المستبصرون » مساهمات المستبصرين

م. عبد الجليل الرفاعي - اليمن - 1 ربيع الاول 1436 - مضوا وسيرتُهم في أنصع الصُّوَرِ (قصيدة شعرية)
البريد الالكتروني

الإسم الكامل: م. عبد الجليل الرفاعي
الدولة: اليمن
المذهب السابق: وهابي
المساهمة:

مضوا وسيرتُهم في أنصع الصُّوَرِ

جُد بالدموعِ من العينين كالمطرِ
واقصد ضريحَ الهدى في كربلا وزرِ
وانثر على وجنتيكَ الدمعَ منهمراً
واطلبْ تنلْ كلمَّا ترجوهُ من وطرِ
وقفْ طويلاً أمام القبرِ منتحباً
واندبْ إمامَك في العشرين من صفرِ
وقل لعينٍ على سبط النبيِّ بكتْ
يا عين جُودي بدمع ٍ منك منهمرِ
فرُبَّ عَبْرةَ حزنٍ منك قد ذرفتْ
كانت سبيلاً إلى الإستبرق الخَضِرِ
وأصبحت سبباً ياعين وقتئذ ٍ
إلى نجاتِك يوم الحشر من سقرِ
قم جدّد الحزنَ يومَ الأربعين على
ماحلَّ في كربلا بالسّبط من ضَرَرِ
وما تلقَّاهُ آلُ البيت حينئذ ٍ
من الأسى والضنى والضيم والكدَرِ
أفي السبايا بناتُ المصطفى أُخِذَت
وهنَّ أفضل نسلٍ من بني مُضرِ؟!
أهكذا المصطفى يُجزى بعترته؟!
هذا هو الكفرُ لو أمعنتَ في النظرِ

بنوا النبيِّ برمضا نينوى ذبُحوا
وأصبحوا غرَضاً للكاذب الأشِرِ
صرعى على الأرض قد حُزّت نحورُهمُ
وهم بنوا المصطفى ,هم صفوةُ البشرِ
جادوا بأنفسهم دونَ ابن فاطمة ٍ
فسطّروا المجدَ آياتٍ من السُّوَرِ
ليوثُ غاب ٍ لقوا في الطفِّ مصرَعهم
و ما استكانوا لأمرِ الفاسقِ القذِرِ
هيهات أن تعرفَ الدنيا لهم شَبَهاً
هل في الكواكب مثل الشمس والقمرِ؟!
هم عصبةُ الحقِّ ما لانوا لطاغية ٍ
مضوا وسيرتُهم في أنصع الصُّوَرِ
ولستُ أغفلُ أصحابَ الحسين وقدْ
أبلوا بلاءً عظيماً ساعةَ الخطرِ
لم يخذلوا المصطفى يوماً بعترته
ولم يهابوا ركوبَ المسلك الوَعِرِ
لم يرهبوا الموتَ في ساح الرّدى أبداً
لهم على الموتِ وقع ٌ بالغُ الأثَرِ
على خُطى السّبط ساروا خلفَ رايته
وقاوموا الظلمَ حتّى آخِرَ العُمُرِ
تلك البطولاتُ لم نعهد لها مثلاً
أنّى نشاهدها في سائر الأسَرِ

في قمّة الخلد صاغوا مجدَهم قِمَمَاً
وفي ذُرى العِزّ نالوا قمةَ الظفرِ
سلامُ ربي عليهم كلمّا حزِنت
نفسٌ وجادت بدمعِ العين كالمطرِ

في بلحاف
20-22/كانون الأول/2014م

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة