×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

شيعني البحث المقارن بين الشيعة والسنة

الاسم الكامل : سليمان أحمد نادى
الدوله : غانا
تاريخ ومكان الولادة: 20/ 12/1973م ـ أكرا ـ غانا
الشهادة العلمية: شهادة جامعية
تاريخ ومكان الإستبصار: 1989م ـ أكرا
المساهمة:

شيعني البحث المقارن بين الشيعة والسنة

ولد عام 1973 في غانا بمدينة أكرا, وبعد أن بلغ سن الرشد, هيأ الله تعالى له الأجواء المناسبة للتعرّف على الحقائق الدينية, وحظى باهتمام أستاذه أحمد بابا الذي بَعثه إلى معهد أهل البيت (عليهم السلام) لطلب العلوم الإسلامية.
وفي أجواء هذا المعهد تعرّف سليمان على عقائد مذهب أهل البيت (عليهم السلام), وبما أنّه كان مهتماً بعقيدته فلهذا بادر إلى دراسة تحليلية للمقارنة بين العقائد الشيعية وبين العقائد السنية, وكانت النتيجة التي توصّل اليها هي أحقية العقائد الشيعية, فقرر الاستبصار, ولكنه واجه العديد من العقبات النفسية إزاء هذا التحوّل المذهبي, ولما اطلع على تبعات وردود فعل هذا التحوّل همّ أن يتراجع ويترك هذا التحوّل, ولكن وفقّه الله تعالى في نهاية المطاف للانتصار في هذا الصراع النفسي, فأعلن استبصاره ثم بدأ بالدعوة لمذهب أهل البيت (عليهم السلام) بين أصدقائه وأقرانه وأبناء بلده.
ووجد سليمان خلال دعوته الآخرين إلى التشيع بأنهم يقتنعون تماماً بكلامه ولكنهم لا يجرأون على تغيير انتمائهم المذهب فلهذا كانت من جملة المقالات التي كتبها ونشرها مقال تحت عنوان: «الشجاعة لاقتحام عقبات الاستبصار» وشرح في هذا المقال الموانع النفسية التي يواجهها الإنسان بعد اقتناعه بأحقية مذهب التشيع ثم بدأ بتقديم الحلول لاجتياز هذه الموانع والعقبات.

أهم أسباب وأدلّة الإستبصار:
1- الكتب الشيعية
2- المناقشات
3- كثرة السؤال
4- البحث