والاصدارات والمقالات المنشورة في الصحف المصرية وغير المصرية، وهو مؤسس دار الهدف للاعلام والنشر في القاهرة.

الأجواء التي ترعرع فيها:

يقول الاستاذ صالح: نشأت وتربيت في الساحة الاسلامية المصرية مع التيارات الاسلامية في فترة السبعينات في دائرة الفكر السني، حيث كانت خمسة أو ستة تيارات رئيسية وكنت - والحمد لله - أملك رصيداً فكرياً أتاح لي أن أتعامل مع هذه التيارات معاملة الناقد لا ان استسلم لاطروحة هذه التيارات، فكم من التناقضات كانت سائدة في وسطها وكانت الخلافات والتطاحنات والمشاكل التي واجهناها في تلك الفترة تدفع كل ذي عقل إلى أن يبحث عن البديل، إذ هناك خلل وهو غير معروف.

رحلته إلى العراق والكويت:

في نهاية السبعينات أمكن لي أن أقوم برحلة إلى العراق بدعوة من صديق لي تعرّفت عليه في مصر وكان على درجة كبيرة من الثقافة ويقوم بتحضير دراسات عليا في القاهرة، وفي العراق استضافتني عائلته مدة طويلة وكانت عائلة شيعية كريمة.
ومن خلال تواجدي في العراق قمت بزيارة مراقد آل البيت ببغداد والطواف على مساجد الشيعة وسماع الدروس والمحاضرات والحوار مع الشباب الشيعي من اصدقاء صديقي... ونتيجة لهذا كلّه تبددت من ذهني الكثير من الأوهام والتصوّرات غير الصحيحة التي كنت احملها عن الشيعة.
انتقلت بعد ذلك إلى الكويت والتقيت ببعض الشباب الشيعي وحصلت على عدد من الكتب، اذكر منها: كتاب السقيفة، وكتاب عقائد الامامية، وكتاب المراجعات، ومن خلال بحثي وتأمّلاتي تبيّن لي أن هناك قدوة سيئة سادت الأمة من بعد الرسول(صلى الله عليه وآله)، ومنها برزت جميع الاطروحات التي موّهت على حقيقة الإسلام وزيّفت النصوص وحجبت باقوالها وتفسيراتها حقيقتها عن الامة، وبالتالي اسهمت في تمكين الباطل واضعاف الحق واختراع سبل متفرّقة اضلت الأمة عن سبيل الله.

البحث عن القدوة الحقة:

وعندما يتم الكشف عن القدوة الحقة سوف تتّضح أمامنا القدوة الباطلة والحكم في ذلك يكون للنصوص وليس للرجال.
وقد شغلتني هذه المسألة كثيراً وشكلت حيرة كبيرة بالنسبة لي، وفي وسط هذه الحيرة كانت هناك تساؤلات كثيرة لا أجد لها إجابة في الاطروحة أو في التراث الذي بين أيدينا، وأول هذه التساؤلات كان في تحديد ماهية الحق بعد الرسول(صلى الله عليه وآله).

مميزات التراث الشيعي:

ولقد كان تبنّي الشيعة لقضية الإمامة قد ميّز التراث الشيعي عن التراث السني وأوجد الكثير من الاجتهادات والمواقف التي انعكست على الفقه والعقيدة. ومن ابرز نتائجها حصر مصدر التلقي في دائرة آل البيت المقصودين بالإمامة ورفض الخطوط الاخرى التي خالفت نهجهم وعلى رأسها خط الصحابة الذي أرسى دعائمه أبو بكر وعمر، وعندما يلتزم الانسان بخط آل البيت (عليهم السلام) إنما يلتزم بخط النصّ لا خط الرجال وقد جذبني لخط آل البيت ودفعني نحو التشيع تميز الطرح الشيعي بتحكيم القرآن والعقل واحترامه ومنحه الدور الشرعي الذي أوجبته نصوص القرآن، وسرني تطبيق هذه القاعدة على كتب الحديث وجميع ما ورد من أقوال وروايات عن الرسول أو أئمة آل البيت أو فقهاء الشيعة.
ولقد استفزتني كثيراً تلك المكانة المتواضعة جداً التي يضع أهل السنة فيها الإمام عليّاً، واستفزني تقديم عثمان عليه على الرغم من افاعيله ومنكراته... واستفزني مساواته بمعاوية الطليق الذي لا وزن له... واستفزني ما يلصقون به من صغائر وموبقات...
وكان هذا كلّه مبرراً للنفور من فقه القوم واطروحتهم والبحث عن الحقيقة في دائرة الاطروحات الاخرى، وسبباً في الاهتداء للاطروحة الشيعية التي وجدت فيها ما أراح عقلي وطمأن نفسي بخصوص الإمام علي (عليه السلام) ... وجدت فيها مكانته وخصوصيته... ووجدت فيها علمه الذي دثره القوم... وجدت عليّاً الإمام المعصوم...
ولفت نظري في الطرح الشيعي أيضاً قضية فتح باب الاجتهاد الذي ظلّ مغلقاً منذ قرون طويلة لدى الطرف الآخر ولا يزال...
وتميّزت المؤسسة الدينية المعاصرة عند الشيعة بوجود عدد من المجتهدين البارزين الذين اجتهدوا في كثير من القضايا الملحّة والعاجلة والتي لا زال يتخبط فيها الطرف السني، وعلى رأس هذه القضايا قضية الربا والبنوك.
وما يميز المؤسسة الدينية عند الشيعة هو استقلالها عن الحكّام وبعدها عن سيطرتهم، مما أكسبها مواقف سياسية شجاعة اسهمت في إحداث تغييرات فعّالة في مجتمعاتها.. وهذه الاستقلالية إنما يعود سببها إلى ارتباط المؤسسة الدينية بالشارع والجماهير التي تدين لها بالطاعة والولاء وتسلمها الحقوق المالية وتذعن لأحكامها.

اكتشاف الحقيقة:

وهكذا اكتشفت الحقيقة وخرجت من دائرة الوهم عندما تتبّعت مسيرة الإسلام من بعد الرسول(صلى الله عليه وآله) وأعدت قراءته من جديد.
واستراحت نفسي من بعد سنوات طويلة من التيه والحيرة عندما وقع بصري على الطرف المغيب من تاريخ الإسلام وواقع المسلمين، واستقرّت قدماي على الطريق، وتبددت الغشاوة فور أن سطع أمامي نور آل البيت وظهرت لي معالم الصراط المستقيم وتيقّنت أنني على طريق الاسلام الصحيح.

مؤلفاته:

(1) "عقائد السنّة وعقائد الشيعة، التقارب والتباعد":
صدر في عام 1419هـ. عن مركز الغدير للدراسات الاسلامية - بيروت.
وهو دراسة مقارنة في عقائد السنة والشيعة بهدف التقريب بينها، يمهّد المؤلف بتعريف العقيدة وبنشأة السنة والشيعة، ثم يبحث في أربع قضايا أساسية هي: التوحيد، والنبوة، والإمامة، والرجال، ويبيّن رؤية كل من أهل السنّة والشيعة إلى كل قضية من هذه القضايا، ثم يتقصّى البحث ويبلور ما يخلص إليه من نتائج.

(2) "الكلمة والسيف، محنة الرأي في تاريخ المسلمين":
صدر عام 1997م عن مركز الحضارة العربية - القاهرة.
وهو كتاب يعرض قضايا الخلاف في الرأي والاعتقاد والصراع بين النص والرأي، كما يتعرض لمصادرة الرأي والشهداء الذين ذهبوا في سبيل آرائهم.
وقد قسم البحث إلى عدّة عناوين:
- الرأي والنص.
- العنف، الجذور الفقهية والتاريخية.
- سلاح الرواية، عماد الحكام والفقهاء.
- القرآن والرأي.
- شهداء الرأي.
- ملاحق.
- موجز حوادث الرأي في تاريخ المسلمين.
- الشورى بين السنة والشيعة.
- حادثة رأي عام 755هـ.
- نماذج من كتب التراث التي تجرم الرأي.

(3) "الشيعة في مصر من الإمام عليّ (عليه السلام) حتى الإمام الخميني":
صدر عام 1414هـ. عن مكتبة مدبولي الصغير.
وهو كتاب يتعرّض لتاريخ الشيعة في مصر من أيام الإمام عليّ (عليه السلام) ، وفيه يذكر الشيعة الأوائل في مصر كمالك الاشتر ومحمد بن أبي بكر والأحداث التي مروا بها، ثم يتسلسل في ذكر الحوادث والشخصيات حتى يصل إلى فترة الحكم الفاطمي في مصر وانقلاب صلاح الدين والأيوبيين عليهم ومحاولة استئصالهم، ويتعرّض لذكر الأشراف والمشاهد والرحلات التي قام بها علماء الشيعة إلى مصر، ثم يذكر التقارب الشيعي السني في الاربعينيات بين علماء الأزهر وعلماء الشيعة، ثم يتعرّض للأحداث وما جرى على الشيعة بعد انتصار الثورة الإسلامية في ايران.

(4) "السيف والسياسة، صراع بين الاسلام النبوي والاسلام الاموي":
صدر عام 1996م عن دار الجسام - القاهرة.
وهو كتاب يتعرّض للصراع الذي حصل بعد وفاة رسول الله(صلى الله عليه وآله) بين أهل البيت (عليهم السلام) الذين يمثّلون الإسلام ومخالفيهم من الخلفاء، ثم بني أمية الذين انحرفوا عن الاسلام وادخلوا فيه ما ليس فيه.
ويتضمّن هذا الكتاب عدّة محطّات، وهي:
- المحطة الاولى: وفاة الرسول(صلى الله عليه وآله).
- المحطة الثانية: السقيفة.
- المحطة الثالثة: عمر.
- المحطة الرابعة: عثمان.
- المحطة الخامسة: عليّ (عليه السلام) .
المواجهة.
- ركائز الإسلام النبوي.
- ركائز الإسلام الأموي.
- إنعكاسات الاسلام الاموي.

(5) "أهل السنة، شعب الله المختار":
صدر سنة 1417هـ. الناشر: كنّوته.
وهو دراسة في فساد عقائد أهل السنة، يتعرّض فيها لنشوئها وتطورها وكيفية انتشارها بين المسلمين ثم بروز التيار الوهابي منها، ويتعرّض في الخاتمة لنتائج هذه العقيدة من اهمال العقل وتقديس الحكّام وتحذير الجماهير وتضخيم الرجال والارهاب الفكري.
وقد فهرس مواضيع الكتاب تحت العناوين الرئيسية التالية:
- كيفية ظهور لفظ أهل السنة والجماعة.
- ركائز عقيدة أهل السنة.
- من هم أهل السنة؟ نصوص العقيدة عند أهل السنة.
- جانبا العقيدة السياسي والمذهبي.
- دائرة الماضي.
- دائرة الحاضر.
- أهل السنة، نهج اليهود والنصارى.
- خاتمة، نتائج عقائد أهل السنة.
وقد احتوى الكتاب على ملاحق هي:
- عقيدة أهل السنة لأحمد بن حنبل.
- عقيدة أهل السنة لأبي الحسن الاشعري.
- العقيدة الطحاوية لابي جعفر الطحاوي.
- لمعة الاعتقاد لابن قدامة المقدسي.
- العقيدة النسفية للنسفي.
- العقيدة الوسطية لابن تيمية.
- نصّ رسالة الذهبي لابن تيمية والتي أعلن فيها رفضه لمذهبه.
- رسالة في العقيدة الوهابية.
- نصّ فتوى الشيخ سليم البشري في ابن تيمية والوهابية.

(6) "دفاع عن الرسول(صلى الله عليه وآله) ضد الفقهاء والمحدّثين":
صدر عام 1418هـ، الناشر: تريدنكو للطباعة - بيروت.
وهو كتاب يتعرّض إلى ما ألصقه بعض الفقهاء بالرسول من امور لا اصل لها وهو بريء منها.
جاء في مقدّمة المؤلف: "من هنا فقد طرحنا في هذا البحث عدّة قضايا ثابتة في كتب السنن حول شخص الرسول وهي محل تسليم القوم سلفاً وخلفاً. إلاّ أنه يضبطها بالقرآن واخضاعها للعقل يتبيّن لنا أنها من صنع الرجال..
القضية الأولى هي: علاقة الرسول بعائشة الطفلة وعشقه لها وهيامه بها...
والثانية: إخراج الرسول من دائرة التبليغ والتبيين إلى دائرة التشريع.
والثالثة: وصف الرسول بالجهل والخوف والإهمال.
والرابعة: فضح الرسول جنسياً وهتك ستره.
والخامسة: تنازل الرسول لعمر عن أهم خصائصه.
والسادسة: الرسول يبشّر بالظلم.
والسابعة: إهانة الأنبياء وتسفيههم.
وقد فهرس موضوعات الكتاب تحت العناوين التالية:
- الرواية بين الشك واليقين.
- الرسول الدور والشخصية.
- الرسول العاشق، الرسول المشرع، الرسول المجسم، الرسول المهمل، الرسول الجاهل، الرسول الظالم، الرسول المتطرّف، الرسول والأنبياء.

(7) "الخدعة، رحلتي من السنة إلى الشيعة":
صدر عام 1416هـ. عن دار النخيل - بيروت.
كتاب يتعرّض فيه لسيرته الذاتية وكيفية انتقاله إلى المذهب الشيعي بعد الشك في عقيدة أهل السنة ووضوح فسادها لديه.
وقد فهرس كتابه تحت العناوين الرئيسية التالية:
- أول الطريق.
- التحرر من الماضي.
- الدين والتراث.
- رحلة الشك.
- تضخيم الرجال.
- الطرح الشيعي.
- إشكاليتان: العصمة والغيبة.
- بعد التشيع.
- القرآن.

(8) "زواج المتعة حلال، محاكمة المنهج الفقهي عند أهل السنة":
صدر عام 1417هـ، الناشر: كنّوته.
وهو دراسة تتعرّض لزواج المتعة الذي حرّمه أهل السنة اتباعاً لعمر، وتعرّض فيها لنصوص الحِل وما اورده القوم من أقوال في التحريم أخذت طابع النصوص.
وقد فهرس كتابه تحت العناوين الرئيسية التالية:
- ما هو الزواج.
- أهل السنة المنظور الفقهي.
- موقف عمر.
- نصوص التحريم.
- نصوص الاباحة.
- المناقشة، الأصل في الأعمال الاباحة.
- التطبيق.
- رؤية الشيعة.
- ملحق / مناظرة يحيى بن أكثم للمأمون حول زواج المتعة.
- ردّ العلامة السيد عزّالدين بحر العلوم.
- أنا ضد زواج المتعة.
- بدلا من الحرام زواج المتعة.

(9) "فقهاء النفط، راية الاسلام أم راية آل سعود":
صدر عام 1994م، الناشر: مدبولي الصغير.
وهو دراسة لاعمال آل سعود في شراء ذمم الفقهاء لخدمة مصالحهم بأموال النفظ، ويعرض التناقضات التي وقعوا فيها لاتباعهم الاهواء والابتعاد عن الإسلام الأصيل.
وقد فهرس كتابه تحت العناوين الرئيسية التالية:
- النفطيون والتراث.
- النفطيون وحادث الحرم.
- النفطيون وافغانستان.
- النفطيون وايران.
- النفطيون وأزمة الخليج.
- فتاوى نفطية.
- المتمرّدون.
- ملاحق الكتاب.
نماذج من الفتاوى النفطية.
بيانات الهيئات.
قرارات وتوصيات المؤتمر الاسلامي.
برقيات.
نصّ رسالة فهد.

(10) "الحركة الاسلامية والقضية الفلسطينية":
صدر عام 1411هـ. عن الدار الشرقية.
دراسة نصوص موقف التيارات الاسلامية في مصر من القضية الفلسطينية وخصوصاً الاخوان المسلمين منهم.
وحوى الفهرس العناوين التالية:
- الحركة والبعد التاريخي.
- موقف الاخوان المسلمين.
- الاخوان والانتفاضة.
- موقف الجماعة الاسلامية الجهادية.
- المنتظرون موقف التيارات الاخرى.
- نظرية المواجهة.
- وثائق.

(11) "فتاوى ابن باز":
صدر عام 1419م، عن دار الهدف - القاهرة.
كتاب يتعرّض لفتاوى ابن باز الرئيس العام لادارات البحوث العلمية والافتاء والدعوة والارشاد في المملكة العربية السعودية بتكفير المسلمين وتوجيه مخازي آل سعود.
وحوى الفهرس العناوين التالية:
- هذا دينهم.
- آل سعود والإسلام.
- مع الانجليز لا مع المسلمين.
- مع الاميركان واليهود.
- من هو ابن باز.
- عقيدة ابن باز.
- تلامذة ابن باز.
- ابن باز وآل سعود.
- ابن باز والتراث.
- فتاوى ابن باز.
- ملحق - نماذج من فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث.

(12) "المناظرات بين فقهاء السنة وفقهاء الشيعة":
صدر عن دار الهدف سنة 1999م وكذلك عن دار الغدير - بيروت سنة 1999م أيضاً.
كتاب جمع فيه بعض المناظرات التي وقعت بين علماء الشيعة وعلماء العامة، كالمناظرة التي دوّنها مقاتل بن عطية وتسمّى ب- "مؤتمر علماء بغداد"، ومناظرة الشيخ حسين بن عبدالصمد العاملي مع أحد شيوخ حلب، ومناظرة الشيخ المفيد حول زواج المتعة مع أحد الاسماعيلية، وفنّد مناقشة مزعومة بين ابن تيمية والعلامة الحلّي.

(13) "النزاع والتخاصم فيما بين بني امية وبني هاشم":
صدر عن دار الهدف - القاهرة.
وهو في الأصل كتاب لتقي الدين المقريزي (776 - 845هـ) قام باعداده والتعليق عليه الاستاذ صالح الورداني، فترجم للمؤلف وذكر بعض كتبه، وعرّف بهذا الكتاب وطبعاته السابقة، وعلّق عليه بهوامش مختصرة، واضاف إليه ملحقاً وهو كتاب "فصل الحاكم" لمحمد بن تحصيل العلوي.

(14) "مدافع الفقهاء، التطرّف بين فقهاء الخلف وفقهاء السلف":
صدر عام 1419هـ. عن دار الهدف.
وهو دراسة عن الفقهاء المتطرّفين من القدماء كأبن حنبل وابن حزم وابن تيمية، وكذلك الفقهاء المتطرّفين في العصر الحالي كابن باز وابن عثيمين. ويتعرّض فيه إلى فتاواهم في تكفير أو تفسيق الفرق الاسلامية الاخرى والتفافهم حول الحكّام الظالمين.
وقد فهرس موضوعات كتابه تحت العناوين التالية:
- الفقهاء بين الدين والحكام.
- مدافع ابن حنبل.
- مدافع ابن حزم.
- مدافع البغدادي.
- مدافع الطحاوي.
- مدافع ابن تيمية.
- مدافع ابن القيم.
- مدافع ابن حجر الهيتمي.
- مدافع ابن عبدالوهاب.
- مدافع ابن باز.
- مدافع ابن عثيمين.
- مدافع المدخلي.
ملاحق الكتاب:
مدافع اخرى.
فتوى ابن تيمية في أهل الذمّة.
فتوى اخرى.
رسالة أسد بن موسى.
المنكرات من الصور والكتب وادوات اللهو.
شهادة أهل البدع.

(15) "تثبيت الامامة":
صدر عام 1419هـ، عن دار الغدير.
وهو كتاب للقاسم الرسّي (169 - 246هـ)، وقد حقّقه الأستاذ صالح، فكتب مقدمة ضافية له، وحقّق نصّه، وشرح ما يحتاج إلى شرح، ووضع فهارس له.
والكتاب في وجوب الإمامة كتبه الرسّي مؤسس الزيدية جواباً عن أحد الأسئلة.

(16) "علي سيف الله المسلول، التاريخ الجهادي للإمام علي":
صدر عن دار الهدف سنة 2001م.
يقول المؤلف في المقدمة معرّفاً بمضمون الكتاب:
إنّ الدور الجهادي للإمام عليّ الذي واكب مسيرة الإسلام منذ بدايته وحتى وفاة النبيّ كان دوراً مرسوماً من قبل الرسول، وامتداد هذا الدور من بعد الرسول هو امتداد لدور الوحي والإسلام.
فهو بحقّ سيف الله المسلول رمز الحقّ على مرّ الزمان وقد شق بسيفه نهج الهداية والرشاد والنجاة في الدنيا والآخرة.
وليس من الحقّ بل من الباطل منازعة الإمام هذا الدور وهذه المكانة..
ليس من الحق أن ينتزع منه هذا الدور وان ينسب الفضل لغيره ممن لا وزن لهم.
لقد طغت السياسة والمذهبية على النصوص وتمّ دفع خالد بن الوليد على حساب الإمام عليّ وجعله سيف الله وتوطين هذه الفكرة الزائفة في نفوس المسلمين، وبين خالد والإمام بعد المشرقين.
إنّ المؤرخين وأصحاب السير قد دونوا كتبهم في عصور الاضطهاد والبطش والارهاب الذي أحاط بآل البيت (عليهم السلام) وأتباعهم، وفي ظل الوضع تم التعميم على دور الإمام الجهادي، وتم أيضاً التشكيك في المصادر التاريخية التي حاولت إبراز هذا الدور.
من هنا وجب العمل على كشف دور السياسة والرجال في هذه المؤامرة التي لا تستهدف شخص الإمام دائماً وإنّما تستهدف الإسلام، فإنّ الإمام هو رمز الإسلام وسيف الله لا يشاركه في ذلك أحد من الناس.
وهو ما تشهد به النصوص وحقائق التاريخ، ما سوف نبرزه من خلال هذا الكتاب الذي نجدّد من خلاله الدعوة الى إعادة قراءة التاريخ بمعزل عن السياسة والرجال.
وقد فهرس كتابه تحت العناوين التالية:
- الرواية والسياسة.
- شهادة الرسول.
مع الرسول.
- السرايا.
- الغزوات.
غزوة بدر، غزوة اُحد، غزوة الخندق، غزوة خيبر، غزوة الفتح، غزوة حنين.
- بعد الرسول.
- عائشة والإمام.
- معاوية والإمام.
- الخوارج والإمام.
- مقتل الإمام.
ملاحق:
ملحق 1: اكذوبة سيف الله المسلول خالد بن الوليد.
ملحق 2: حديث لا سيف إلاّ ذو الفقار ولا فتى إلاّ عليّ.

(17) "تصحيح العبادات":
مخطوط، وسوف يصدر عن مركز الابحاث العقائدية.
يقول المؤلف في مقدمة الكتاب:
لقد درج الفقهاء على تقسيم الدين إلى عبادات ومعاملات، وهذا التقسيم في حدّ ذاته يضرّ بمفهوم العبادة فضلا عن كونه يضرّ بالدين ويؤدي إلى تفتيت تصوّره الثابت الذي يحقّق فكرة العبودية ويرسّخها في نفوس المسلمين وفي ساحة الواقع.
وإن حصر العبادات في حدود الصلاة والزكاة والصيام والحج إنّما هو من عمل السياسة التي انحرفت بالعبادات عن حقيقتها واستثمرتها لصالح الحكام..
وبدلا من أن نتيجة الفقهاء إلى إصلاح هذا الخلل ويعملوا على اعادة الصورة الشرعية للعبادات، اتّجهوا باللوم نحو الجماهير واعتبروها المتسبب في هذا الخلل.
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو:
أين الخلل..؟
هل هو في السياسة والحكام؟
هل هو في الفقهاء والتراث؟
هل هو في الجماهير والمجتمع؟
سوف نحاول الاجابة على هذه الاسئلة من خلال هذا الكتاب...
إنّ مفهوم العبادة ليتجاوز ذلك الحدّ الضيق الذي وضعه فيه الفقهاء وهو حدّ الصلاة والزكاة والصوم والحج، إلاّ اننا سوف نركز في هذا الكتاب على هذه الممارسات التعبّدية الأربعة محاولين الوصول إلى صورتها الحقيقية بعيداً عن السياسة والمذهبية التي طمست صورتها وموّهت على حقيقتها وافقدتها مضمونها وتأثيرها على الفرد والمجتمع.

(18) "فضل الشيعة على مصر": مخطوط.
يستعرض المؤلف في هذا الكتاب دور الشيعة وانجازاتهم في مصر وخصوصاً أيام الدولة الفاطمية التي اسست الأزهر الذي رفع من شرف مصر وصار معلماً من معالمها الدينية.
ثم ذكر جمال الدين الأفغاني وما كان له من دور إصلاحي في مصر، وكذلك دور جماعة التقريب ومدى تأثيرها في توحيد المسلمين، كما تعرض للمراقد المنسوبة إلى بعض الرموز الشيعية وما لها من تأثير في حياة المصريين.

(19) "فرق أهل السنة" (جماعات الماضي وجماعات الحاضر):
سيصدر عن مركز الأبحاث العقائدية، ضمن سلسلة الرحلة إلى الثقلين.
يقول المؤلف في المقدمة: على مرّ تاريخ المسلمين، نشأت خلافات ونزاعات وتطاحنات أدت إلى نشوء فرق واتجاهات متعدّدة بداية من وفاة الرسول(صلى الله عليه وآله)وحتى اليوم... ولقد دارت صراعات ونزاعات وتطاحنات بين فرق أهل السنة وصلت إلى حد التكفير واراقة الدماء سوف نرصدها من خلال هذا الكتاب، وسوف نرصد أيضاً الحالة العقائدية والفكرية لهذه الفرق... بالاضافة إلى رصد دور الحكام في واقع هذه الفرق وفي مواجهة الفرق المخالفة، وما نهدف إليه من خلال هذا الرصد هو كشف الدور الذي لعبته السياسة والمذهبية في التعتيم على حقيقة الدين وبث الفرقة بين المسلمين... وإن هذا الكتاب هو خطوة على طريق تصحيح الكثير من المفاهيم الخاطئة الموروثة، وتصحيح المفاهيم هو مقدمة اساسية نحو وحدة المسلمين..".

(20) "فضل الشيعة على مصر":
قيد الطبع، تبنّى مركز الأبحاث العقائدة نشره.
يشرح المؤلف في هذا الكتيب نبدة عن تاريخ الفاطميين ونشأة جامعة الأزهر، ثم يشير إلى أهيمة مراقد بعض رموز الشيعة من ابناء الرسول(صلى الله عليه وآله) بذكر مقتطفات من وصول الشافعي إلى مصر، ثم يذكر المؤلف في النهاية موجز عن دور جمال الدين الأفغاني في الواقع المصري.

(21) "تصحيح العبادات" قيد الطبع، تبنّى مركز الأبحاث العقائدية نشره.
يرى المؤلف في هذا الكتاب بأنّ للعبادة دوراً أكبر مما هو سائد في يومنا هذا، وأن واقع المسلمين اليوم في أمس الحاجة إلى أن تسترد العبادات دورها وتحيي مضمونها كي تسهم في دفع الفرد والمجتمع الإسلامي إلى الأمام.
ويبحث المؤلف عن الأسباب التي اخلّت بالعبادات، هل السبب هو السياسة والحكام، أم السبب هو الفقهاء والتراث أم هو في الجماهير والمجتمع؟
ثم يقول المؤلف: أننا سوف نركّز في هذا الكتاب محاولين الوصول إلى صورة العبادة الحقيقية بعيداً عن السياسة والمذهبية التي طمست صورتها وموّهت على حقيقتها وافقدتها مضمونها وتأثيرها على الفرد والمجتمع.
ويحتوي هذا الكتاب على عدة مواضيع منها: مفهوم العبادات، العبادة بين الدين والسياسة، المذاهب والعبادات، الممارسات التعبدية بين الدين والسياسة: الاذان، الطهارة، الغسل والتيمم، الصلاة، الزكاة، الصيام والحج.

وقفة مع كتابه: "الخدعة، رحلتي من السنة الى الشيعة"

تجربة الاستاذ صالح:
ترك الأستاذ صالح الورداني دعاة التقدس المزيف وادعياء التدين السلفي وبحث عن الحق في النصوص الأصلية كالقرآن والسنة الصحيحة التي لا تخالف القرآن ولا تنافي ضرورة العقل، فعرف أهل الحق وهم أهل بيت رسول الله(صلى الله عليه وآله)فتمسك بهم وبالقرآن الذي لا يفترقون عنه فاهتدى، وكانت له رحلة موفّقه - رغم مرارتها - بالاستفادة من النتائج المخيبة لتجاربه للوصول الى الأسباب الحقيقة التي أدت به الى مثل هذه النتائج، فعرف انه كان في قوم يخلطون بين الدين والتراث، ويأولون ويبررون الأحداث للحفاظ على قدسية رجال ما انزل الله بها من سلطان، فتركهم وانتقل الى قوم يتمسكون بالقرآن والعقل ولا يجتهدون مقابل النصوص وينأون بأنفسهم عن الحكام الظالمين ويدعون إلى سبيل ربهم بالحكمة والموعظة الحسنة.

الدين والتراث:
يعرّف الكاتب الدينَ بأنه: مجموعة النصوص التي جاء بها الرسول(صلى الله عليه وآله)وبلّغها للناس، والكتاب الذي يأتي به الرسول إنّما يحتوي أصول وقواعد هذا الدين.
ويعرف التراث بأنه: مجموعة الاجتهادات الحادثة على الدين من أقوال وروايات وتفسيرات، ويدخل في دائرته الحديث والتاريخ والفقه والتفسير وشتّى النتاجات التي تمخض عنها العقل على ضوء الدين.
ومن هنا يصل الى نتائج: منها: أنّ الدين هو الحق الثابت الذي يبلغه الله الى الإنسان، وأنّ التراث هو ما يتعلق بهذا الحق من اجتهادات متغيرة ومحلّ أخذ ورد، وعليه للوصول الى حقيقة الدين لابدّ من التمييز بين النصوص القرآنية الشرعية وبين النصوص التراثية الوضعية الاجتهادية، وإلاّ وقع الناس في الخلط وأنزلوا أقوال الرجال منزلة النصوص وبالتالي عبادة هؤلاء الرجال مثل ما عبد اليهود والنصارى الأحبار والرهبان كما ذكر القرآن الكريم(1).
ولو استطاع المسلمون أن يفهموا النصوص المتعلقة بالحكم والسياسة بمعزل عن فقهاء الماضي وفقهاء الحكومات من المعاصرين لكان من الممكن أن تتكون في أذهانهم صورة الاسلام الحقة، لكنهم جعلوا هؤلاء الفقهاء واسطة لفهم هذه النصوص وضيعوا المفسّر الحقيقي لها وهم أهل البيت (عليهم السلام) الفئة المصطفاة من الأمة التي ترث الكتاب من بعد الرسول(صلى الله عليه وآله)، فصاروا رهينة للخط الذي رسمه الحكام بمعونة هؤلاء الفقهاء.

الالتزام بخط النص لا بخط الرجال:
بيّن الكاتب أنّ هناك ملامح خلاف واضحة بين التراث السني والتراث الشيعي منها:
1 - أن التراث السني يعتمد على الصحابة بينما التراث الشيعي يعتمد على آل البيت (عليهم السلام) .
2 - التراث السني يتبنّى التعايش مع حكام الجور والتراث الشيعي يرفض هذا التعايش.
3 - التراث السني تغلب عليه أقوال الرجال بينما التراث الشيعي يميل مع النص.
4 - التراث السني يضيق على العقل بينما التراث الشيعي يحترم العقل.
وقد وضع الشيعة قواعد لضبط حركة الرواية في مجال الاستدلال، حيث تمر الروايات بمراحل من الغربلة والتمحيص حتى تصبح دليلا معتمداً.
ومن هذه القواعد: أنّ الحديث الذي يخالف القرآن يضرب به عرض الجدار، ونتج عن ذلك تحجيم دور الرجال وعزل أقوالهم عن النصوص والحيلولة دون طغيان هذه الأقوال عليها.
بينما نرى في المقابل أنّ التراث السني يعتمد الروايات بعد مناقشة بسيطة في السند وإن خالفت هذه الروايات القرآن وضرورة العقل، فمرت كثير من الروايات المختلفة والموضوعة التي تساهمت في ايجاد تراث ضخم مشوّه عن الإسلام يصعب تمييز النصوص الحقة فيه فكانت أقوال الرجال هي الغالبة والمحكمة، ومن هنا فان من يتبنّى الاطروحة الشيعية بعد أن كان من العامة لم يستبدل تراثاً بتراث، ولم ينتقل من عبادة رجال الى عبادة رجال، بل يلتزم بخط النص الذي حدد رجاله الذي يحملونه النص ولا غير المصطفون من آل البيت (عليهم السلام) .

التأويل والتبرير:
يقول الكاتب الاستاذ صالح الورداني في هذا المجال: لقد حوربت السنة النبوية الشريفة لفترة طويلة ومنعت كتابتها تحت شعار "حسبنا كتاب الله"، واحرق الكثير من الصحف التي تضمها أو اتلفت ومحيت تنفيذاً لسياسة هذا الشعار التي كانت في الواقع تخاف اتضاح الحق ومعرفة أهله.
ومع ذلك فقد افلتت من رقابة القوم الصارمة الكثير من النصوص التي لم يمكنهم أن يكتموها لحيوية دين الإسلام وقوته الذي لا تستطيع أكبر أجهزة الرقابة في العالم أن تخنقه وتقف في سبيل انتشاره.
إلاّ أنّ القوم لم يستسلموا لهذه النصوص، وإنما حاصروها بالتأويل عسى أن تحل التأويلات محل النصوص وتطمسها، أو على الأقل تشوش عليها فتضيع وسط ركام الباطل الذي غطوها به.
والهدف من ذلك ربط المسلمين بالخط السائد واغلاق الباب أمام أي تيار معارض يجاهر بالنص لمقاومة هذا الخط، ولم ينحصر الأمر بالنصوص بل امتد الى الواقع التاريخي - لفترة ما بعد وفاة الرسول(صلى الله عليه وآله) أو حتى قبلها - المرتبط بالصحابة والحكام الذي فتح ثغرة كبيرة للطعن في اطروحة القوم والتشكيك فيها، فعمدوا الى منهج التبرير بخلق دوافع تبرر وقوع الحدث التاريخي على غير الوجهة التي يوحي واقعه وظاهره.

تأويل النصوص المحرجة للتبرير:
في مقدمة النصوص التي أحرجت القوم واضطروا الى تأويلها، تلك النصوص الواردة في الإمام عليّ (عليه السلام) وأهل البيت (عليهم السلام) التي هي صحيحة حتى حسب قواعدهم التي وضعوها لتصحيح الحديث، فهذه النصوص تضع الإمام عليّ (عليه السلام) في مكانة خاصة ترفعه فوق جميع الصحابة بل لا يمكن قياس أحد منهم به، كما تكشف أنّ لأهل البيت (عليهم السلام) دوراً خاصاً في واقع الأمة ذلك الدور الذي حالت السياسة دون بروزه.
وفي مقابلة مثل حديث المنزلة، وهو قول رسول الله(صلى الله عليه وآله) لعليّ (عليه السلام) : "أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي" الذي يرويه مسلم تجده يعلق ويقول: "والمستدل بهذا الحديث على أنّ الخلافة له بعد رسول الله زائغ عن منهج الصواب فإن الخلافة من الأهل في حياته لا تقتضي الخلافة من الامة بعد مماته"(2).
ويضيف ابن حجر: واستدل - أي بهذا الحديث - على استحقاق عليّ للخلافة دون غيره من الصحابة فان هارون كان خليفة موسى، واجيب بان هارون لم يكن خليفة موسى إلاّ في حياته لا بعد موته، لأنه مات قبل موسى باتفاق(3).
أما مثل حديث الغدير فالقوم في حيرة من أمرهم، فلضرب هذا النص تجدهم يأولون المعنى المقصود بأهل البيت، فمرة يعرفونهم في حدود عليّ وفاطمة والحسن والحسين كما أقرّ بذلك مسلم في آية المباهلة(4)، وتارة يعرفونهم بآل عليّ وآل عقيل وآل جعفر وآل عباس(5)، وتارة اخرى يدخلون معهم نساء النبيّ(صلى الله عليه وآله)، وتارة يخرجونهم كما هو واضح من اجابتين متناقضتين لسؤال واحد في رواية واحدة(6)، والهدف من ذلك هو تمييع فكرة آل البيت وتشتيتها بين نساء النبيّ وبني هاشم، فتتشتت القدوة أمام المسلمين ويفتح الباب بالتالي أمام القدوة الفاسدة لتحل محلهم.
وفي مواجهة الأحاديث الواردة حول الأئمة الاثنا عشر اضطر القوم الى صرفها عن معناها وتحويلها نحو الحكام حتى لا يكون عليهم من قبل الخصوم.
وقد حدد فقائهم الأئمة الاثنا عشر الذين بشر بهم الرسول(صلى الله عليه وآله) وربط عزّة الإسلام بهم في دائرة الخلفاء وحكام بني امية، فأولهم أبو بكر، ثم عمر، ثم عثمان، ثم الإمام عليّ، ثم معاوية، ثم يزيد، ثم عبدالملك بن مروان وأولاده الأربعة الوليد وسليمان ويزيد وهشام، ثم عمرو بن عبدالعزيز وبعدهم أخذ الأمر في الانحلال(7).
وبتفحص سيرة هؤلاء دون سيرة الإمام بالطبع سوف يتبين لنا أنه لا تتوافر في أحدهم أدنى صفات الإمامة، وأنّ هؤلاء لا يخرجون عن كونهم مجرد حكام طبق عليهم الفقهاء النص تحت ضغط السياسة ولصرف المسلمين عن أئمة آل البيت الذين يقصدهم النص والذين تنطبق سيرتهم وصفاتهم على النص المذكور.
وفي مواجهة الواقع التاريخي لغضب فاطمة سلام الله عليها وهجرها لأبي بكر فلم تكلمه حتى ماتت، ينقل ابن حجر أقوال الفقهاء حولها هكذا:
فلم تكلمه: أي فلم تكلمه في ذلك المجال.
وأن فاطمة حملت كلام أبي بكر على أنه لم يسمع ذلك من رسول الله وإنما سمعه من غيره ولذلك غضبت...
ونقل عن بعضهم: إنما كانت هجرتها إنقباضاً عن لقائه والاجتماع به وليس ذلك من الهجران المحرم.. وأما سبب غضبها مع احتجاج أبي بكر بالحديث فلاعتقادها تأويل الحديث على خلاف ما تمسك به أبو بكر وكأنها اعتقدت تخصيص العموم في قوله: لا نورث، ورأت أن منافع ما خلفه من أرض وعقار لا يمتنع ان تورث عنه، وتمسك أبو بكر بالعموم في أمر محتمل التأويل، فلما صمم على ذلك انقطعت عن الاجتماع به لذلك(8)...
والهدف من وراء جميع هذه التبريرات كما هو واضح هو تبرئة أبو بكر واضفاء المشروعية على موقفه المعاد لآل البيت والذي كانت اولى نتائجه هو حرمان فاطمة الزهراء سلام الله عليها من ميراث الرسول(صلى الله عليه وآله).. وفقهاء التبرير إنما يهدفون من تبريراتهم هذه أيضاً اضفاء صفة العلم على أبي بكر تلك الصفة التي ينبني عليها تلقائياً جهل الطرف الآخر وعدم إلهامه بعلم الرسول وأحكام الدين وهو طرف فاطمة الزهراء والإمام علي (عليه السلام) .
إن منهج التأويل والتبرير هو الأساس الذي بني عليه منهاج القوم وعقائدهم ولم يكن مجرد طرح عابر في مذهبهم وإنما كان سلاحهم الذي يشهرونه في وجه عامة المسلمين الذي ينتابهم الريب في رواياتهم ومواقفهم وأحداث التاريخ بوجه عام فضلا عن الخصوم من المذاهب الاخرى.

فكرة عدالة الصحابة:
عالج الاستاذ صالح الورداني هذه الفكرة بالطريقة التالية: حكم القوم بعدالة جميع الصحابة وحشدوا الكثير من النصوص القرآنية والنبوية وطبقوها عليهم دو تمييز معتبرين المساس بالصحابة مساساً بالدين وبغضهم أو نقدهم زندقة وردّة، وجعلوا هذه الفكرة في صلب العقيدة(9).
وعرّف القوم الصحابي: من لقى النبيّ(صلى الله عليه وآله) مؤمناً به ومات على الإسلام، فيدخل فيمن لقيه من طالت مجالسته أو قصرت ومن روى عنه أو لم يرو ومن غزا معه أو لم يغز ومن رآه رؤية ولو لم يجالسه ومن لم يره لعارض كالعمى(10).
ومن الواضح أنّ هذا التعريف لمفهوم الصحبة من شأنه أن يدخل كل من هب ودب من الناس في زمرة الصحابة، وبالتالي ينال مرتبة العدالة الشريفة ويرتفع مقامه في نظر الأمة ويحوز على ثقتها فلا تجد حرجاً في التلقي منه..
وكانت نتيجة هذا الأمر هو ادخال عدد كبير من الرجال المشبوهين في دائرة الثقة والايمان وأمكن اختراع هذا الكم الهائل من الروايات المنسوبة للرسول والتي اعتمد عليها الحكام في تزعمهم سلطانهم واعتمد عليها فقهاء القوم في دعم اطروحتهم وإلزام الامة بالسير على نهجهم.
وقد تحقق لهم أنّ نشأت أجيال التابعين وتابعي التابعين ومن بعدهم على الاعتقاد بعدالة جميع الصحابة ومنهم معاوية الذي استسلمت الأمة لخطه وباركه فقهاء الخديعة واهمل تماماً خط الامام علي ودخل دائرة النسيان.
ولولا فكرة العدالة وتعريف الصحبة الذي ساد الامة ما كان قد اختفى منهج آل البيت منهج الامام علي وعزل عن الواقع، فلم يكن الهدف من فكرة العدالة هو الحفاظ على الدين وانما كان الهدف هو ضرب أصحاب العدالة الحقيقيين والتغطية عليهم.
ومن هنا تبرز لنا أهمية هذه الفكرة وخطورتها على الدين إذا نبني عليها دين آخر يقوم على اساس روايات رجال مشبوهين، وان التحرر من هذه الفكرة مقدمة ضرورية لمعرفة الدين الحق الذي يقوم على النصوص.

فكرة الاجماع:
وأما فكرة الاجماع فاورد فيها ما يلي: قال القوم بحجية الاجماع واستخدموه في المسائل التي تعوزهم فيها النصوص التي يمكن توجيهها مع أغراضهم، ومعناه عندهم هو قبول جميع الامة للرأي المجمع عليه وعدم وجود أطراف أو اتجاهات مخالفة له.
ومثل هذا الاجماع لم يتحقق في فترة من فترات التاريخ الاسلامي ان لم نقل باستحالته فهناك من الصحابة والتابعين من التزم بنهج الامام علي (عليه السلام) وشذ عن الخط السائد خط القوم وهناك الخوارج وهناك المعتزلة وهناك سائر الفرق الاخرى.
وكل فرقة من هذه الفرق كانت لها شعبيتها وسط المسلمين وهي تتبنى اطروحة مخالفة لخط القوم... فأي اجماع ذاك الذي يتحدثون عنه؟
والاجابة هي إجماع أهل السنة أو الخط السائد من الحكام والفقهاء على عدّة قضايا ومفاهيم تحقق الاستمرارية والسيادة لاطروحة القوم.
هذا هو الاجماع، وهذه هي الحقيقة، إنه إجماع خاص بالقوم وليس بالأمة، وهو إجماع مصيري بالنسبة لهم إذ الخروج عليه معناه هدم عقائدهم ومفاهيمهم ولولا هذا الاجماع ما استطاع القوم إقناع المسلمين والأجيال اللاحقة بتبني خطهم واطروحتهم.
والهدف من فكرة الاجماع هو نفس الهدف من فكرة العدالة كلاهما يدفع الامة الى الاستسلام للخط السائد واضفاء المشروعية عليه، وكما ان فكرة العدالة من اختراع السياسة فان فكرة الاجماع من اختراع السياسة.
ولقد استخدمت فكرة الاجماع كسلاح يتم إشهاره في وجه المناوئين والرأي الآخر وعلى اساسه تم تصفية الاتجاهات المخالفة وعزلها، وما كان ذلك ليتم لولا دعم الحكام الذين وجدوا في هذه الفكرة عوناً ومستنداً لهم.
وقد اجمع القوم مثلا على خلافة الأربعة: أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي.
وأجمعوا على صحة كتابي: البخاري ومسلم.
وأجمعوا على طاعة الحكام الظالمين.
ومسألة الاجماع على خلافة الأربعة بهذا الترتيب لا تخرج عن كونها لعبة سياسية الهدف من ورائها ضرب خط آل البيت والمحافظة على خط بني أمية.
فكون الإمام عليّ يكون في المؤخرة ويقدم عليه عثمان رأس بني أمية في الحكم، ومن قبل عثمان عمر، ومن قبل عمر أبو بكر، فان هذا يعني أن هؤلاء الثلاثة أفضل منه، وما داموا أفضل منه فهذا يعني أنه غير مميز وليس بصاحب مكانة خاصة، وإذا ما وصل المسلم الى هذا الاعتقاد فسوف يستخف بآل البيت ولا يعبأ بهم.
ومن هنا يتبين أنّ محاولة هدم هذا الاعتقاد سوف يؤدي الى ضرب شرعية بني أمية، حيث أنّ ضرب أبي بكر يؤدي الى ضرب عمر، وضرب عمر يؤدي الى ضرب عثمان، وضرب عثمان يؤدي إلى ضرب معاوية، فكل منهم يستمد شرعيته من الآخر، فأبو بكر عين عمر، وعمر استعمل معاوية ومهّد لعثمان، وعثمان دعم معاوية وقوّاه.
إنّ رفع مكانة الثلاثة إنّما كانت على حساب الإمام عليّ، ومحاولة رفع الإمام عليّ سوف تكون على حساب الثلاثة.
ومن هنا كان الانفصال فالذين ساروا على نهج الثلاثة تحالفوا مع بني اُمية والذين ساروا على نهج الامام نبذوا بني امية.
وبالطبع لابدّ للقوم أن يضيفوا لمعتقداتهم الاعتقاد بصحة روايات البخاري ومسلم من دون كتب السنن والاجماع على ذلك حتى يتم تبرير هذا الموقف، فأي محاولة للمساس بالبخاري ومسلم سوف تهدم معتقدات القوم التي هي من الأساس مستمدة من هذين الكتابين.. ومن هنا يتبين لنا سر الحرب الضروس التي شنت على من يحاول التشكيك في البخاري أو مسلم في الماضي والتي لا تزال تشن حتى اليوم.
ومن أبرز عوامل الشك في فكرة الاجماع، إجماع القوم على طاعة الحكام على الرغم من مفاسدهم وانحرافاتهم وكفرهم في أحيان كثيرة، فهذا الاجماع تفوح منه رائحة السياسة بشكل فاضح وهو يدفع الى الاعتقاد بان جميع صور الاجماع الاخرى هي من صنع السياسة أيضاً.

(1) التوبة: 31.
(2) مسلم شرح النووي، كتاب فضائل الصحابة، باب من مناقب علي.
(3) فتح الباري: 7 / 74.
(4) مسلم شرح النووي.
(5) مسلم شرح النووي.
(6) مسلم شرح النووي.
(7) انظر مسلم، كتاب الامارة، وانظر البخاري، كتاب الاحكام، باب 51، وانظر مقدمة تاريخ الخلفاء للسيوطي، وانظر شرح العقيدة الطحاوية، وفتح الباري ج13 آخر كتاب الأحكام، وانظر شرح النووي لمسلم.
(8) انظر فتح الباري: 6 / 202.
(9) انظر العقيدة الواسطية لابن تيمية، وشرح العقيدة الطحاوية، ط القاهرة.
(10) الاصابة في تمييز الصحابة المجلد الأول.