المستبصرون » مساهمات المستبصرين

ابو حسن التونسي - تونس - 30 جمادى الاولى 1427 - وركبت أم علي سفينة النجاة
البريد الالكتروني

الاسم الكامل : ابو الحسن التونسي
الدولة : تونس
المساهمة :

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على اشرف الخلق والمرسلين ابي القاسم محمد وعلى اله الغر الميامين وسلم تسليما كثيرا ...

يقول الله في كتابه العزيز
(( يُرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ )) [الصف : 8]
وقول الله تعالت قدرته
(( ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ )) [النحل : 125]
(( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ )) [آل عمران : 159]

من خلال هذه الايات نتفهم عظمة القرأن ومطالبة الانسان ان يكون رحيم وان الله متّم نوره رغم كل الدسائس والتجهيل ورغم كل ما يحاك لاجل ابعاد هذا الانسان عن طريق الحق ومن خلال تجارب كثير ارتاينا ان الأخلاق الحسنة والمعاشرة بالمعروف لها اثر كبير على الانسان المخالف لك فتكون الاخلاق الحسنة هي طريق الدعوة للحق
واليكم قصة من الواقع:

وركبت اختنا الغالية سفينة النجاة

في احد الايام الماضية كنت اقوم بجولة في بعض المناطق للاطلاع على احوال الاخوة المستبصرين فالتقيت باخي لطفي تاجر بسيط ركب سفينة النجاة حديثا ويبعد على
منطقتي 80 كلو متر
فقال لي اخي ابو حسن اني اعاني الكثير من الاهل والاقارب وذنبي الوحيد ان اصبحت شيعيا موالى اهل البيت عليهم السلام وقامت الدنيا ولم تقعد رغم اني سابقا لم اكن ملتزم حتى بالصلاة وكنت اعيش حياة كلها بعد عن الله ولكن لم يحاربونني ولم يوجهوا لى النصح واليوم كأني اصبحت ملحدا او خرجت على الدين
يقول لي الاخ لطفي: رغم استبصاري لم اكن افرض على زوجتي باتباعي ولا امن بان الناس على دين ملوكهم بل الانسان حر ومكرم من الله وله الحق ان يختار وكنت
اعاشر زوجتي باخلاق زوجية رائعة وشاهدت هذا التحول في اخلاقي والتزامي وتغيري الكامل فاستغربت

وكانت الحقيقة:
يقول لي الاخ لطفي ذات يوم له اسعد يوم في حياتي لان زوجتي ركبت سفينة النجاة كيف؟

المصارحة:
قالت الزوجة: لطفي انتم الشيعة مظلومين عبر التاريخ لماذا يفترون عليكم لماذا كل هذا العداء لماذا...لماذا؟
قلت لها : ماذا حدث
قالت: اخذني اخي الذي يكن حقدا شديدا على الشيعة الى احد الائمة المعروفين في البلدة وقال لي اسائلي هذا العالم الجليل عن الشيعة وعن زوجكي الشيعي المارق عن الدين؟
فقال الشيخ: انهم اعداء الامة انهم يؤمنون بان علي هو الرسول لقد سمعت في قناتهم يقولون علي رسول الله لهم قران غير هذا القران ابنتي العزيزة لحضي زوجك ان له الان اربع او خمسة نساء متعة فهم يحللون الزناء.
وووووووووووووو
قالت رجعت الى البيت حزينة على زوجي وبدأت اراقبه عن كثب لا اشاهد امامه القنوات الشيعية : المنار , الفرات , الكوثر, الانوار , قناة اهل البيت
ولكن عندما يذهب الى الشغل تعاد البرامج فأشادها وحدي واستغرب انهم لا يقولون علي رسول الله انهم يقرؤون القران نفس القران , غريب هذا الامر , انهض في الليل لاتفقد زوجي , انه يبكي وهو يدعوا الله يتهجد , يقرأ القران يقرأ الدعاء من كتاب مفاتيح الجنان ,
ماهذا التغير في زوجي؟
لماذا يكذبون عليه لماذا هذا العداء ماذا فعل لهم ؟

وفي الختام توج هذا باستبصار اختنا الغالية ام علي
والسلام

ساهم في مساهمات المستبصرين العودة