×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

من هم الشيعة؟

الإسم الكامل: زياد علي
الدولة: تونس
تاريخ ومكان الولادة: 06ماي 1982 تونس
الرتبة العلمية: أستاذية في التاريخ
الدين والمذهب السابق: سني مالكي
البريد الالكتروني:
تاريخ ومكان الاستبصار: تونس 2007
المساهمة:

من هم الشيعة؟

انا اسمي زياد من تونس 30 سنة متخرّج من الجامعة وحاصل على الاستاذية في التاريخ من مدينة سيدي بوزيد بدأت حكايتي في السنة الثانية من التعليم الجامعي اثناء دراستي لمادة التاريخ الثقافي وكانت عن مؤسسات الحكم زمن الدولة الامويّة وكانت اغلب الوثائق التاريخية التي نقوم بشرحها وتحليلها تحمل معلومات عمّا جرى للإمام الحسن عليه السلام وكانت الدكتورة التي تقوم بتدريسنا تذهب الى تكذيب ذلك وتقول انه من ابتداع الشيعة شدّني الأمر وازداد اصراري على الاطلاع على هؤلاء الشيعة الذين يزيدون في الروايات والحقيقة اني ذهلت حين قرأت بعض الكتب حتى كدت ارجع عن الأمر ولا أطّلع بعدها الى ان جاءتني زيارة الى بيت خالي وهو من احد كوادر وزارة الدفاع ويشتغل بالمحكمة العسكرية حضرت حديثه مع قريب لنا عن احد أقاربي من جهة والدتي يقولون انّه شيعي وان النظام الحاكم يضيّق عليه ويفتعل له المشاكل لطرده من العمل وتكفّل خالي بالتدخّل لفائدته ولم اسمع من المتحاورين غير جميل الكلام فيه وفي خصاله ودماثة أخلاقه والتربية الحسنة التي عليها ابناؤه.

لم اطلع خالي على الأمر بل عدت ابحث في مسألة الشيعة وماذا يريدون وبما انّني صراحة لا اقبل امر لا يقبله عقلي أوّلا إلاّ ان هذا الامر بدأ يجتاح مشاعري وأحاسيسي وتعود الذاكرة تجمع بقايا ذكريات قديمة تزيد قناعتي بالأمر فهذه والدتي عندما تخاطبني أقول لها " نعم للاّ " والكلمة تعني سيدتي بالدّارجة التونسية فتجيبني " للّانا فاطمة بنت النبيّ " وهذه عائلتي الموسّعة ويسكنون جوارنا لنا اسم فاطمة يتكرّر 3 مرّات وهن بنات عمّ والحسين 3 والحسن 2 ومحمّد 2 وعلي 3 ولنا نقش في بعض البيوت للسيف ذو الذبابتين يقولون "سيف سيدنا" وعندما تمطر وترعد يقولون انّه صدى السّيف ذو الفقار لمّا كان الامام علي ينزل به على الكفّار في أحد .

بدأت الحكاية تتوضّح وراجعت الى كتب التاريخ والسيسيولوجيا لأجد اننا هجّرنا في الأصل من صعيد مصر وانّنا شيعة وانّ لبس السّواد لنا عادة فنساؤنا الكبيرات منهنّ جدّتي ترتدي لباسا تقليديّا دائما أسود وهذا يميّز جهتي عن بقيّة الاخرين في تونس.

بدأت محاوراتي مع أصدقائي المقرّبين ونحن ناشطون بنقابة الطلبة المعارضة لنظام الحكم فأهداني صديقي كتاب للتيجاني السّماوي "ثم إهتديت" لأجده يحاور السنّة بالنصّ السنّي وما ورد في كتبهم فعدت لكتاب صحيح مسلم وصحيح بخاري أضعهم امامي اقرا للتيجاني السماوي وعندما يذكر المرجع والصفحة أعود اليها فأجده يقول صحيحا ويا للهول كيف لم انتبه لهذا من قبل كيف تمرّ الأحاديث امامي صريحة واضحة دون ان انتبه اليها؟ كلّ هذا في ثلاث أشهر وانا ابحث ثم اجد ان أشياء فيّ تتغيّر لأصلي على محمّد وعلى ال محمد بدل الصلاة والتسليم عليه فقط ثم أقرن شهادة الولاية انّ عليّا وليا الله بعد شهادة ان لا اله الا الله وان محمّدا عبده ورسوله وشاع الخبر بين اصدقائي انّي تشيّعت ولم انكر كنت أقول ان تشيعي لم يدفعني اليه احد بل هو من خلال مطالعاتي ومن يناقشني مرحبا به وأنّي الى حدود استشهاد الامام الحسين انا شيعي حتى اتمّ الاطلاع اكثر عن المسألة.

بحثت في تسجيلات الانترنت لذكرى استشهاد الامام الحسين ومسيرة السبايا لأجد الاولى بصوت رائع صارت كلما سمعتها تبكيني وتدمع عيني وكذلك مسيرة السبايا وصرت في عاشوراء اذيع بين اصدقائي انني اتقبّل العزاء في الامام الحسين.

تواصلت المسألة لسنوات حتى تخرّجت وتعرّفت على صديق من كربلاء لفترة وجيزة عبر الانترنت ليعطيني رابط لتصير لي معرفة بالعقائد وأحكام الشيعة فيها وإطّلعت على الكثير والحمد لله والان أجدني بإذن الله ضمن المتمسّكين بسفينة النّجاة وصارت محاوراتي اكثر إقناعا لأصدقائي حتى انه بعض المرّات تجمعني نقاشات مع السلفيين ويحضر أصدقاء لي يقولون بعدها انني كنت اكثر إقناعا وان ادلّتي عقلية ويحسّون انني اتكلم بوعي وتفكير لا مجرّد كلام أحفظه والحمد لله.
الان انا اشهد ان لا اله الا الله وان محمّدا رسول الله وانّ عليّا وليّ الله وإمام المؤمنين. غير اني أريد ان أخدم الامام عليّ والأئمّة من بعده وقضية الامام الحسين من خلال الدراسة وإكمال الدراسة والكتابة عن المسألة وعن قضية الحسين انها قضية الاحرار.
وشكرا