×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

البروفسور الأمريكي علي حيدر يروي قصّة إسلامه

الاسم الكامل : علي حيدر
الدولة و المدينة : امريكا
الدين والمذهب السابق : مسيحي
أسباب وقصة الاستبصار:

نقلاً عن الوكالة الشيعية للانباء

البروفسور الأمريكي علي حيدر يروي قصّة إسلامه

بعد لقائه مع المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله ومع سماحة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي دامت بركاته، ألقى البروفسور الأمريكي الأستاذ علي حيدر الخبير في علم الأديان المقارن كلمة تطرّق فيها لمواضيع كان منها (المقارنة بين الأديان) و(سبر جذور التعاليم والعقائد الشيعية في الأديان والشرائع السالفة) حيث قال:

لقد أجريت لسنوات طويلة دراسات عديدة قارنت فيها بين الأديان المختلفة، وتوصّلت في نهاية المطاف إلى وجود نصّ واحد فقط نازل من السماء من بين النصوص الموجودة. هذا النص عرض على جميع الناس في زمن النبي موسى عليه السلام وتُلي على الجميع، ونعني به الوصايا العشر لموسى والتي جاء ذكرها في القرآن الكريم أيضاً باسم الفرقان وذلك في الآية 53 من سورة البقرة، ثم هممت بالبحث في سائر النصوص والكتب السماوية الأخرى من جملتها القرآن الكريم والإنجيل لأجد ما يحاكي هذا النصّ أو يعضده، ولقد استندت في هذه السلسلة من الدراسات والبحوث إلى معايير وأسس خاصة، حاولت خلالها الاستنتاج ما إذا كانت جميع الكتب السماوية للأديان تنسجم مع روح هذه الوصايا أم لا؟ وتبعاً لذلك قمت بدراسة النصوص المقدسة للأديان، كل آية وكل عبارة بتأنٍّ وصبر ، كما قمت بمطالعة جميع الكتب السماوية باللغة العبرية وبقية اللغات. وأثناء هذه الدراسات والمطالعات لاحظت أنّ جميع هذه الأديان بلا استثناء تتناول بالتفصيل المعاملات والعبادات الموجودة في الشريعة الإسلامية، بل أنّ جميع الحركات الواردة بالنسبة للصلاة في الإسلام جاء ذكرها في الكتب المقدسة مثل التوراة والإنجيل.

على سبيل المثال: هناك ثلاثون آية تصرّح بجواز إقامة الصلاة والسجود على الأرض وطهارة ما يرجع أصله إليها، كما وجدت تسع آيات تتحدّث عن تسع شخصيات تاريخية ودينية مارست الزواج المؤقت أو ما يعرف بزواج المتعة. بل حتى الطقوس والعبادات التفصيلية للمسلمين لها جذور تاريخية في الكتب المقدسة الموجودة.

وأضاف البروفسور علي حيدر: لقد ولدت مسيحياً ومن أسرة مسيحية ولهذا وبحسب الطقوس المسيحية جرى تعميدي في الكنيسة، لكن مع هذا كنت دائماً أشعر بشيء ما يجذبني نحو الإسلام. والنقطة المثيرة التي واجهتها في دراساتي ومطالعاتي هي الآية 26 من الباب 106 في سفر مزامير داوود أي في منتصف الكتاب المقدس بالضبط، والتي تقول: «لقد استهانوا بأرض حمدا ولم يؤمنوا بكلمته»، وقمت بدراسات ومطالعات كثيرة حول شخصية حمدا ومن تكون فتوصّلت أخيراً إلى أنّها تعني اسم محمد (صلى الله عليه وآله) في العربية حيث تلفظ في العبرية حمدا، ولا شك أنّها إشارة صريحة إلى الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله. حينذاك أدركت عظمة الحكمة الإلهية التي ساقتني إلى البحث عن الحقيقة طيلة السنين الماضية، ولو كنت طالعت الكتاب المقدس قبل ذلك لكنت وفّرت على نفسي كل هذه السنين. في الختام، أسأل الله تعالى أن يزيد في إيماننا به و برسوله الكريم محمد صلى الله عليه وآله يوماً بعد آخر.