×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

المذهب الناقص والمتناقض

الإسم الكامل: وهيبة هد
الدولة: الجزائر
الدين والمذهب السابق: سلفي
المساهمة:

المذهب الناقص والمتناقض

لقد كنت ابحث عن شيء ما يتدفق نداء من اعماقي احاول ان اتلمسه في حياتي العقائدية عندما كنت سلفية. كان شيئا في الدين ينقصني لم يكتمل وانا اعلم ان الله قد اكمل دينه. لكن النقص كان في كل ما اقرأه واعتقده..
تجذبني نداءات خفية من الاعماق كنت اعيش مرحلة التكوين العقائدي احب ديني احب ان اسموا فيه ان اتجدد به ان انجح به ان احقق كل احلامي في الدنيا دون ان اخسر شيء في ديني واخرتي لكن كل شيء كان يعرقلني و يقيدني.
هذا الدين الذي كنت اريد ان انجح به ومن خلاله واتالق و اتطور كان يعيدني الى الوراء يشدني بقيود وهمية. ارى غير المتدينات ينجحن ويتطورن. وانا قيود التدين تشدني بقوة الى التخلف اما ان اكون متدينة ورجعية او اتحرر من الدين لانجح في الدنيا.
طموحي يسموا بي نحو النجاحات البعيدة وطموحي الديني يقتل في نفسي كل رغبة.. كنت ابحث عن روحي التائهة حينا في عالم الروحيات لاجده مشوها تافها مقيدا .. وانا سلفية.

العبادة كانت مجرد جسد بلا روح .. تقتلوني بجفافها واقتلها بالاهمال .. الروحيات كانت خيالا اريد ان اتلمس وجوده الحقيقي وجدته في اعماقي .. في قناعاتي الشخصية.. لكن لم اجده في هذا الدين الذي احبه .. كدت ان اضيع.. صرت اتوسل بالنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم خفية.. صرت اتوسل بالملائكة لعلمي باتصالهم بالسماء.. صرت اناجي ربي واكلمه كانه صديق او حبيب .. صرت ابحث عن الامام المهدي في خيالي .. في اعماقي .. احاول ان اتلمس حقيقته .. وجوده في اعماق نفسي.. متى يولد يا ترى .. كيف نعرف ذلك.. هل سنكون من اتباعه.. كيف لا نجد له معلومات في كل الكتب التي نقراها رغم اهميته.. عاهدت الله ان ظهر ان اكون من اتباعه .. ان اعلم اولادي حبه.. وانتظاره.. ان اتزوج رجلا من اتباع المهدي.. منحته كل ولائي وانا لم اعرفه بعد.. كانوا يقولون عني مجنونة.. تعيشين في عالم الخيال.. لكني لم اهتم.. كنت اعلم ان شيئا ما ينقصني في هذا الدين و الله لا يعطنا دينا ناقصا.. دينا ضعيفا.. وخائفا.. ومتشككا.. يكره الحياة والتجديد والتطور.. كل العالم تحتقرنا والله قال لنا انه لن تكون لنا العزة الا بالتمسك بالدين .. تناقض رهيب وحيرة قاتلة.. لكن الله قريب وعالم بالسرائر...

كان الانقلاب الكوني في روحي عندما تعرفت على مذهب اهل البيت.. كاني كنت اعرفه من قبل.. ترددت في البداية بسبب خوفي من الانحراف لكن كنت متاكدة ان الله لن يضلني وهو يعلم بحثي المستمر عنه... تعلقت بهذا المذهب وكلما بحثت اكثر زاد شوقي لمعرفة الاكثر.. وجدت المهدي.. اجل من بحثة عنه وجدت انه فعلا موجود.. لن اعطي فرحتي لاحد.. فهي لا توصف انبهار عظيم... نفسي تحررت اجل هذا هو الدين المتكامل الذي تريده روحي العطشى.. محمدنا ونبينا صلى اله عليه واله وسلم صار اروع و اجمل واكمل.. ال البيت .. هذه هي المكانة التي تليق بذي الجلالة.. عندما يمنح من يحبهم.. عطاء لا محدود.. فاطمة الزهراء عليها السلام .. مقامها عند الله.. سيدي علي عليه السلام حب رسول الله.. الحسنين ريحانتا الحبيب المصطفى.. وكل الائمة عليهم السلام.. هكذا يجب ان يكون الله.. تتلاشا الحدود بين الدنيا و الاخرة تسقط كل العوالم المادية ... تخاطبهم تتكلم معهم تعيشهم في حياتك .. في امان لا حدود له.. هم موجودون يانسونك يرشدون... ياخذون بيدك.
بدل الحيرة والتخبط والضياع تتلمس طريقك وحدك في ضلام دامس.. هو المذهب اذا هو روحي التي وجدتها بعد ياس .. هو الدنيا التي اسعى فيها دون عقد وانا افتخر بتديني... هو الحياة الابدية.. فهنيئا لي بهذا المسار الذي اخرته بكل يقني وساحارب لاجله لاخر رمق .. لاخر عرق ينبض في.. انا احبكم اهل البيت .. عاشقة لكم... اتمسح بكل خجلي امام اقدامك الطاهرة على السنين التي ضاعت مني وانا اجهل قدركم الرفيع.. فتقبلوني ارجوكم ولا تحرموني حبكم.. يا اغلى من نفسي.