المستبصرون » مساهمات المستبصرين

م. عبد الجليل الرفاعي - اليمن - 17 شعبان 1438 - مِن خَاتَمِ الرُّسْلِ يأتي خَاتَمُ الحُجَجِ (قصيدة شعرية)
البريد الالكتروني

الإسم الكامل: م. عبد الجليل الرفاعي
الدولة: اليمن
المذهب السابق: وهابي
المساهمة:

مِن خَاتَمِ الرُّسْلِ يأتي خَاتَمُ الحُجَجِ

إن كنتَ مِمَّن يُوالِي آخرَ الحُجَجِ
فاعْقِدْ لمولده الأفراحِ وابتهجِ
واصدعْ ببيعته بين المَلا فلَقَدْ
آنَ الأوانُ لصوتِ الحقِّ بالفَرَجِ
في ليلةِ النصفِ من شعبانَ آنَ لنا
أنْ نملأَ الكونَ بالأنوارِ والسُّرُجِ
نُعرِّف الأممَ الأخرى بِسيِّدنا
بقيّةِ اللَّه, نُورِ اللَّه ذي الوَهَجِ
مُخلِّص الكَونَ من طُاغٍ طغى وبغى
فأسكَبَ الدمعَ هَطَّالاً على الوَدَجِ
ومنقذِ الأرضَ من أيدٍ بها عبثَت
وخلّفت غُصّة ًفي حلقِ كُلِّ شجي
قتلاً وذبحاً لآلِ البيتِ, مُهلكة ً
للحرثِ والنَّسلِ فِي هَرْجٍ وفِي مَرَجِ
سل شِيعة َالمرتضى الكرَّارِ كم لبِثَتْ
تشكوا إلى الله مِن حُكَّامِها الهَمَجِ
ظُلمَاً وجوراً يَعُمُّ الأرضَ قاطبَة ً
لِكُلِّ فَردٍ بِنهج الآلِ مُنتَهِجِ
تشكُوا البرايا بهذا الكونِ ما لقِيتْ
مِن الطَّواغيتِ في الأمصارِ والخُلُجِ
ولن يُخَلِّصَها مِن ظُلمِ قادتِها
إلاَّ الذي يَمحَقُ الدَّيجورَ بالبَلَجِ
ويدحَرُ الجِبتَ والطاغوتَ مِن بَلَدٍ
قدْ كانَ دنَّسَها بالرِّجسِ والهَرَجِ
وينشُر العدلَ بينَ العالمينَ ولا
يُبقي بشتى بقاعِ الأرضِ مِن عِوَجِ
لا يرفعُ الضيمَ عن هذا الوجودِ سوى
بقيَّةِ اللَّه نُورِ اللَّه ِلِلمُهَجِ
مَن يَملأُ الأرضَ قِسطاً بعدما مُلِأتْ
ظُلمَاً وغاصت بقاعِ الأبحُرِ اللّججِ
مَن يَغمرُ الأرضَ عدلاً بعدما غُمرتْ
جوراً وضاقت بأهلِ الهَرْجِ والمَرَجِ
لا غيرَ مهديِّ آل البيتِ يُنقِذُنا
مِن كُلِّ قلبٍ بحبِّ الظُّلمِ ممتَزِجِ
لا غيرَ مهديِّ آل البيتِ منتَظَرٌ
لِيمَلأَ الكونَ بالأفراحِ والبَهَجِ
بِه الإمَامَةُ ُ فِي الإسلامِ قد خُتِمتْ
مِن خَاتَمِ الرُّسْلِ يأتي خَاتَمُ الحُجَجِ

أزهى مِن البدرِفي الآفاقِ طلعتُهُ
أزكى مِن الشمسِ في الإشعاعِ والوَهَجِ
قد ابتلى اللَّهُ إيَّانا بغيبتِه
فزادَ عشقاً لِنورِ اللهِ كلُّ شَجِي
وضلَّ قومٌ فخاضُوا فيهِ وانزلقُوا
مِن بعدِما انحرفُوا في كلِّ مُنعَرَجِ
وثَبَّتَ اللَّهُ أهلَ الحقِّ فانتظروا
عَصرَ الظُّهُورِ ونَالُوا أرفعَ الدَّرَجِ
هم بانتظارِ إمامِ العصرِ قد ربحُوا
أجرَ انتظارِ وليِّ الله لِلفَرَجِ
ما غرَّهم عن إمامِ العصرِ حُجَّةُ مَن
أغواهُ إبليسُ بالإنكَارِ لِلحُجَجِ
لا يُنكِرُ الشَّمسَ ذُو عَقْلِ إذا احتجَبت
وحجَّةُ اللهِ مِثل الصُّبحِ فِي البَلَجِ
آمنتُ بالغيبِ والقرآنُ يأمُرُني
وما عليَّ بهذا الأمرِ مِن حَرَجِ
الكونُ في مولدِ المهديِّ مبتهجٌ
والجنُّ والإنسُ والأملاكُ فِي هَزَجِ
يا شيعةَ القائمِ الموعُودِ آنَ لنا
أن نستعدَّ لِبَذلِ النّفسِ والمُهَجِ

إذا أَتَى ابنَ رسُولِ اللَّهِ ساعتَهَا
يَفوزُ بِالخُلدِ فِي الفردوسِ كُلُّ نَجِي
أرى الظهورَ قريباً فارقُبُوهُ كما
يُراقبُ الوعدَ أهلُ العشقِ للغَنَجِ
لا يسبقنَّكمُ أهلُ الخلافِ إلى
بقيَّةِ اللَّهِ لا عُذراً لِذي لّجَجِ
كونُوا دروعاً لِنورِ اللهِ واقية ً
لو قَالَ لِلفردِ لُجْ بحرِ الفِدا يَلِجِ
إمامُكم يَرقُبُ السَّاعاتِ فارتقبوا
وقتَ الظهورِ بقلبٍ للظهورِ شجي

في صنعاء
ليلة 15/شعبان/1438هـ

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة