×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

مكسورة الضلع شيعتني

الدولة : الجزائر
الدين والمذهب السابق : مسلم سني
المساهمة:

مكسورة الضلع شيعتني

بسمه تعالى

العلي القدير الرحمن الرحيم لا اله الا هو ذو النعم والاحسان والكرم والامتنان قادر أزلي عالم ابدي حي أحدي موجود سرمدي سبحانه ما أجل نيله وأعظم احسانه .
الحمد لله الذي بعث فينا سيد رسل والأنبياء محمدا ابن عبد الله هاديا مبشرا ونذيرا وجعلنا من أمته والماشين على سنته الحمد لله على موالاتنا لوليه خير الاوصياء وامير اللأمراء مولانى علي ابن أبي طالب والائمة من ولده الطاهرين الطيبين المعصومين حجج الله على خلقه ,,,
اللهم صل على محمد وال محمد كأفضل ما صليت وتحننت صلاة لا ينقطع عددها ولا ينتهي أمدها وسلم تسليما كثيرا .

ترعرت في أسرة ميسورة الحال والحمد لله أبوان مسلمان يصليان ويصومان لكن لاتوجد لديهم ثقافة دينية يقرأن القران لكن بصعوبة شديدة لان دراستهما فرنسية , حرسوا على تربيتنا على مبادىء وقيم مما يرونه أساسا ولازما للتربية الصحيحة
فكانا يئمرانا بالصلاة لكن لا يشدان علينا ويئمرانا بالصيام ويؤكدان عليه يرون ان الحجاب فرض لكن لا يفرضاه علينا حتى نقتنع به واذا لم نقتنع فهذا شىء يخصنا وحدنا" بينا وبين مولانى" ممنوع اتخاذ عشيق ليس لانه حرام بلى لانه حرام لكن السبب اللأهم لأنه عار للوالد فهذا يخدش كرامته ويحط من قيمته امام الناس

المهم ....
لم نكن نسمع أبدا عن الشيعة والتشيع ومذهب ال البيت فأثناء دراستنا لم يذكر لنا أبدا ان هنالك مذهب لال البيت عليهم السلام كل ما نعرفه ان هنالك المذهب الحنبلي والحنفي والمالكي الذي تتبعه الجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية
فكانت حياتي بين الدراسة والفسح والنزه وكان أصدقائى أولاد ناس متربين لكنهم غافلين عن الدين فكنا نمزح ونمرح ونلهوا

وبينما كنت في اخر سنة لي في الجامعة بدأت أرى أشياءا غير أخلاقية مجاهر بها فاستنكرت ذلك في نفسي وكنت أقول أننا مسلمون ولا يحل لنا فعل هذه المنكرات فهذا لا يمد الى التقدم الحضاري لا من بعيد ولا من قريب واصبحت لا أذهب الى الجامعة الأ لحضور الدروس التطبيقية أو الامتحانات ...

في ليلة من الليالي أرى في منامي كأنني داخل الكعبة الشريفة برفقة الأمام علي ابن أبي طالب وهو يخيرني بين درة عمر وبين سيفه ذو الفقار ودون أي تردد أخترت سيفه ذو الفقار استيقضت من منامي وأحسست بسعادة في قلبي تغمرني ولم أعرف تفسيره ان ذاك فقلت في نفسي منام جميل فحسب ولم أحدث به أحد
و بعدها بأيام قليلة تفكرت المنام وانتابتني رغبة بقراءة شىء عن الامام على تذكرت حينها ان عمي لديه كتاب للعقاد اسمه عبقارية الامام علي اقتنيته من عنده وقرأته وتعجبت لتكالب بنو أمية وعمر بن العاص على السلطة

و تشاء الأقدار ان ألتقي بأخ شيعي لم أكن أعرف انه شيعي لأني أصلا لم أكن أعرف معنى الكلمة وكنا نتكلم عن حلقات عمرو خالد في نلقيى الأحبة وكان يقول لي انا لا اراها وعندما اسأله لماذا يقول أنا لا أحبه لكن حدثيني ماذا قال ؟ فقلت له انه تكلم عن عمر وشجاعته وغيرته عن الاسلام وانه في يوم كان الرسول صل الله عليه واله مع جماعة يهديهم الى الأسلام وعندما حضر عمر قال صلوات الله عليه واله اسكتوا قد....
فتبسم الاخ الشيعي وقال لي او تؤمنين بصحة هذا الحديث قلت نعم ولما لا قال لي أتعرفين ما معنى ما تقولين ؟ معناه ان الرسول صلى الله عليه واله كان في مجلس لغط وكان يرضى بسماعه وانه خاف من عمر فطلب منهم السكوت لان عمر غيور كثيرا على الله والاسلام أكثر من غيرة الرسول ؟ أهذا ممكن ؟
قلت : لا وصمت وبعدها تكلمنا عن ارث الانبياء فقلت له الحديث المشهور عن ابو بكر " نحن معشر الانبياء لا نورث ...." فقال لي اذن لماذا تطلب سيدتنا الزهراء ارثها ؟كيف يكون ابو بكر وحده هو الذي سمع بهذا الحديث قلت بثقة: هو قال هذا الحديث عن الرسول أ يكذب؟
فأجابني وفاطمة أتكذب؟ فسكت وقلتي في نفسي لا والله لا تكذب أبدا

فكانت نقطة التحول ذهبت بعدها الى الانترنت وبحثت عن المواقع الشيعية فوجدت موقع فدك دخلته ووجدت خطبة الزهراء فنسختها وبينما أنا أقرأها سحرت بمفرداتها وبلاغتها ومنطقها وقوة حجتها أجهشت بالبكاء على مصابها بعدها قرأت تطاول القوم عليها واحراق بيتها وكسر ضلعها واسقاط جنينها فسعقت وصدمت كثيرا ليس لتزحزح مكانة الشيخين عندي لانهم كانوا في مرتبة العصمة,لا ورب الكعبة وانما لجرأتهم وتطاولهم على بضعة الرسول فكنت أقول كيف يفعلون هذا بفاطمة بنت رسول الله انهم والله يشبهون بني اسرائيل في قتلهم لللأنبياء والأوصياء
أحبطت كثيرا وأصبت بالاكتأب والأرق للايام عديدة وأصبحت كثيرة البكاء ونقص وزني وضعف جسمي وكنت أدعي المولى عز وجل أن يهديني الى الطريق الصحيح فكنت ابحث في أحاديث فوجدت حديث الولاية والمنزلة
لم يكن يهمني أحاديث السنة لان سبحان الله وقع كرههم في قلبي يوم عرفت مظلومية الزهراء روحي لتربة نعلها الفدا وقرأت كذلك دعاء كميل فبهرت من روعت المفردات والمعاني فلم أتمكن بحبس دموعي للأنها كلمات تعبرعلى ما لأ أستطع ان أعبرعليه وكذلك المناجاة 15 للامام زين العابدين سلام الله عليه فسحرت كذلك بالادعية وكلماتها السهلة الممتنعة سحرت بأسلوب الخطاب مع البارىء عز وجل فبدأت أنتهل من حب وعشق محمد وعلي وفاطمة وزينب والحسن والحسين والسجاد والأئمة المعصومين من ال محمد صلوات الله عليه وعليهم أجمعين وأحسست بدفئء وسكينة تغمرني وارتاحت نفسيتي كثيرا وفي ليلة من الليالي النصف الثاني من شعبان قررت أن أتحجب وأن أوالي مذهب أل البيت عليهم السلام وتحجبت في -أول يوم رمضان والحمد لله على نعماءه وهكذا نور معشوقتي مكسورة الضلع شيعني.