المستبصرون » مساهمات المستبصرين

باسل محمد بن خضراء الحسني - سوريا - 18 شوال 1426 - البسملة آية ونشوء الإختلاف فيها -1-
البريد الالكتروني

الاسم : باسل محمد بن خضراء الحسني
الدولة و المدينة : سوريا
المساهمة:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

البسملة آية ونشوء الإختلاف فيها -1-

بعد وفاة رسول الله (ص) نشأت جدالات وصراعات خاصة بعد السقيفةومجرياتها وحيثياتها
وتحديدا عندما أمر أبو بكر وعمر بحرق الأحاديث النبوية الشريفة ثم جاء من بعدهم عثمان فأحرق المصاحف
وجرى نزاع حاد في الأمة الإسلامية حول العديد من القضايا ترتب عليها بناء أفكار وعقائد إبتعدت عن مقاصد الشريعة الصحيحة وإبتعاد عن عدل القرآن الكريم الا وهم عترة المصطفى (ص) وقد رأيت أنه من واجبي البحث في هذه المسألة ودراسة وتمحيص المصادر وإظهار ما غيبه التاريخ أو أصحاب النفوس الضعيفة الذين أسسوا التعتيم والتضليل لإيهام العباد بأنهم أصحاب الطريقة المثلى
ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره ويرد كيد الماكرين الخاسرين .ومسألة البسلمة وقرائتها في الصلاة وحتى في أوقات أخرى قضية عقدية نسأل عنها كثيرا ومدى الإختلافات بين المذاهب
ومن أوجدها وما السبب لإخفائها وتبين أن هناك أحاديث ثابت تلزمنا في قرائتها في الصلاة أراد البعض إخفائها إلى جانب الكثير من القضايا سنبحثها تباعا إن شاء الله وببركة نور محمد وآل محمد
بين هذه الإختلافات مسألة البسلمة

( بسم الله الرحمن الرحيم )

هل يجب قراتها في بداية كل سورة أثناء الصلاة أو غيرها
وكان الخلاف حول هذه البسملة آية أم لا

فذهبت طائفة من المسلمين إلى أنه يجب قراءة { بسم الله الرحمن الرحيم }
وقالت طائفة أخرى : إلى أنه لا يجب قرائتها
وقد قال السيد مرتضى العسكري ( حفظه الله ) :
الأول أصح ، لأن يقين البراءة يحصل به فإن من قرأها صحت صلاته إجماعا ومن تركها صحت صلاته عند بعضهم
وبطلت عند الباقين فتعين قرائتها في الموضوعين ليحصل الخروج عن هذه التكاليف بالإجماع أي ليحصل الإطمئنان
ولتوسيع البحث علينا ذكر مايلي

1 _ مايستدل به على أن البسملة آية من سور القرآن
أ – عن عبد الله بن عباس قال { بسم الله الرحمن الرحيم } آية ( راجع تفسير الدر المنثور للسيوطي ج1 ص 7 )
ب – عن طلحة بن عبيد الله قال ، قال : رسول الله (ص) من ترك { بسم الله الرحمن الرحيم } فقد ترك آية من كتاب الله ( الدر المنثور ج1 )
ج – عن أنس قال : بينا رسول الله (ص) ذات يوم بين أظهرنا إذ أغفى إغفاءة ثم رفع رأسه مبتسما ، فقلنا ما أضحكك : يا رسول الله ؟
قال : أنزل علي آنفا سورة ، فقرأ { بسم الله الرحمن الرحيم إنا أعطيناك الكوثر ....} ( صحيح مسلم كتاب الصلاة ، وسنن النسائي كتاب الإفتتاح
باب قراءة البسملة وسنن أبي داود )
د _ عن ابن عمر ، قال : نزلت { بسم الله الرحمن الرحيم } في كل سورة ( الدر المنثور ج1 )
هـ_ عن ابن عم النبي (ص) ابن عباس : أن النبي (ص) كان إذا جاءه جبريل فقرأ { بسم الله الرحمن الرحيم }
علم أنها سورة ( مستدرك الحاكم ج1 ص 231 وذكره السيوطي في الدر المنثور والبيهقي )
و_ عن ابن عباس قال كان النبي (ص) لا يعرف فصل السورة أو خاتمة السورة حتى ينزل عليه { بسم الله الرحمن الرحيم }
( سنن أبي داود كتاب الصلاة ، باب من جهر بها ج1 ص 209 ، وسنن البيهقي ج2 ص 42 ، ومستدرك الحاكم ج1 ص 232 ومجمع الزوائد
للهيثمي ج6 ص 310 )
ز_ قال سعيد بن جبير : في عهد النبي (ص) كانوا لا يعرفون إنقضاء السورة حتى تنزل { بسم الله الرحمن الرحيم } فإذا نزلت
علموا أن قد إنقضت السورة ونزلت أخرى ( منقولة عن إبن مسعود في الدر المنثور ج1 ص 7 وفي سنن البيهقي )
ط_ عن ابن عباس قال : سألت علي بن أبي طالب (ع) لمَ لم تُكتب في سورة براءة { بسم الله الرحمن الرحيم } ؟ فقال :
لأن { بسم الله الرحمن الرحيم } أمان وبراءة نزلت بالسيف . ( الدر المنثور بتفسير سورة التوبة أخرجه ابن مردويه )

2 - ما استدل بالجهر بالبسلمة في الصلاة
أ _ عن أبي هريرة قال : قال رسول الله (ص) علمني جبريل الصلاة فقام فكبّر لنا ثم قرأ { بسم الله الرحمن الرحيم }
فيما يجهر به في كل ركعة ( الدر المنثور ج 1 )
ب _ عن علي بن أبي طالب (ع) قال : كان النبي (ص) يجهر بـ { بسم الله الرحمن الرحيم } في السورتين جميعا ( الدر المنثور )
ج _ عن أبي الطفيل قال : سمعت علي بن أبي طالب (ع) وعمارا يقولان إن رسول الله (ص) كان يجهر بالمكتوبات
بـ { بسم الله الرحمن الرحيم } ، ( الدر المنثور ج 1 ص 8 أخرجه البزار والدارقطني والبيهقي ، جوامع السيرة ص 286 )
د _ عن أبي هريرة قال : كان رسول الله (ص) يجهر بـ { بسم الله الرحمن الرحيم } في الصلاة فترك الناس ذلك
( سنن البيهقي ج2 ص 47 وفي مستدرك الحاكم ج1 ص 232 وفي الدر المنثور ج1 ص 8 )
اللهم صل على محمد وآل محمد

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة