المستبصرون » من حياة المستبصرين

لينا كابل - امريكا - مسيحي

فهرس المطالب:

ولدت في أمريكا ، ونشأت في أسرة مسيحيّة ، ثمّ حصلت على شهادة الليسانس في التربية ، ثمّ صادف أن سافرت إلى إيران ، فتعرّفت على الإسلام ، والتقت بالعديد من المسلمات ، وقرأت الكثير من الكتب ، فتأثّرت بهذا الدين العظيم ، ثمّ أعلنت استبصارها بعد الاقتناع التام به ، ثمّ وفّقها الله تعالى للزواج من شخص إيرانيّ مسلم ، فكوّنت معه أسرة مبتنية على اُسس الإيمان والتقوى.

وحدة النوع الإنسانيّ في الإسلام:

إنّ أهمّ ما لفت أنظار "لينا كابل" عند دراستها للإسلام هو أنّ هذا الدين الحنيف دين إلهي ، وهو ضدّ التعصّب للجنس أو اللون أو الدم او الأقليم ، وقد بيّن القرآن الكريم وحدة النوع الإنسانيّ فقال تعالى: (يا أَيُّهَا النّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِن نَفس واحِدَة وَخَلَقَ مِنها زَوجَها وَبَثَّ مِنهُما رِجالاً كَثِيراً وَنِساءً) (النساء:1).
كما أشار تعالى إلى المساواة بين أفراد النوع الإنسانيّ ، وبيّن بأنّ أساس التفضيل بين الناس هو التقوى والاستقامة ، فقال تعالى : (يا أَيُّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقناكُم مِن ذَكَر وَأُنثى وَجَعَلناكُم شُعُوباً وَقَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَكرَمَكُم عِندَ اللّهِ أَتقاكُم إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) (الحجرات:13) .
وأمر الله تعالى بالعدل مع جميع الناس ، وعدم الميل لقرابة أو صداقة أو هوى فقال تعالى: (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوّامِينَ بِالقِسطِ شُهَداءَ لِلّهِ وَلَو عَلى أَنفُسِكُم أَوِ الوالِدَينِ وَالأَقرَبِينَ إِن يَكُن غَنِيّاً أَو فَقِيراً فَاللّهُ أَولى بِهِما فَلا تَتَّبِعُوا الهَوى أَن تَعدِلُوا وَإِن تَلوُوا أَو تُعرِضُوا فَإِنَّ اللّهَ كانَ بِما تَعمَلُونَ خَبِيراً) (النساء:135).

حقّ المرأة في الإرث:

تبيّن لـ (لينا كابل" بعد أن عرفت بأنّ الإسلام يدعو إلى وحدة النوع الإنسانيّ ، بأنّ جميع التشريعات الإسلاميّة عادلة ، وقد لوحظ فيها ما يتناسب مع مواضيعها ، ومنها مسألة حقّ المرأة في الإرث ، فإنّ الإسلام تكفّل مسؤوليّة توزيع الثروة بشكل دقيق ، وذلك تبعاً للمسؤوليّات التي يتحمّلها الورثة من خلال النظام الاقتصاديّ الذي أقرّه التشريع الإسلاميّ.
والميراث هو جزء من هذه الثروة التي تكفّل الشارع بتوزيعها ، فلهذا قسّم الإسلام الإرث بما يتناسب مع المسؤوليّات الاقتصاديّة التي حمّلها للأفراد.
فالمرأة حسب النظام الاقتصادي في الإسلام غير مسؤولة عن كسب المال ، لهذا فهي غير ملزمة بالإنفاق على أحد حتّى نفسها ، أمّا الرجل فهو الذي قد فرض الإسلام عليه الكسب المادّي ، ولهذا فهو ينبغي أن يتحمّل تبعات الإنفاق على من يعولهم.
ومن هذا المنطلق منح الإسلام للرجل ضعفي حقّ المرأة في بعض موارد الميراث ، وذلك لأنّه لاحظ مسؤوليّة انفاقه الثقيلة على زوجته وأبنائه.
ومن هنا يتبيّن بأنّ قلّة ميراث المرأة في بعض الموارد لا يعني أنّ الإسلام يفضّل الرجل على المرأة ، وانّما جاء ذلك لتقسيم الإسلام مهام الأمور بصورة عادلة ، وبما يتناسب مع مسؤوليّة كل واحد منهما في هذه الحياة.