المستبصرون » من حياة المستبصرين

محمد علي جلو - غينيا - مالكي

الترجمة الثانية   (راجع: الترجمة الأولى)

فهرس المطالب:

المولد والنشأة

ولد الاخ محمد علي جلو بمدينة سانگاريزي عام (1969م) في غينيا. ترعرع في احضان عائلة مالكية المذهب.
وقد كان والده يدير مدرسة دينية تدّرس على مذهب الامام مالك. درس الاخ محمد علي جلو في المدارس الدينية مدة عشر سنوات، كما انه حاصل على شهادة الديبلوم في المدارس الاكاديمية.

ولع بالتاريخ

وفّرت مكتبات المدارس الدينية للاخ محمد علي جلو، الفرصة في الاطلاع على الكتب ولاسيما في موضوع التاريخ، وقد كان له ولع شديد بالمواضيع التاريخية لانها شبيهة بالقصص كما انها تكشف عما كان عليه السابقون. ومن الامور التي لفتت نظره في قراءاته مصطلحات: الرافضة، السلفية،... ولأجل الاحاطة بمعاني هذه الكلمات اخذ يتابع الكتب التي تتحدث عنها، فوجد ان هذه المصطلحات تعبر عن عناوين لمذاهب واتباع ومراكز.. وعلى ضوء ذلك قرر زيارة سفارات ليبيا وايران والسعودية في غينيا للتعرف اكثر.

كتب.. و.. حقائق!

أثمرت متابعاته الى إرشاده لمصادر كل طرف، وكان أول ما بدأ به كتب الصحاح، وكانت مسائل خلافة النبي الاعظم(صلى الله عليه وآله وسلّم) ورزية يوم الخميس من اكثر المسائل التي شدّت انتباهه، ورجع الى بعض المصادر الشيعية التي تتناول ذات الموضوع ليقارن بينهما. وكان من ثمار مطالعاته لكتب الشيعة انه انشد باتجاه مؤلفاتهم لما وجد من موضوعية ودقة في الطرح والتحليل، بل واستنادهم الى مصادر اهل السنة في دعم آرائهم.

الوهابيون.. والتاريخ!

كان الاخ محمد علي في هذه الفترة يتلقى دروساً دينية في احدى مدارس الوهابية، وكانت له ملاحظات على مادة التاريخ الاسلامي التي تدّرسها المدرسة، فهي مكتنفة بعدم الوضوح والعرض المشوش مما اضطره الى الانتقال الى مدرسة دينية اخرى - في سيراليون- وهي إحدى الحوزات العلمية الشيعية، فر‎أى التفاوت الكبير بين المنهجين، فقرر الرجوع والاحتكام الى المصادر التالية التي كانت في مكتبة المدرسة:
1- صحيح البخاري.
2-البداية والنهاية(لابن كثير).
3-صحيح مسلم.
4- أسد الغابة في معرفة الصحابة.
5- تاريخ الخلفاء (للسيوطي).
6-معالم المدرستين(العسكري).
7-الامامة والسياسة(الدينوري).
فوصل الى هذه النتيجة: وهي ان خلافة من تقدم على الامام علي بن ابي طالب(عليه السلام) باطلة وغير قابلة للتوجيه بأي شكل من الاشكال!

نقطة التحول

شكلت مقولات عمربن الخطاب في رزية يوم الخميس(ان الرسول يهجر،.. غلبه الوجع،.. حسبنا كتاب الله) انعطافة في تفكير الاخ محمد علي جلو، والمصادر السنية التالية تروي مثل هذه الكلمات بصيغ مختلفة:‏[ صحيح البخاري: ج7 ص 9، ج4 ص 31، ج1 ص37، ج5 ص 137، ج2 ص 12، ج 4 ص 65-66. صحيح مسلم: (ج 2 ص 16، ج5 ص 75، ج 11 ص94-95) بشرح النووي. مسند احمد بن حنبل: ج1 ص955. تاريخ الطبري: ج 2 ص 193. الكامل في التاريخ: ج2 ص 320. شرح نهج البلاغة(ابن ابي الحديد): ج 3 ص 114 وص167، ج 12 ص79]
ووجد ان هذه الكلمات متعارضة تماماً مع ما ذكره القرآن الكريم، حيث يقول تعالى: (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة اذا قضى الله ورسوله أمراً ان يكون لهم الخيرة..) الاحزاب: 36، وقوله تعالى:(من يطع الرسول فقد أطاع الله..) النساء: 80، ‎ وقوله تعالى: (ان الذي يغضون اصواتهم عند رسول الله اولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى..) الحجرات: 3. فأدرك ان القرآن هو الذي قرر مصائر هؤلاء! كما أن اكثر الذين تجرّأوا على رسول الله في ذلك كانوا من المتخلفين عن جيش أسامة، عندها قرر التمسك بولاية اهل البيت(عليه السلام) والتنصل عن ما كان يعتقد، وبهذا ركب السفينة التي اوصى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) بها، ألا وهي سفينة أهل البيت (عليهم السلام)