×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

البداية من خلال إذاعة طهران

الاسم الكامل : أبو علي حيدر
الدولة و المدينة : الجزائر
الدين والمذهب السابق : سني
تاريخ ومكان الاستبصار : الجزائر
المساهمة:

البداية من خلال إذاعة طهران

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين
باديء ذي بدء نشكركم جزيل الشكر على إتاحت هذه الفرصة لنا التي جعلتنا نتعرف عليكم وعلى مركزكم المبارك مركز الأبحاث العقائدية في قمّ المقدسة فمما لاشك فيه أن العقائد من الأمور المهمة التي يجب أن يتشبع بها الطالب الحوزوي كما أنه من المهم له أيضا أن يكون مطلعا على أهم الردود على الشبهات العقائدية وكيفية الجواب فجزاكم الله خير الجزاء

● أخي المؤمن ابو مراد هل من الممكن أن تذكر لنا ملامح بسيطة عن كيفية استبصارك المبارك ؟

- بالنسبة لإستبصاري وتشيعي لمذهب أهل البيت (ع) فقد كان هذا أمرا مرتكزا في ذهني منذ ان سمعت وعلمت بوجود المذهب الجعفري وعن وجود دولة تتبنى هذا المذهب وهي الجمهورية الإسلامية الإيرانية ولكن مع الأسف كان ينقصني الكثير من الإطلاع والتعرف على الأصول العقائدية والفروع الفقهية لهذا المذهب بسبب نقص المصادر خصوصا عندنا في الجزائر حيث لاتوجد هناك أية هيئة ثقافية تهتم بهذا الأمر ناهيك عن وجود حسينية أو حوزة أو مكتب لمرجع ما .

وبالرغم من ذلك إستطعت أن أكون متواصلا مع (إذاعة طهران) التي كانت تبث برامجها باللغة العربية لمدة ساعة تقريبا ومن هناك زودتني هذ الإذاعة ببعض المجلات الثقافية والفكرية كمجلة ( الوحدة ) و ( الطاهرة ) لكن هذا لم يكن كافي لملئ الفراغ الذي كان عندنا وتنمية أفكارنا إلى أن جاء اليوم الذي قدر الله سبحانه لي فيه السفر إلى ليبيا للعمل في إحدى الشركات الأجنبية المستثمرة هناك ومن خلال إقامتي هناك لمدة تزيد عن الثلاث سنوات تقريبا فكرت في زيارة سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وكانت تلك الزيارة مثمرة للغاية حيث أن السفارة هناك كان فيها قسم خاص للشؤون الثقافية مما أتاح لي بلقاء المستشار الثقافي وهكذا بدأت عن الإستفسار عن بعض الأمور المتعلقة بالمذهب الجعفري .

ولكن الذي استفدت منه اكثر وبشكل ملحوظ هو الكتب التي زودني بها المستشار المسؤول حيث كانت فيها أمور لم أكن لألتفت إليها بالرغم من وجودها في كتب السنة لولا قرائتي لتلك الكتب وهكذا تأملت ووجدت أن تلك الأدلة والوقائع في الحقيقة كان من المفروض أن يتأمل فيها الإنسان ويحكّمّ عقله لا أن يكون مقلدا لمن كان قبله فيكون ممن تنطبق عليه الآية لكريمة ( إن نتبع ما ألفينا عليه آباءنا وإنا على آثارهم لمقتدون ) ومن هنا بدأت رحلتي مع مذهب أهل البيت (ع) مما جعلني أبحث وأفكر جيدا ببعض الأمور التاريخية والعقائدية ومن ثم قررت الإلتحاق بإحدى الحوزات المباركة لتكون رحلة البحث عن الحق والعقيدة أوسع وأشمل وأكثر فائدة .

نسأل الله سبحانه وتعالى بحق محمد وأل محمد أن يوفقنا في هذا الطريق وأن يجعل أعمالنا هذه خالصة لو جهه الكريم وحده لا شريك له .
اللهم صل على محمد وآل محمد .