×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

شيعة فلسطين في المنتديات

الإسم الكامل: يونس عبد الله
الدولة: فلسطين
تاريخ الميلاد: 1983 م
الشهادة العلمية : ثانوي
تاريخ الاستبصار : 2005 م
المساهمة:

شيعة فلسطين في المنتديات

كنت من أشد المتحاملين على ما يسمى الشيعة او كما تعلمنا " الروافض" وخلال تواجدي بأحد مساجد الضفة الغربية التي هي منطقتي ومسقط رأسي اجتمعت مع عدد من الأصدقاء على درس لأحد المشايخ بالمنطقة وكان دائما يحدثنا عن الفرق الاسلامية ونشوؤها ويحذرنا من فرقة واحدة و هي الشيعة ويطالبنا بالابتعاد عن مخالطتهم ومحادثتهم
فتوجهت اليه بالسؤال : شيخنا الكريم هل يوجد شيعة هنا في المنطقة ؟! تردد كثيرا بالاجابة ، ثم قال نعم ، لا لا !!، واياك ان تلتقي بهم
استغربت من جواب الشيخ وتحذيره لي زادني استغراب كيف لا يوجد شيعة هنا وكيف يحذرني منهم ، ثم قال الشيخ هؤلاء أتباع عبد الله بن سبأ ويدعون بالسبأية !!

جلسات عديدة حضرتها جعلت في ذهني مخزون كبير حول الشيعة ونشوؤها ثم بدأت اراجع بعض الكتب التي تتحدث عن الشيعة وتهاجمهم مثل كتاب "اسلام بلا مذاهب" وكتاب احسان الهي ظهير ، وكتاب "الفرق بين الفرق" ، و"الملل والنحل" ، وعملت على الحصول على جهاز كمبيوتر ومن ثم الاشتراك بالانترنيت لأني حاولت البحث عن كتب الشيعة ضمن المكتبات الموجودة لدينا فلم افلح.

ذات يوم همس بأذني احد الاشخاص كان موجودا باحدى المكتبات وسمعني ابحث عن كتب تتحدث عن عقيدة الشيعة من وجهة نظرهم لا من وجهة نظر السنة ، فقال لي ادخل النت وابحث عن الكتب او المنتديات التي تجري فيها حوارات السنة والشيعة ، وبالفعل ، شاءت الأقدار ان تسير هذه العملية بكل يسر وسهولة ، ودخلت محرك البحث المشهور غوغل وكتبت حوارات بين السنة والشيعة وظهرت امامي مئات العناوين من مواقع ومنتديات ، واخترت وقتها موقعا اسمه ياحسين هو منتديات حوارية وحسب الظاهر انه لبناني المصدر وسجلت باسم مستعار وبدأت تصفحه ومتابعة ما يكتب فيه ، ولفت انتباهي نقاش حول الشيعة في فلسطين ، وكتبت على غوغل " الشيعة في فلسطين " فظهر لي عدة اسماء لشخصيات فلسطينية تنتمي للشيعة أو مايعرف انها انتقلت الى مذهب الشيعة " تشيعوا " وأخذت بمتابعة هذه الاسماء.

فتح لي المجال ان ادخل لمنتدى شيعي يحاور أحد الشبان المتشيعين وتابعت كل سطر كتبه ذلك المتشيع فلم ارى الا كلام في صميم الاسلام هادئ يتقبل كل الأسئلة ويجيب عليها ، وارسلت له رسالة طلب صداقة والتعرف عليه عبر الماسنجر " هوتيمل وقتها ، وتمت الاضافة بداية اخفيت عنه مكاني ولأي مجتمع انتمي وطلبت منه أن يتقبل مني اي سؤال اطرحه دون تقييد ودون تجريح فوافق على ذلك وأخذت في سرد العديد من الأسئلة.
لا أخفي عليكم اني في بعض الأحيان تجاوزت الشروط التي وضعتها وكنت اقوم بتجريحه بكلمات قاسية ، فلم يكن منه الا انه يذكرني بالشروط ولكنه كان يبرر لي ذلك لقلة معرفتي ومع ذلك استمر بالاجابة ويقدم لي الدليل تلو الدليل ويحولني الى العديد من المصادر ويقدم لي المزيد من الكتب الشيعية الالكترونية وامتدت الصداقة بيننا ثلاث سنين ومن بعدها اختفى ولم اعلم عنه شيء لفترة طويلة.

حدثت بعض الظروف ابعدتني عن النت ، الى أن يوم من الأيام عدت للبحث عبر الأنترنيت ودخلت الى إحدى غرف البالتوك غرفة الغدير وغرفة الثقلين وغرفة انصار الحسين وسمعت ان هناك حوارا مع احد الاخوة المستبصرين الفلسطينيين بغرفة الثقلين وكان اسمه "غدير خم " واستمعت للمقدمة التي القاها بالصوت عبر الغرفة ، والأسئلة التي طرحت عليه كانت لكنته لا تدل على انه فلسطيني من داخل الأرض المحتلة فاستغربت من ذلك كيف يقولون فلسطيني وصوته لا يدل على ذلك " ولا اخفي عليكم دارت الظنون في رأسي واحداها أيمكن أن هؤلاء الشيعة يخدعوننا ويأتون بشخصيات وهمية كما يقال ويطرحونها امام الناس على انهم متشيعين ، هل يعقل ؟ّ!! هل ممكن كذا وكذا ، وبما أنني احد الحاضرين بتلك الغرفة فطلبت منه الحديث الجانبي ضمن الغرفة بصفحة مغلقة لنا فقط
ثم سألته بعد السلام : أتزعم انك فلسطيني؟
فقال : نعم.
فقلت له من أي بلد أنت؟
فقال لي : ومايعنيك في ذلك؟
فقلت له : إن صوتك ولكنتك لا تدل على أن فلسطيني.
فضحك بصوت عال ، ثم قال : أنا من فلسطين وتحديدا من الجليل الأعلى.
فقلت له وإن يكن فأيضا صوتك لا يدل على ذلك ؟!!! فأنا من فلسطين واعرف كل اللهجات فيها.
فقال : أنا لا أكذب عزيزي
فقلت له : في فلسطين لا يوجد شيعة وتحديدا المناطق التي تصنف عرب 48 ، ومنطقة الجليل اصلا قلة قليلة من العرب فيها فمن أي العائلات أنت ؟!
فقال : أولا أنا فلسطيني ولكني لست من مواليد فلسطين ، وأنا أقيم في سورية ومن اللاجئين الفلسطينيين المقيمين فيها منذ النكبة 1948 م.
فقلت له هل تذكر لي اسمك الحقيقي؟
فقال : هل يفيدك ذلك.
فقلت له نعم يساعدني في أمور عدة أهمها أنني ابحث عن الفلسطينيين المتشيعين ، وثانيا ارغب بمعرفة كيفية تشيعهم ، وامور اخرى ...
فذكر لي اسمه تفاجأت لأنه نفس الشخص الذي كنت أحاوره عبر الماسنجر من سنوات وحتى اطمئن أكثر طلبت منه معرف الماسنجر الذي لديه حتى اتحدث اليه فاعطاني نفس الماسنجر فارتاحت نفسي أكثر
فقلت له أين أنت يارجل أختفيت انا كنت احاورك قبل مدة عبر الماسنجر ، وكان بيننا حوارات عديدة.
فاطمأن لي أكثر وعدنا للحوارات وهو بدأ يسألني الى أين وصل بي المطاف بالبحث؟
فأخبرته انه مرت علينا ظروف صعبة وأنا متكتم ولا اظهر لأحد انني ابحث عن الشيعة وعقائدهم.

ومن ثم امتدت اللقاءات الجانبية بيننا في الماسنجر وتبادلنا الصور الشخصية ، وكنت اتابع حواراته في المنتديات وحوارات العديد من الشيعة الى أن وصلت الى مرحلة تيقنت فيها من صدق مقالة الشيعة وأنها الخط الاسلامي الصحيح وأن من مات ولم يبايع امام زمانه مات ميتة جاهلية كما ورد في الحديث النبوي الشريف ، واعلنت ولايتي لأمير النحل وواليت اولياء الله وتبرأت من أعداءه ومن صنمي قريش
والحمد لله رب العالمين .
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك أعدائهم .