×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

الازدواجية في المعايير

الإسم الكامل: ريم عبد الحميد عبد القادر
الدولة: الأردن
تاريخ ومكان الولادة: 8/4/1963 - السعودية
الرتبة العلمية: الثانوية العامة - علمى
الدين والمذهب السابق: الدين: الإسلام / المذهب السابق: الشافعى
تاريخ ومكان الاستبصار: 1979-1980 بالسعودية مع بدايات الثورة الخمينية
المساهمة:

الازدواجية في المعايير

قصة استبصاري كانت عن طريق والدي رحمه الله فهو يحب الثورات جدا ومن أنصارها ومشجعيها مثل ثورة عبد الناصر سابقا ثم ثورة الامام آية الله الخميني قدست روحه الطاهرة، فقد كان والدي باستمرار يتابع أخبارهم أولا بأول عن طريق الاذاعة لا يفوته شيء منها، وحين قامت الحرب في افغانستان وقام الجميع من كل حدب وصوب في شد الرحال اليها لمحاربة السوفييت، لم يكن والدي من مؤيديهم، فاستغربت! فكلا الطرفين في ايران وافغانستان رجال دين ويلبسون العمائم ويطلقون لحاهم! اذا لماذا في كل مكان رجال الدين يهاجمون القوم في ايران ويناصرون القوم في افغانستان.
بينما والدي رحمه الله يؤيد ويناصر ويؤازر ايران والثورة الخمينية المباركة فلا بد ان هناك سر, هذا من جهة....

ايضا حين كنت في الثانوية العامة وقتئذ ظهرت مسميات غريبة وجديدة على مسامعي مثل الشيعة والرافضة وبأنهم حرام ويحرفون الدين ويقولون بان الرسالة كانت من حق علي بن ابي طالب عليه السلام وليست من حق رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم .... الخ من ترهات وأضاليل وأباطيل، رغم أنني درست في السعودية في مادة الدين في مادة التوحيد بالذات درسنا جميع المذاهب بلا استثناء ولا تفرقة (الشافعي - المالكي - ابن تيمية الحنبلي - الصوفية - الفاطمية - الاثني عشرية الامامية) والفرق بين تلك المذاهب وأي المذاهب الاربعة الشهيرة (الشافعي - المالكي - الحنبلي - ابن تيمية) هو الأقرب لسنة سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم هو المذهب الشافعي وأن الإمام الشافعي تتلمذ على يد أحد الأئمة الاثني عشر عليهم السلام ولكن لم يهاجمها أحد، اذا لماذا الآن بعد ظهور ثورة الخميني أصبح المذهب الشيعي حرام ولماذا يجرمونه ويحتقرونه ويهزأون به وبأهله ... لماذا هذا الشذوذ والازدواجية في المعايير؟
أسئلة كثيرة راودتني، وقتئذ ووقتها كانت الحرب الأهلية في لبنان فماعلاقة كل هذا بالحرب بلبنان وما علاقته بفلسطين وتحرير فلسطين وكيف اختفي العدو الحقيقي (الصهاينة) ولماذا أصبحوا أصدقاء بينما العدو الحقيقي هو الامام الخميني وثورته ومذهبه ....

ولماذا وألف لماذا ولماذا؟
علامات استفهام وعلامات تعجب كثيرة لم أجد لها اجابات شافية .... ولكني كنت على يقين تماما بأن والدي رحمه الله على حق وأن هذه الثورة الخمينية على حق رغم أن والدي قليل الكلام ولا يتكلم الا للضرورة القصوى فقط.... ومع ذلك كله كنت في كل جمعه احرص على الاستماع لخطبة الخميني قدست روحه الطاهره المترجمة للغة العربية وأحيانا كنت اكتبها او اسجلها على اشرطة فيديو واعود لأستمع اليها فيما بعد لأفهمها و أعيها خلال الاسبوع وحتى حضور خطبته التالية، كنت احرص غلى مشاهدته في ايامه الاخيرة وهو راقد على فراشه في المستشفي لمرضه وحتى يوم وفاته رحمه الله تعالى وكيف أنهم كانوا يعانون في محاولة دفنه قدست روحه الطاهرة وهذا كله من خلال قناة ايرانية كانت تبث بالفارسية وأنا لا أعرف الفارسية، وفي اوائل التسعينات ظهرت قناة جديدة من ايران بالعربية ثم قناة المنار ثم قناة الكوثر... ومنذئذ وانا احاول جاهدة البحث عن كتب خاصة بكم تتحدث عن فقه آل البيت وفكر أهل البيت عليهم السلام وحتى في معرض الكتاب الذي يقام سنويا هنا في مصر فلم أجد أي منها.