×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

ماذا يا صديقى لو صدق الناس

الإسم الكامل: بن ثامر عمر
الدولة: الجزائر(بوسعادة)
المذهب السابق: مالكى
المساهمة:

ماذا يا صديقى لو صدق الناس

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلى على محمد وال بيته الطيبين الطاهرين
لى قصة استبصار ساكتبها يوما في هذا المركز المبارك رحم الله المؤسس والقائمين عليه وجعل اجورهم كمن قاتل بين يدي ابي عبد الله الحسين (عليه السلام).
كنت اتجاذب اطراف الحديث مع صديق لايخامره الشك في انه ينتمي الى امة هي خير امة اخرجت للناس فهو لا يترك فرصة تمر الا وكال لها المديح, وفي المقابل لايترك فرصة الا رمى فيها المصائب على المشركين, فهم الا نجاس الارجاس. فلما رأيته استرسل في الحديث
قلت له : رويدك فان الله لما رفع السموات وضع الميزان فهب يا صديقي لو ان الامم صدقت اننا خير امة اخرجت للناس وضربو الاخماس في الاسداس ووكلو الينا تطبيق النظريات العلمية.
فاجاب : بلى تفكير سيزدهر العالم ويسود العدل والانصاف فلقد كان عمر ...
فقلت له معترضا : دعك من كان يا مكان فتلك حكايات ترويها الجدات لتلهي بها الصبيان ولنبدا مما انتهيت اليه العدل والانصاف. ذهب عبد الله ابن (فاروقكم) الى خيبر وما ادراك ما خيبر يتفقد ضياعه هناك فادركه الليل فبات ليلته وفي الصباح وجدوه وقد-فدع- فلما بلغ الخبر الى امير المؤمنين الفاروق نادى في الناس الصلاة جامعة فاجتمع اليه الناس فقام فيهم خطيبا وقال: ان رسول الله قد امن اليهود على ارضيهم بشرط الا يصلنا منهم سوء وها هم سحرو ابني عبد الله ونحن لا نتهم هناك غيرهم وساجليهم من ارضهم.
فالتفت الي صديقي متسائلا : اهذا هو العدل؟!
قلت له : هذا ما جنته علينا حكايات كان يا مكان فالعدل يا صديقي جعله اقوام ضمن عقائدهم فرضى الله عنهم وسفههم على ذلك اقوام اشربو الجور في قلوبهم فسلط الله عليهم الذل والطغيان.
ثم قلت لصديقي : دعك من هذا فالامة لم تعرف العدل بعد نبيها ووصيه فالامر عندها سيان سأسألك عن امر هام. لماذ بعث الله الينا الرسل؟
قال : لينقذو الناس من الضلال.
قلت له : وان اعترض عليهم معترض؟
قال : يكون كافر ضال.
قلت امن المسلمات هذا عندكم؟
قال وهل يشك في هذا الا ضال!
فقلت له : تعال, لما مرض نبينا قال للاصحاب ائتوني بدوات وكتف اكتب لكم كتاب لن تضلو بعده فقام اليه الفاروق معترضا حسبنا كتاب الله فأستخف الفاروق قومه فاطاعوه فانظر انت ماترى. فاما عني انا فان خيرت بين اثنين ان اغنى مترفا عند يزيد او اصلي جائعا خلف الحسين ساصلي جائعا خلف الحسين وصلى الله على محمد وال بيته الطيبين الطاهرين.
المعذرة على الاخطاء النحوية فانا ورثت العربية كما ورثت الاسلام
اخوكم عمر بن ثامر